رقم الخبر: 202399 تاريخ النشر: أيلول 09, 2017 الوقت: 18:20 الاقسام: عربيات  
قصف جوي مكثف وتعزيزات عسكرية.. تمهيداً لاقتحام آخر معاقل (داعش) في العراق
استمرار عمليات الاستخبارات العسكرية في الحويجة.. ومحاصرة 2000 داعشي في القضاء

قصف جوي مكثف وتعزيزات عسكرية.. تمهيداً لاقتحام آخر معاقل (داعش) في العراق

* الطيران العراقي يقتل عشرات الدواعش.. ويتوعد التنظيم بـ (ساعة الحساب) * الحشد الشعبي: مقتل (أهم ممولي داعش) في الحويجة * مقتل 15 داعشياً وتدمير خمس مضافات شمال شرق بعقوبة * تدمير ثلاث عجلات مفخخة وقتل عدد من الدواعش غربي الأنبار * روسيا تدعم وحدة العراق وابو الغيط يسعى لاقناع كردستان بتأجيل الاستفتاء

بغداد/نافع الكعبي - تتأهب القوات العراقية لشن هجوم واسع لانتزاع قضاء الحويجة، (جنوب غرب كركوك) من قبضة داعش، فيما قال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة: إن عمليات الاستخبارات العسكرية مستمرة في الحويجة، مؤكداً أن ما يقرب من 2000 عنصر لـ (داعش) باتوا محاصرين في القضاء.
وأفاد مصدر عسكري عراقي بان وحدات من الشرطة الاتحادية، تمركزت في قضاء الشرقاط شمالي محافظة صلاح الدين تمهيدا لبدء عمليات اقتحام آخر مناطق سيطرة (داعش) في محافظتي صلاح الدين وكركوك، فيما قال النقيب سعد محمد بقيادة عمليات صلاح الدين، في تصريح صحافي: إن وحدات مدرعة وكتائب مدفعية تابعة للشرطة الاتحادية دخلت قضاء الشرقاط شمالي محافظة صلاح الدين وتمركزت بقاعدة عسكرية بالقرب من الجانب الايسر للقضاء الخاضع تحت سيطرة داعش. وأوضح محمد ان تعزيزات أخرى من لواء 56 التابع للحشد العشائري (مقاتلين موالين للحكومة) وصلت الى أطراف قضاء الحويجة غربي محافظة كركوك للمشاركة في معركة تحرير القضاء من سيطرة داعش. وتابع: إن وصول التعزيزات العسكرية رافقه قصف جوي مكثف استهدف مواقع مسلحي داعش في احياء القادسية والنداء والتنك واليرموك في قضاء الحويجة وخلف قتلى وجرحى، دون تفاصيل.
وكان الجيش العراقي، أعلن، الجمعة عن مقتل العشرات من مسلحي تنظيم (داعش) في قصف جوي نفذه الطيران العراقي وطيران التحالف الدولي ضد اهداف ونقاط للتنظيم داخل بلدة الحويجة (جنوب غرب كركوك) آخر المعاقل المهمة لتنظيم داعش في المناطق الشمالية للعراق بعدما خسر الموصل وما حولها قبل نحو ثلاثة اشهر، مضيفاً: إن القصف اسفر عن تدمير وحرق اماكن التفخيخ والمستودعات وقتل العشرات منهم.
وكانت قيادة قوات البيشمركة، أكدت أنها لن تشارك في المعركة الا باتفاق جديد مع قوات التحالف والجيش العراقي. وأعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت، أن قوات الشرطة الاتحادية دفعت بتعزيزات عسكرية من وحدات المغاوير الخاصة والآليات المدرعة وكتائب المدفعية والصواريخ الموجهة والطائرات المسيرة، وذلك من أجل استكمال جهوزية القوات العراقية للمشاركة في عمليات استعادة ما تبقى من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش في العراق. وأوضح الفريق جودت أن التعزيزات العسكرية توجهت إلى قضاء الحويجة ومناطق غرب العراق في محافظة الأنبار، بالإضافة إلى منطقة الشرقاط شمال محافظة صلاح الدين.
من جانبه، قال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول: إن عمليات الاستخبارات العسكرية مستمرة في الحويجة وأن ما يقرب من 2000 مقاتل لـ (داعش) باتوا محاصرين في القضاء.
وقال رسول في تصريحات خاصة لـ (سبوتنيك): إن عمليات الاستخبارات العسكرية مستمرة في قضاء الحويجة واستهدفت بضربات جوية لمقرات قيادات داعش ومعامل التفخيخ الخاصة بهم، موضحا أن عدد مقاتلي تنظيم داعش في الحويجة يبلغ ما يقرب من 2000 مقاتل.
وعن إمكانية هروب الدواعش من المعركة وعدم مواجهة القوات الأمنية في معركة الحويجة قال رسول: نحن نقاتل عدوا غير نظامي وأي شخص يقول إن المعركة سهلة كلامه غير صحيح، ولا توجد معركة سهلة رغم أن الدواعش منكسرون ويتقاتلون فيما بينهم بسبب الانتصارات العراقية في المعارك الأخيرة.
وأوضح رسول أنه لا يوجد سقف زمني محدد، وفور تحديد الوقت سيتم الإعلان عنه رسمياً ببيان، وأكد رسول أن قضاء الحويجة هو الجهة المقصودة لعملية التحرير القادمة، مشدداً على أن عملية تقدير ذلك تبقى في يد القيادات العسكرية، وأشار رسول إلى إمكانية انطلاق عدد من العمليات العسكرية لتحرير الأراضي العراقية في وقت واحد. 
من جهته، أعلن القيادي في الحشد الشعبي جبار المعموري، عن مقتل واحد من أهم ممولي تنظيم (داعش) في قضاء الحويجة التابع لمحافظة كركوك بهجوم مسلح استهدف مركبته، فيما أشار إلى قادة التنظيم باتوا في (رعب حقيقي) بسبب الاستهداف المتكررة لهم.
وأضاف: إن القتيل يمثل بالنسبة لداعش وفق المعلومات المتوفرة بنك المال الذي يوفر السيولة النقدية لتأمين احتياجات التنظيم ومقتله يعد ضربة أخرى لداعش الذي يعاني من انهيارات كبيرة في الحويجة. وأشار المعموري إلى أن قادة التنظيم يعيشون حاليا رعبا حقيقيا في الحويجة بسبب عمليات الاستهداف المتكررة لهم.
وأفاد مصدر محلي في كركوك، بأن (داعش) ألغى صلاة الجمعة في اغلب مساجد الحويجة بشكل مفاجئ وسط استنفار واسع لخلاياه المسلحة.وقال المصدر في حديث صحافي: إن تنظيم داعش عمد الى إلغاء صلاة الجمعة في اغلب مساجد الحويجة بشكل مفاجئ وسط استنفار واسع لخلاياه المسلحة في الأماكن والتقاطعات الحيوية داخل القضاء.
الى ذلك، أحبطت قوات البيشمركة الكردية عملية ارهابية لعصابات داعش الارهابية في احدى المناطق التابعة لقضاء داقوق 40 كم جنوبي كركوك. ونقل اعلام الاتحاد الوطني الكردستاني عن مصدر مطلع القول: إن عناصر من داعش الارهابي وفي وقتٍ متأخر من ليلة الجمعة وتحديداً في منطقة روخانة التابعة لقضاء داقوق، فتحوا نيران أسلحتهم على قوات البيشمركة، لافتاً إلى أن البيشمركة ردت عليهم وأحبطت الهجوم.
واضاف: إن عملية اطلاق النار على البيشمركة من قبل عناصر داعش جاءت بعد محاولة عائلة من سكنة الحويجة الهروب من القضاء باتجاه مواقع تواجد البيشمركة.
* التحالف الدولي يخطط لـ (معركة صعبة) بالعراق 
بدوره، أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، أنه يخطط لـ (معركة صعبة) تهدف إلى تحقيق النصر على (داعش) في العراق، مؤكدا عدم وجود وقت معين للقضاء على التنظيم، فيما حدد الدور الذي سيلعبه بعد انتهاء العمليات العسكرية.
وقال المتحدث باسم التحالف رايان ديلون في تغريدات على حسابه بموقع (تويتر): إن التحالف يرى يوميًا مؤشرات تعكس تقدمُا في مهماته ضد داعش، في كل من سوريا والعراق، لافتا إلى أنه لا يمكن التنبؤ بالمستقبل، وليس لدينا وقت محدد للقضاء على داعش في العراق، لكن نخطط لمعركة صعبة بهدف تحقيق النصر، وأضاف ديلون: إن الدور الذي من المقرر أن يلعبه التحالف عقب انتهاء العمليات العسكرية ضد (داعش) في العراق، يتمثل في استمرار تدريب قوات الأمن العراقية، من أجل الحفاظ على أمن البلاد وسلامة أهلها، وأشار إلى أن تركيا شريك حاسم، نتعاون معها يوميًا للقضاء على هدفنا المشترك؛ وهو تنظيم داعش.
وفي ديالى، أعلنت قيادة عمليات دجلة، السبت، عن انطلاق عمليات عسكرية في ثلاثة وديان مهمة شمال شرق ديالى، لإنهاء أي نشاط لتنظيم (داعش).
وقال قائد العمليات الفريق الركن مزهر العزاوي في حديث للسومرية نيوز: إن قوات امنية مشتركة من الشرطة والجيش والحشد الشعبي مدعومة لطيران الجيش، انطلقت في عملية عسكرية لإنهاء وجود أي نشاط لتنظيم داعش في المناطق المحصورة بين نفط خانة وخانقين وتشمل وديان ثلاب والحديدين وقزلاق (80كم شمال شرق ديالى).
وأضاف العزاوي: إن هذه العملية من ثلاثة محاور، مشيرا الى انها تأتي في إطار ستراتيجية عمليات دجلة لتأمين المناطق.
يذكر ان عمليات دجلة نفذت مؤخرا سلسلة عمليات عسكرية واسعة في ديالى لإنهاء أي نشاط لتنظيم (داعش).
وفي الأثناء، أعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي، السبت، عن مقتل ستة انتحاريين ومحاصرة اخرين في عملية عسكرية شمال شرق بعقوبة.
وقال العزاوي في حديث صحافي: إن قوات امنية مشتركة من الجيش والشرطة والحشد الشعبي مدعومة بطيران الجيش قتلت ستة انتحاريين يرتدون احزمة ناسفة، فيما حاصرت القوات عدد اخر في وادي ثلاب، (80 كم شمال شرق بعقوبة).
وأضاف العزاوي: إن القوات المشتركة دمرت لغاية الآن ثلاث مضافات لتنظيم داعش في العملية العسكرية التي انطلقت اليوم بين خانقين ونفط خانة ضمن الوديان الثلاثة، (وادي ثلاب- وادي الحديديين- وادي قزلاق).
وعلى صعيد متصل، أعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي، عن مقتل 15 من عناصر تنظيم (داعش) وتدمير خمس مضافات تابعة للتنظيم بقصف لطيران الجيش شمال شرق ب‍عقوبة.
وقال العزاوي في حديث صحافي: إن طيران الجيش نفذ عملية نوعية في منطقة الخلاوية قرب بحيرة حمرين (55كم شمال شرق بعقوبة) حيث وجه ضربات موفقة.
وكانت عمليات دجلة أعلنت، عن ضبط حزامين ناسفين واعتدة في شقة سكنية في منطقة الكاطون غرب بعقوبة.
وفي الأنبار، أفاد مصدر في الفرقة السابعة بالجيش في محافظة الأنبار، بتدمير ثلاث عجلات مفخخة وقتل عدد من عناصر تنظيم (داعش) بقصف للتحالف الدولي غربي المحافظة.
وقال المصدر في حديث صحافي: إن طيران التحالف الدولي قصف ثلاث عجلات مفخخة في مناطق متفرقة من مدينة عنة غربي محافظة الأنبار.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن القصف أسفر عن تدمير تلك العجلات وقتل عدد من عناصر التنظيم.
وجنوب مدينة تكريت، صدت قوات الحشد الشعبي، تعرضا لداعش بالقرب من مرقد السيد محمد (ع) في قضاء بلد جنوب مدينة تكريت، فيما لاحقت القوات الامنية ثلاثة من عناصر داعش.
وذكر بيان لاعلام الحشد الشعبي ان قوة من الفوج الثاني صدت، تعرضا لداعش بالقرب من مرقد السيد محمد (ع) جنوب تكريت.
واضاف: إن القوات الامنية والحشد الشعبي عثرا على حزام ناسف لدى مطاردتهم لثلاثة عناصر من داعش في مناطق الحضيرة باطراف قضاء بلد جنوب تكريت.
* توقيف وزير عراقي سابق مطلوب في مطار بيروت
قامت السلطات اللبنانية الجمعة، بتوقيف وزير عراقي سابق مطلوب للإنتربول في مطار سعد الحريري. بحسب ما أفادت به وسائل إعلام لبنانية. وكشف مصدر مطلع، في حديث لموقع (السومرية نيوز) الإخباري، أن الموقوف هو وزير التجارة السابق عبد الفلاح السوداني ويحمل جنسية بريطانية.
يذكر أن عبد الفلاح السوداني تولى منصب وزير التجارة في يونيو/حزيران من العام 2006 مع تشكيل حكومة برئاسة نوري المالكي، ومثل السوداني، الذي كان ينتمي إلى (حزب الدعوة - تنظيم العراق)، أمام البرلمان في مايو/أيار عام 2009 إثر اتهامه من قبل لجنة النزاهة البرلمانية بالتورط في قضايا فساد إداري.
* بغداد تعلن عدم التزامها بنتائج استفتاء كردستان 
وبشأن تداعيات إستفتاء إقليم كردستان على الساحة العراقية، أعلن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي، أن الحكومة الاتحادية لن تلتزم بنتائج الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان المزمع إجراؤه في الخامس والعشرين من أيلول الحالي، مشيرا إلى أن بغداد لا تريد الدخول في (صراع داخلي)، فيما أكد عدم وجود أية رغبة لقبول فكرة الاستقلال في البلاد. وقال المتحدث باسم المكتب سعد الحديثي في حوار مع إذاعة (سبوتنيك) الروسية: إن الاستقلال الذي يريده إقليم كردستان هو خطوة غير شرعية ولا دستورية، وهذا يتطابق مع رؤية الحكومة العراقية في الرغبة بالحصول على مخرج يحافظ على وحدة البلاد، وأضاف الحديثي: أنه لا توجد أية رغبة لقبول فكرة الاستقلال في البلاد، موضحا في الوقت ذاته أن الإقليم يتمتع بصلاحيات فيدرالية، طبقا للدستور، وأنه لا يحق لطرف أن يغير واقع العراق برغبة أحادية الجانب، بدون موافقة الطرف الآخر.
* البارزاني يشترط لتأجيل الاستفتاء 
بالمقابل، أبدى رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، رفضه العيش في ظل ما وصفه بـ (دولة دينية طائفية)، فيما وضع شرطا مقابل تأجيل الاستفتاء على استقلال الإقليم المزمع إجراؤه في الخامس والعشرين من أيلول الحالي. وقال البارزاني في مقابلة مع قناة (العربية) السعودية: إن هدفي تحقيق الاستقلال الشعبي، وعندما يتحقق ذلك تنتهي مهمتي، لافتا إلى أن الذين يطلبون منا التأجيل فالجواب هو: أعطونا البديل، وتابع البارزاني: لقد بذلنا جهودا كثيرة لكي لا نصل إلى هذا القرار، مضيفاً: اتفقنا على تشكيل دولة مدنية ديمقراطية فيدرالية، والآن نحن نعيش في ظل دولة دينية طائفية.
* روسيا: سنحلل نتائج استفتاء كردستان
وأكد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، دعم بلاده لوحدة وسلامة أراضي العراق وتدعو إلى الالتزام بدستور البلاد، مشيرا إلى أن موسكو ستحلل نتائج الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان.
* أبو الغيط في العراق لـ (اقناع) كردستان بتأجيل الاستفتاء 
وصل الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، السبت، إلى العراق في محاولة منه لـ (اقناع) إقليم كردستان العراق بتأجيل الاستفتاء.
حيث يلتقي رئيس الوزراء حيدر العبادي، ويتوجه بعده إلى اربيل للقاء رئيس الاقليم مسعود بارزاني لمناقشة تأجيل الاستفتاء على استقلال كردستان او الغائه.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2262 sec