رقم الخبر: 202404 تاريخ النشر: أيلول 09, 2017 الوقت: 18:44 الاقسام: عربيات  
القوات السورية تستعيد مناطق جديدة في ريفي دير الزور وحمص
دمشق ترفض اتهامها باستخدام أسلحة كيماوية

القوات السورية تستعيد مناطق جديدة في ريفي دير الزور وحمص

* المعارضة تؤكد مبدئيا مشاركتها في الجولة التالية من مفاوضات أستانة

أكد المندوب الدائم لسوريا لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف السفير حسام الدين آلا أن بلاده لم ولن تستخدم الغازات الكيميائية السامة ضد شعبها "لأنها لا تمتلكها أصلاً، ولأنها تعتبر استخدام مثل هذه الغازات جريمة أخلاقية لا يمكن إلا إدانتها".

وفي رسالة إلى رئيس مجلس حقوق الإنسان خواكين ألكسندر مارتيلي قال السفير السوري إن "إصرار لجنة التحقيق الدولية على إقحام نفسها في موضوع استخدام الأسلحة الكيميائية خروج فاضح عن ولايتها، مؤكداً أن ذلك تَعدٍ على اختصاص لجان التقصي الفنية التي أنشأتها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وصلاحيات مجلس الأمن.

ووصف "آلا" ذلك بأنه محاولة مكشوفة للتشويش على عملها استباقاً لنتائج تحقيقاتها الجارية حالياً.

وأكد السفير في ختام رسالته على طلب سوريا من المجلس "وقف عمل مثل هذه اللجان التي تسيء إلى هيبة المجلس ودوره وبوضع الضوابط الكفيلة بمنع بعض الدول الأعضاء من استغلال آليات المجلس للتحكم بعمل اللجنة وتجييره لخدمة أهدافها السياسية على حساب سمعة المجلس ونزاهته".

وكان تقرير صادر عن لجنة تابعة لمجلس حقوق الإنسان ادعت فيه اللجنة استخدام الدولة السورية للغازات الكيميائية السامة في خان شيخون ومناطق سورية أخرى.

وفي سياق آخر كشف وزير خارجية كازاخستان، خيرت عبد الرحمنوف، بأن المعارضة السورية المسلحة أكدت بشكل مبدئي مشاركتها في الجولة الـ 6 من مفاوضات أستانة بشأن سوريا.

وقال عبد الرحمنوف، في تصريح صحفي، إن تركيا تعمل بنشاط على القضايا الجوهرية للمفاوضات القادمة، بما في ذلك مسألة مشاركة المعارضة السورية المسلحة، مضيفا أنها أكدت حضورها بشكل مبدئي.

وأوضح وزير خارجية كازاخستان أن "المعلومات عن ذلك ستأتي في مستهل الأسبوع المقبل".

وكانت خارجية كازاخستان أفادت، في وقت سابق، بأن الجولة الـ6 من المفاوضات بشأن سوريا ستجري في العاصمة الكازاخستانية أستانة، يومي الـ 14 والـ 15 من سبتمبر/أيلول الحالي. 

ميدانياً تمكنت وحدات من الجيش السوري، السبت، من السيطرة على حقل التيم النفطي والمناطق المحيطة به بريف دير الزور، وكذلك السيطرة على 5 قرى بريف حمص الشرقي.

ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا " عن مصدر عسكري، أن وحدات الجيش تواصل عملياتها بنجاح على محور السخنة-دير الزور.

وأضاف المصدر أن الجيش السوري تمكن أيضا من استعادة السيطرة على قرى أم صهريج، والحرش، وعلام شرقي، وخربة جب حبل، وخربة الحيوانية، في ريف حمص الشرقي.

إلى ذلك، أفادت دائرة الإعلام الحربي السوري بأن الجيش تمكن من السيطرة على تلة علوش، غربي منطقة المقابر جنوبي دير الزور، بعد معارك عنيفة مع تنظيم "داعش" التكفيري.

كما تمكنت وحدات الجيش من السيطرة على مساحات واسعة بلغت 15 كيلومترا مربعا في محيط الفوج 137 بريف دير الزور وقضت على عدد من مسلحي "داعش".

من جهة أخرى، أشارت وكالة " سانا"، نقلا عن مصادر محلية في ريف دير الزور، إلى فرار مجموعات جديدة من مسلحي"داعش"، من بينهم جميع عناصر ما يسمى "جهاز الحسبة"، مبينة أن التنظيم قام بتشديد المراقبة على عناصره الأجانب بعد ازدياد حالات فرارهم.

كما أفاد مصدر عسكري ان الجيش السوري يتابع عملياته في تضييق الخناق على مسلحي تنظيم داعش في البقعة المحاصرة بريف حماه وحمص الشرقيين ويسيطر على قريتي أم صاج وخربة السبعة عند سلسلة جبال الشومرية في ريف حمص الشرقي.

واضاف المصدر انه وقع قتلى وجرحى في صفوف التنظيم.

كذلك شدد ان الجيش السوري يفشل محاولة تسلل مجموعة من "جبهة النصرة" والفصائل المرتبطة معها انطلاقا من مواقعها في حرب نفسه باتجاه نقاطه في المحطة الحرارية في ريف حماه الجنوبي عبر استهداف تحركاتهم بالأسلحة المدفعية والصاروخية.

هذا و تم تدمير آلية مصفحة لتنظيم داعش ومقتل مجموعة من مسلحي التنظيم باستهداف سلاح الجو السوري تحركاتهم في محيط لواء التأمين جنوب مدينة دير الزور.

کما تم تدمير آليتين لـ "جبهة النصرة" ومقتل وجرح من فيهما إثر استهداف الجيش السوري لهما بقذائف المدفعية عند حاجز الخزانات جنوب مدينة خان شيخون في ريف ادلب الجنوبي.

وافاد مصدر عسكري ان قوات الجيش والحلفاء باتت على بعد حوالي 10 كلم من الالتقاء بالقوات المتواجدة في محيط دوار البانوراما على مدخل مدينة دير الزور.

* "قسد" تطلق عملية ضد "داعش" في دير الزور

من جهة اخرى أعلن مجلس دير الزور العسكري المنضوي تحت جناح قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، عن بدء حملة "عاصفة الجزيرة" لتحرير شرق الفرات، والريف الشرقي لدير الزور من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأصدر مجلس دير الزور العسكري بيانا، أعلن فيه عن بدء الحملة، لتحرير ما تبقى من أراض في الجزيرة السورية، وشرق الفرات، والمناطق الشرقية بريف دير الزور من "داعش"، خلال مؤتمر صحفي عقد في قرية أبو فأس التابعة لناحية الشدادي جنوب الحسكة.

وحضر المؤتمر الصحفي قياديون من مجلس دير الزور العسكري وقوات سوريا الديمقراطية.

وكان مسؤول في قوات سوريا الديمقراطية، قد أشار في وقت سابق، إلى أن القوات ستطلق الهجوم من جنوب الحسكة الخاضع لسيطرة "قسد".

وتقاتل "قسد"، وهي تحالف من قوات كردية وعربية، لطرد مسلحي داعش من مدينة الرقة، مدعومة بغطاء جوي وقوات خاصة، من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

* بينهم قادة ميدانيون.. الطائرات الروسية تقتل 40 عنصراً من داعش في دير الزور

هذا وأعلنت وزارة الدفاع الروسية عن مقتل 40 مسلحاً لتنظيم "داعش" ، بغارة جوية شنتها طائرات مقاتلة روسية في محيط مدينة دير الزور السورية.

وجاء في بيان للوزارة أنه، في الـ5 من أيلول/ سبتمبر الحالي، تم الحصول على معلومات حول خطة قياديي تنظيم "داعش" لإجراء اجتماع في أحد مراكز القيادة الواقع في محيط مدينة دير الزور.

وبعد تدقيق المعلومات، وإجراء الاستطلاع، شنت طائرتان مقاتلتان روسيتان من طراز "سو-34"، و"سو-35" غارة جوية باستخدام قنابل خارقة للتحصينات، ما أدى إلى تصفية نحو 40 مسلحا للتنظيم، وتدمير مركزي القيادة، والاتصالات التابعين له.

وأضاف البيان أن من بين المسلحين القتلى 4 قادة ميدانيين منهم أبو محمد الشمالي "أمير دير الزور"، المسؤول عن الشؤون المالية في التنظيم.

وتابع البيان أن غُل مراد حليموف "وزير الحرب" في "داعش" كان في الاجتماع المذكور، ولقي مصرعه نتيجة الغارة، إلا أن مصادر أخرى تفيد بأنه تعرض لإصابات بالغة، وتم نقله إلى بلدة موحسن الواقعة على بعد 20 كيلومترا جنوب شرقي دير الزور.

* إنجازات الجيش السوري في دير الزور تبشّر باقتراب نهاية الإرهاب

إلى ذلك صرّح مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين بأنّ "بواسل الجيش السوري والقوات الرديفة والحلفاء يستمرون بتحقيق الانتصارات المتتالية على مجموعات الإرهاب التكفيري، والتي كان آخر فصولها فك الطوق المفروض على أهلنا في مدينة دير الزور الصامدة".

وفي تصريح لوكالة "سانا" السبت، قال المصدر "إنّ هذه الانجازات للجيش السوري تبشر بأن نهاية الإرهاب قد أزفت، وأن المعركة مع هؤلاء المرتزقة شارفت على الانتهاء حتى تطهير آخر شبر من أراضي الجمهورية العربية السورية من رجس الإرهاب التكفيري وعودة الأمن والأمان إلى ربوع سوريا".

من جهته، قال وزير الدفاع السوري فهد جاسم الفريج إنه وصل إلى دير الزور وتفقد الوحدات القتالية في اللواء 137.

في هذه الأثناء، استشهد 7 أشخاص وأصيب 15 آخرون بقصف لداعش على حيّ هرابش في المدينة.

وكسر الجيش السوري والحلفاءالحصار الذي فرضه داعش على مدينة دير الزور الثلاثاء الماضي حيث التقت القوات المهاجمة بالقوات المرابطة في المدينة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3647 sec