رقم الخبر: 202470 تاريخ النشر: أيلول 10, 2017 الوقت: 18:49 الاقسام: منوعات  
«أسباب كثيرة تدعو للضحك»!
أسعدتم صباحاً

«أسباب كثيرة تدعو للضحك»!

ربما يعترض عليّ بعض الأحبة ويقولون كيف تتخيل يا رجل يا عجوز أن كائنات فضائية لا تفكر بغزو الأرض بل تجلس قريباً من مجرتنا «درب التبانة» وتروح تنظر الى الأرض وتسمع.. وتشوف شو عم يجري.. وتضحك زي ما نضحك نحن عندما نشاهد أي مسرحية من مسرحيات عادل إمام أو دريد لحّام أو المرحوم عبدالحسين عبدالرضا..

لماذا هذه المبالغة يا رجل يا عجوز؟! لماذا تتخيل أن الكائنات الفضائية تضحك علينا؟! ونحن عندنا كل هذا التقدم العلمي والتكنولوجي والتطور والتمدن والحضارة.. ايش يكونوا هؤلاء المخلوقات الفضائية حتى يضحكوا علينا مش فارقة معانا.. في الأول لازم يتعلموا يحكوا زيّنا ويأكلوا زيّنا ويلبسوا زيّنا وبعدين يفكروا يضحكوا..

على مهلكم أحبتي وعلينا أن نشعر بالعصبية والعنصرية والغضب فالمسألة برمتها لا تعدو من كونها خيال مجرد خيال.. ثم صحيح نحن أهل علم وتطور وتقدم وصناعة والخ الخ.. ولكن.. آه من لكن.. وما بعد لكن.. زي ما قال المرحوم عبدالحميد كشك..

أنا أحب أن أطرح على حضراتكم كم سؤال.. لماذا يذبح الروهينغا الآن في ميانمار؟! يذبحون بلا رأفة وأقسى من ذبح الخراف!! مش بالعشرات ولا بالمئات بل بالآلاف!! والمهجرين والجرحى والمعوقين بعشرات الآلاف!! الجواب لأنهم مسلمون.. واللي يقوم بذبحهم هو الجيش.. وعصابات إرهابية بوذية!!..

سؤال آخر.. لماذا يذبح الشعب اليمني بقسوة أيضاً؟!.. قصف من الجو والبر والبحر.. صواريخ وقنابل ومتفجرات ومفخخات بواسطة أذناب الداخل.. وفوق كل هذا حصار خانق وجوع وفقر ولا ماء ولا غذاء ولا كهرباء ولا دواء.. وبعدين؟! تنتشر الكوليرا فتساهم بحصد المزيد من الأرواح..

الجواب معلوم لأن العقول الحاكمة عند جارهم الشمالي الكبير تقول أن هؤلاء «رافضة» مش مسلمين.. عليهم أن يستسلموا ويسلموا تسليماً!! يرجع الحكم الى «الإخوان» وتكون اليمن حديقتنا الخلفية.. الخ الخ..

أحبتي هل أنتم بحاجة الى أمثلة أخرى أم أن هذين المثالين يكفيان؟! الأمثلة كثيرة جداً وكلها تدعم فكرة أننا مع تقدمنا العلمي والتكنولوجي فإننا خاضعون لحكومات واستكبار عالمي وحشي وهمجي ومتخلف بما يثير الضحك.     

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0638 sec