رقم الخبر: 202532 تاريخ النشر: أيلول 11, 2017 الوقت: 14:47 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
تحذير مرعب: العالم يشرب "مياه بلاستيكية"

تحذير مرعب: العالم يشرب "مياه بلاستيكية"

نبه باحثون، إلى أن عينات مائية من مختلف دول العالم جرى العثور فيها على ألياف بلاستيكية مضرة، وهو ما يعني أن الناس قد يواجهون متاعب صحية عدة في المستقبل بسبب التلوث.

واستعان تحقيق أجرته منظمة «أورب ميديا» بعلماء حللوا عينات من قرابة عشر دول، فتوصلوا إلى أن 83 في المئة منها يشتمل على ألياف بلاستيكية.

فإن العينات المائية التي جلبت من أميركا كانت الأكثر تلوثا بالألياف البلاستيكية. وتم العثور على الألياف في 94 في المئة من المياه الأميركية التي جرى إخضاعها للتحليل. بما ذلك ما تم جلبه من مباني الكونغرس ومقرات وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة وبرج ترامب في نيويورك، وفي المرتبتين اللاحقتين يأتي كل من لبنان والهند.

وفي المقابل، كانت دول أوروبية مثل بريطانيا وألمانيا وفرنسا أقل الدول التي تضرر ماؤها بالألياف البلاستيكية إذ بلغ معدلها 1.9 لكل 500 مليليتر مقارنة بـ4.8 في الولايات المتحدة.

وكان خبراء حذروا في وقت سابق من استهلاك البشر جزيئات بلاستيكية، عن طريق فواكه البحر التي تعاني بدورها من تلوث المياه بمواد البلاستيك. وأضحى تسرب الألياف البلاستيكية إلى الغذاء والشراب أمرا مقلقا لعدد من هيئات الصحة حول العالم. ففي ألمانيا، مثلا، وجدت بعض الدراسات نسبة ألياف بلاستيكية في كافة ماركات الجعة «البيرة»، كما وجدت أليافا مشابهة في مادتي العسل والسكر.

 

12.7 ملايين طن من البلاستيك تدخل مياه المحيطات سنويا

بسیاق متصل كشفت دراسة جديدة نشرتها صحيفة «الغارديان» البريطانية أن نسبة كبيرة من المياه المالحة في العديد من دول العالم ملوثة بالبلاستيك.

وتجدد هذه الدراسة مخاوف الخبراء من أن تصبح جزئيات البلاستيك منتشرة «في كل بحار العالم» وهو الأمر الذي قد يلوث البيئة ويلوث وجباتنا الغذائية.

وأظهرت الدراسة أن جزيئات صغيرة من البلاستيك جرى إيجادها في مياه الصنبور لدى دول مثل المملكة المتحدة وفرنسا وإسبانيا، وكذلك الصين والولايات المتحدة.

ويعتقد الباحثون أن تلوث هذه المياه سببها البلاستيك «المستخدم مرة واحدة» مثل قنينات المياه والمشروبات الغازية والمنتجات التي تشكل غالبية النفايات البلاستيكية.

وتفيد الأمم المتحدة أن ما يصل إلى 12.7 ملايين طن من البلاستيك تدخل محيطات العالم كل عام، وهو ما يعادل إلقاء شاحنة قمامة من البلاستيك في كل محيطات العالم خلال دقيقة من الزمن.

ويقول الخبراء إن هذه جزئيات البلاستيك الصغيرة جدا سمكها أقل من 5 ميليمترات، محذرين من خطورتها على أعضاء جسم الإنسان، خاصة على الأمعاء.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وکالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0607 sec