رقم الخبر: 202547 تاريخ النشر: أيلول 11, 2017 الوقت: 17:13 الاقسام: دوليات  
القضاء يعرض موظفي البيت الأبيض على جهاز كشف الكذب
مصرع 7 أشخاص بهجوم مسلح في تكساس

القضاء يعرض موظفي البيت الأبيض على جهاز كشف الكذب

يعتزم المدعي العام الأمريكي جيف سيشنس، إخضاع جميع أعضاء مجلس الأمن القومي في البلاد لجهاز كشف الكذب، من أجل تحديد مصدر تسريب المعلومات من البيت الأبيض إلى وسائل الإعلام.

وذكر موقع "أكسيوس" على شبكة الإنترنت، أن سيشنس الذي يشغل أيضا منصب وزير العدل في الولايات المتحدة، ردد مرارا وتكرارا أمام زملائه، أنه يعتزم عرض جميع أعضاء مجلس الأمن القومي الأمريكي على جهاز كشف الكذب والتحقق من مصداقية جميع الموظفين، إلا أنه من غير الواضح ما إذا كان الموظفون وأعضاء مجلس الأمن القومي الأمريكي سوف يرضخون لذلك.

وسيتم توجيه سؤال لموظفي جهاز الأمن القومي الذين سيخضعون للاستجواب بشكل فردي أمام جهاز كشف الكذب، عمّا إذا كانوا على علم بتسريب محادثات هاتفية للرئيس دونالد ترامب مع زعماء أجانب. ويعتقد النائب العام أن التسريب تمّ بالتحديد من قبل أعضاء في مجلس الأمن القومي، لأن لديهم حق الوصول إلى هذه المعلومات.

وقال السكرتير الصحفي للبيت الأبيض، ليندسي وولترز، في وقت سابق، إن الإدارة الأمريكية غضبت من تسريب المحادثات الهاتفية للرئيس ترامب.

وخلال الشتاء الماضي نشرت الصحافة حرفيا وبالتفصيل محادثات هاتفية صاخبة وغير بسيطة، أجراها ترامب مع الرئيس المكسيكي إنريكه بينيا نييتو ورئيس الوزراء الاسترالي مالكوم تيرنبول.

*خطأ إقالة كومي

من جانبه اعتبر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السابق للاستراتيجيات السياسية، ستيف بانون: إن إقالة مدير "آف بي آي " جيمس كومي، يعدّ أكبر خطأ في تاريخ السياسة المعاصرة.

وأعلن بانون، الذي أقيل في أغسطس/آب الماضي، معارضته قرار ترامب بعزل كومي، الذي كان مسؤولًا عن التحقيقات بشأن مزاعم التدخل الروسي في نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 2016.

وأوضح بانون الذي شغل منصب كبير مساعدي ترامب للشؤون الاستراتيجية، في مقابلة خاصة مع قناة "سي بي إس" الأمريكية، بثت ليلة الأحد، أن مؤسسات كمجلس الشيوخ أو مجلس النواب الأمريكي يمكن أن تتغير بتغيير قيادتها، لكن الوضع مختلف مع مؤسسة الـ" FBI".

وتابع: لا أعتقد أن المنطق المؤسسي لمكتب التحقيقات الفيدرالي، وخاصة فيما يتعلق بمسألة التحقيقات، يمكن أن يتغير بتغيير رئيسه.

وكان قد ترامب، إقالة مدير التحقيقات الفيدرالي جميس كومي، في مايو/ أيار الماضي، من منصبه، الأمر الذي أربك الوسط السياسي الأمريكي، وولّد موجة قلق لدى بعض السياسيين.

جدير بالذكر أن كومي، ادعى في جلسة استماع أمام مجلس الشيوخ، في يونيو/حزيران الماضي، إنه "ليس لديه أدنى شك بأن روسيا تدخلت في الانتخابات الأمريكية"، إلا أنه "يثق أيضا في أن هذا لم يكن عاملا حاسما في تغيير نتيجة الانتخابات".

واتهم كومي، إدارة ترامب، بترويج الأكاذيب للتشهير به، وبمكتب التحقيقات الفيدرالي، حسب وسائل إعلام محلية.

ويربط سياسيون أمريكيون بين إقالة جيمس كومي، وقيادته للتحقيقات التي تبحث في مدى التدخل الروسي بنتائج الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة في 2016، والتي فاز بها ترامب.

من جهة أخرى لقي 7 أشخاص على الأقل مصرعهم جراء هجوم شنه رجل مسلح على منزل خاص في مدينة بلانو بولاية تكساس الأمريكية، بحسب مصادر إعلامية.

وأوضحت المصادر أن شرطيا تمكن من القضاء على الجاني الذي قتل 7 أشخاص قبل وصول دورية للشرطة إلى مكان الحادث.

وأضافت المصادر أن مصابين اثنين تم نقلهما إلى مستشفى لتلقي العلاج اللازم، من دون ذكر حالتهما الصحية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/5191 sec