رقم الخبر: 202564 تاريخ النشر: أيلول 11, 2017 الوقت: 17:45 الاقسام: محليات  
عالم دين إيراني من أهل السنة يدعو دول العالم لإيقاف إبادة مسلمي ميانمار
والنائب عن الطائفة اليهودية في البرلمان ينتقد صمت المنظمات الدولية

عالم دين إيراني من أهل السنة يدعو دول العالم لإيقاف إبادة مسلمي ميانمار

* تجمع طلابي جامعي أمام مكتب الامم المتحدة احتجاجاً على المجازر ضد الروهينغا

ادان امام جمعة اهل السنة في جزيرة كيش الشيخ يعقوب شمس الجرائم التي يرتكبها جيش ميانمار والجماعات المتطرفة ضد مسلمي الروهينغا العزل وصمت الاوساط الدولية داعيا دول العالم خاصة الدول الاسلامية لايقاف ابادتهم.
واشار الشيخ شمس في حديث مع مراسل ارنا الى تشريد الآلاف من مسلمي الروهينغا قائلا ان الحكومة البوذية في ميانمار ترتكب العديد من الجرائم وابشع حالات القتل ضد المسلمين في هذا البلاد بدعم الدول الصديقة لها والمتشدقة بالدفاع عن حقوق الانسان.
واشار الى ان كافة هذه الجرائم ترتكب في ميانمار امام انظار العالم منتقدا الصمت المطبق للاوساط الدولية والدول المتشدقة بالدفاع عن حقوق الانسان تجاهها.
واكد الشيخ شمس ان على المسلمين جميعا ان ينظموا وقفات ومظاهرات احتجاجية ضد هذه الجرائم البشعة وايصال صوت مظلومية مسلمي ميانمار الى العالم باعتبارها اضعف الايمان ازاء هذه الجرائم. 
بدوره انتقد النائب عن الطائفة اليهودية في مجلس الشورى الاسلامي سيامك مره‌صدق صمت المنظمات الدولية حيال قتل المسلمين في ميانمار معتبرا انه يدلل على استخدام حقوق الانسان كأداة وازدواجيتها وان صمتها حيال هذه المجازر أفقدها اي احترام.
وقال سيامك مره‌ صدق، في تصريح لفارس يوم الاثنين، ان قتل الابرياء في اي مكان بالعالم هو عمل ظالم وغير انساني ومناهض للتوحيد فضلا عن قتل وقمع مجموعة من الناس بسبب انتماءاتهم الدينية.
وعدّ جريمة قتل المسلمين في ميانمار تجاهلا لابسط الحقوق الانسانية فضلا عن الحقوق التي تتمتع بها جميع الكائنات وهو حق الحياة، موضحا ان الحياة هي هبة منحها الله لخلقه وليس لأحد سلبها من اي انسان او ايذائه بذرائع جوفاء. 
واعتبر مره‌ صدق عدم التعامل بحزم وابداء رد فعل مناسب من قبل الاوساط العالمية وادعياء الدفاع عن حقوق الانسان على الصعيد العالمي يدلل على عدم صدق مزاعمهم في الدفاع عن الابرياء وهو مايدلل على ان صمتها يدلل على خلوها من اي قيمة.
ودعا الى سحب جائزة نوبل للسلام من رئيسة وزراء ميانمار أون سان سو تشي، موضحا ان حوادث كارتكاب المجازر ضد المسلمين في ميانمار تدلل على ان اي احترام لم يتبق لهذه المنظمات المتشدقة للدفاع عن حقوق الانسان وان شعوب العالم ينبغي ان تدرك انها مادامت لاتسعى لنيل حقوقها فان ايا من هذه المنظمات الدولية لن تخطو لايجاد حلول لمشاكلها.
ودعا النائب عن الطائفة اليهودية في البرلمان الايراني البلدان الاسلامية الى ابداء ردود افعال اشد حزما حيال قتل المسلمين في ميانمار.
بدوره انتقد رئيس لجنة التعليم والابحاث البرلمانية محمد مهدي زاهدي صمت المنظمات الدولية وادعياء الدفاع عن حقوق الانسان ازاء مجازر ميانمار واليمن وعدّها كارثة للانسانية.
وقال النائب عن اهالي كرمان محمد مهدي زاهدي، في تصريح لفارس يوم الاثنين، ان صمت الفائزين بجائزة نوبل للسلام كأون سان سو تشي او اي شخص آخر في هذه الايام يدلل على ان مثل هذه الجوائز تصب في سياق ضمان مصالح الحكومات المتغطرسة وعدم صحة الاهداف التي اطلق اسم السلام عليها لذلك لاينبغي العجب حيال هذا الصمت.
واعرب عن اسفه للشعارات الكاذبة التي يطلقها هؤلاء الاشخاص ووصفها بالبراقة كالديمقراطية وحقوق الانسان واحترام حقوق الاقليات وغيرها.
ونوه الى ان سوتشي التي اعتبرت منذ فترة طويلة رائدة للديمقراطية والحرية، وقد أصمت اسماع العالم بصرخات المظلومية والبراءة وباتت اسوة للنضال من أجل الحرية وفي نهاية المطاف نالت جائزة نوبل الصهيونية والمسيسة.
واوضح زاهدي: "لكن اليوم، باتت حقيقة جائزة نوبل أكثر وضوحا لدى الواعين، حيث ان مشاهدة الجرائم الوحشية والتي اغلقت هذه الشخصية المتظاهرة بالكفاح ومحبة السلام عيناها امامها باتت تقول لنا جميعا انه لاينبغي الاهتمام بالجوائز والحوافز الصهيونية الغربية.
كما أدانت كتلة حقوق الانسان بمجلس الشورى الاسلامي في بيان اصدرته حملات الابادة الجماعية ضد مسلمي الروهينغا في بورما.
وأفادت وكالة مهر للأنباء ان كتلة حقوق الانسان ادانت في بيان اصدرته عمليات التطهير العرقي التي تمارس ضد مسلمي بورما معتبرا ان الدولارات السعودية-الامريكية تقف وراء الصمت والتراخي ازاء هذه الانتهاكات التي تخدم مشروع الصهاينة في ترويج التمييز العنصري في المنطقة.
وجاء في البيان ان عمليات التطهير العرقي ضد المسلمين تستمر في ظل صمت وتراخي المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الانسان والتي تقف وراءها الدولارات السعودية-الامريكية بهدف تحقيق مشروع الصهاينة في نشر التمييز العنصري في المنطقة.
واضاف البيان ان الاستكبار الغربي لاسيما امريكا قد قسمت العالم نصفين: منطقة حرة ومنطقة معزولة سياسياً. تحكم المنطقة الحرة تحكم قوى عالمية لا تعترف بالقوانين وتعتبر الاعتداء على الآخرين واستعمار واستعباد الشعوب امرا مبرراً ومشروعا فيما تعيش الشعوب المستضعفة ولاسيما المسلمون في المنطقة المعزولة سياسياً دون اي حق لمزاولة حياة حرة وكريمة وتحت ظل انظمة عملية فاسدة تخدم مصالح المستكبرين.
وشدد البيان على ادانة الابادة الجماعية التي تمارس ضد مسلمي بورما مطالباً السلطتين التنفيذية والقضائية ومؤسسات حقوق الانسان داخل البلاد بملاحقة مسببي هذه الجرائم التاريخية وايصال نداء شعب الروهينغا الى العالم.
ورأت كتلة حقوق الانسان في مجلس الشورى الاسلامي خلال بيانه ان اي تهاون وتقاعس في ادانة هذه الجرائم من شأنه أن يلحق بالعالم الاسلامي خسائر لا يمكن تعويضها معربة عن املها في وقف عمليات التطهير العرقي في بورما.
كذلك اعتصم المئات من طلبة وأساتذة جامعات طهران امام مكتب منظمة الامم المتحدة بالعاصمة طهران احتجاجا على المجازر التي ترتكب بحق المسلمين في ميانمار.
وقد ندد المشاركون في التجمع بصمت الاوساط الدولية ومنظمة الامم المتحدة ازاء الجرائم التي ترتكب بحق المسلمين في ميانمار، معتبرين إن هذا الصمت يمثل نموذجاً صارخاً لمزاعم حقوق الإنسان الكاذبة.
ورفع المحتجون صوراً تظهر معاناة أطفال ميانمار المظلومين ويافطات تدين الدور الصهيوني والأمريكي في هذه الجرائم.
وفي بيان لهم اشار المشاركون الى أن هذه الجرائم تأتي بالتزامن مع أيام الحج وعيدي الاضحى والغدير المباركين، منددين بدور القوات الحكومية والبوذيين المتطرفين في تنفيذ هذه الجرائم.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/6028 sec