رقم الخبر: 202672 تاريخ النشر: أيلول 12, 2017 الوقت: 19:55 الاقسام: عربيات  
موسكو: 15% من الاراضي السورية متبقية لتطهيرها كلياً من الدواعش
طلائع الجيش في دير الزور تجتاز نهر الفرات وتتمركز في الضفة الشرقية

موسكو: 15% من الاراضي السورية متبقية لتطهيرها كلياً من الدواعش

* تدمير 180 موقعا في محيط بلدة عقيربات.. والقبض على 25 إرهابيا بريف سلمية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الجيش السوري تمكّن بدعم الطيران الروسي في الأسبوع الماضي من تحقيق نجاحات كبيرة في وسط وشرق سوريا، مؤكدة تحرير 85% من أراضي البلاد من المسلحين.

وأشار بيان صادر عن الجنرال ألكسندر لابين، رئيس أركان القوات الروسية في سوريا إلى أن القضاء الكامل على تنظيم "داعش" الإرهابي في الأراضي السورية يتطلب تحرير حوالى 27.8 ألف كيلومتر مربع من مساحة البلاد، مؤكدا أن عملية تصفية إرهابيي "داعش" و"جبهة النصرة" في سوريا ستستمر حتى سحقهم بالكامل.

وقال المسؤول العسكري الروسي "نفذت القوات الجوية الفضائية الروسية، الاثنين فقط، أكثر من 50 طلعة لصالح تقدم الجيش السوري في منطقة عقيربات، وأدى ذلك إلى تدمير حوالى 180 منشأة للعصابات المسلحة، بينها نقاط ومناطق محصنة ومخابئ تحت الأرض ومراكز قيادة ووحدات منفردة من الإرهابيين ومواقع للمدفعية ومستودعات للذخيرة والوقود".

وأكد لابين قطع جميع خطوط إمداد إرهابيي "داعش" في منطقة عقيربات، بعد تحرير هذه البلدة من قبل القوات السورية، مشيراً إلى أن الجيش السوري يواصل حاليا عملية تطهير المنطقة من مسلحي "داعش" شمالي وغربي عقيربات، وأضاف أن" المجموعات الإرهابية لا تزال تبدي مقاومة جدية على الرغم من خسائرها الكبيرة".

وقال المسؤول العسكري الروسي "إن المعارك على مدى الأسبوع الأخير أدت إلى تحرير ثماني بلدات أخرى، ما سمح بتقسيم كتلة المسلحين في منطقة عقيربات وتدمير أجزائها بعد ذلك".

وأكد لابين أن" الطيران الحربي الروسي يقوم ليل نهار بالعمل الاستطلاعي بهدف الكشف عن قوات حية والقضاء عليها، إضافة إلى تدمير أسلحة الإرهابيين وآلياتهم ومستودعات الذخيرة التابعة لهم، وذلك من أجل دعم تقدم الجيش السوري".

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق عن رصدها 11 حالة انتهاك لنظام وقف إطلاق النار خلال الساعات الـ24 الماضية، واصفة الوضع في مناطق تخفيف التوتر بسوريا بالمستقر.

وجاء في بيان نشر الثلاثاء على موقع الدفاع الروسية أن "الطرف الروسي من اللجنة الروسية التركية المشتركة الخاصة بمتابعة الانتهاكات في سوريا رصد خلال الساعات الـ24 الأخيرة "6 حالات إطلاق نار في محافظة حلب (1) ودرعا (1) ودمشق (4)".

 كما لفت لابين الى أنّ" الجيش السوري شارف على الانتهاء من القضاء على مجموعات تنظيم "داعش" الإرهابي التي تحاصر الأحياء الجنوبية والشمالية لمدينة دير الزور السورية".

ميدانياً أفادت شبكة الإعلام الحربي السوري باجتياز طلائع الجيش السوري نهر الفرات في دير الزور واتخاذها مواقع في الضفة الشرقية للنهر، بالاتجاه الذي تتقدم منه قوات سوريا الديمقراطية.

وأوضحت الشبكة في صفحتها على "فيسبوك" أن طلائع القوات السورية بقيادة العميد سهيل الحسن تعمل، بعد اتخاذ مواقعها هناك، على التحضيرات لنصب الجسور ونقل الآليات المدرعة والدبابات إلى الضفة الشرقية لمواصلة عملية التحرير.

ويقسم الفرات المحافظة إلى قسمين شرقي وغربي، وتقع مدينة دير الزور على الضفة الغربية.

وتأتي هذه الخطوة بعد مرور أقل من أسبوع على نجاح الجيش السوري في فك الحصار الذي فرضه تنظيم "داعش" على دير الزور منذ 3 سنوات، وبعد مرور يومين على إعلان مجلس دير الزور العسكري المنضوي تحت جناح قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، عن بدء حملة "عاصفة الجزيرة" لتحرير شرق الفرات، والريف الشرقي لدير الزور من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي.

ومن المتوقع أن تركز حملة "عاصفة الجزيرة" بمحاذاة نهر الخابور المصب إلى الفرات من الجهة الشرقية.

إلى ذلك تابع الجيش السوري وحلفاؤه عملياتهم في تضييق الخناق على مسلحي تنظيم "داعش" في البقعة المحاصرة بريفي حماه وحمص الشرقيين وسيطروا على "محطة صلبا الكهربائية" في ريف حماه الشرقي وأوقعوا قتلى وجرحى في صفوف التنظيم. كما وسّع الجيش السوري  نطاق سيطرته شمال وغرب جبال "بلعاس" شرق جبل شاعر في ريف حمص الشرقي، وقضى على عدد من مسلحي تنظيم "داعش" مدمراً آلياته.

أما في دير الزور، فقد تابع الجيش السوري وحلفاؤه عملياتهم في ريف دير الزور الجنوبي وسيطروا على تلال الـ17 جنوب غرب لواء التأمين.

وفي سياق متصل، وصلت قافلة مساعدات إنسانية إلى مدينة دير الزور تحمل على متنها نحو 700 طن من المواد الغذائية وذلك في إطار الجسر البري الذي افتتحته الحكومة فور كسر الحصار عن المدينة لتوزيعها على الأهالي في الأحياء الشرقية والغربية للمدينة وقرية الجفرة، ودخلت القافلة عبر طريق البانوراما في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة بعد أقل من 24 ساعة على سيطرة الجيش السوري عليه وتأمينه بشكل كامل.

من جهة أخرى، حذّرت ما تُسمى "غرفة عمليات أهل الديار" التابعة لـ "الجيش الحر" المتواجدة في ريف حلب الشمالي، فصائل "الجيش الحر" من أن "ما يعرض عليهم من الهدن ومن انسحاب مسلحي "قوات سوريا الديمقراطية" من المناطق التي سيطرت عليها في ريف حلب الشمالي، في بداية العام المنصرم، ما هو إلا لتجريدهم من السلاح". ومن جانبه أكد الناطق الرسمي باسم "الغرفة" المدعو "عبد الغني شوبك" أنهم "سيستمرون بالأعمال العسكرية والسياسية حتى استعادة المناطق التي احتلتها "قوات سوريا الديمقراطية" في ريف حلب الشمالي".

بدورها، أعلنت "سرايا أهل الشام - الجيش الحر" المتواجدة في القلمون الشرقي بريف دمشق عن تعيين المدعو "أبو وليد اليبرودي" مسؤولاً عاماً لها خلفاً للمدعو "أبو محمد العمدة".

وكان  "المرصد السوري المعارض" قد أحصى  مقتل أكثر من 1000 مدني بينهم 236 طفلاً و166 امرأة إثر قصف "التحالف الدولي" و"قوات سوريا الديمقراطية" على الرقة وريفها خلال الثلاثة أشهر الماضية.

هذا ووسعت وحدات الجيش السوري نطاق سيطرتها في الأطراف الجنوبية الشرقية لمدينة دير الزور بعد تكبيد تنظيم داعش الإرهابي خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وذكر مراسل سانا في دير الزور أن وحدات الجيش التي كسرت الحصار عن المطار العسكري نفذت بالتعاون مع حامية المطار خلال الساعات الماضية عمليات مكثفة في محيط قرية الجفرة حققت خلالها تقدما جديدا من شأنه زيادة مساحة الأمان حول الأحياء السكنية والنقاط العسكرية في القرية.

ولفت المراسل إلى أن عمليات الجيش البرية في ريف دير الزور تزامنت مع طلعات جوية مكثفة للطيران الحربي السوري على مواقع داعش في قرى الجنينة وعياش والبغيلية وحطلة والحويقة ومعبار الجفرة.

وبين المراسل أن الطلعات الجوية أسفرت عن تدمير العديد من آليات تنظيم داعش وأوكاره ومقتل العديد من إرهابييه.

وحققت وحدات الجيش بالتعاون مع القوت الرديفة والحليفة منذ الثلاثاء الماضي انتصارات ساحقة ضد إرهابيي داعش في دير الزور حيث تمكنت من كسر الحصار عن الأحياء السكنية والمطار العسكري وفتحت الطريق الدولي الذي يربط المدينة مع المحافظات الأخرى إضافة إلى سيطرتها على سلسلة جبال الثردة وبالتالي تأمين المطار العسكري.

كما ألقت إحدى وحدات الجيش السوري العاملة بريف حماة الشرقي صباح الثلاثاء القبض على مجموعة من ارهابيي تنظيم داعش كانت تحاول الفرار باتجاه ريف إدلب الجنوبي.

وأفاد مراسل سانا في حماة بأن وحدة من الجيش وبعد متابعة ورصد ألقت القبض خلال كمين محكم على 25 إرهابيا من تنظيم داعش بحوزتهم بعض الأسلحة والذخائر في وادي العذيب قرب منطقة السعن بريف سلمية.

وأسفرت العمليات القتالية التي أطلقها الجيش السوري لتطهير ريف حماة الشرقي من إرهابيي داعش عن تحرير أغلب البلدات والقرى التي كان يسيطر عليها التنظيم التكفيري وايقاع خسائر فادحة في صفوفه ما أدى إلى فرار أعداد كبيرة باتجاه ريف إدلب الجنوبي.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2482 sec