رقم الخبر: 202761 تاريخ النشر: أيلول 13, 2017 الوقت: 19:23 الاقسام: محليات  
ايران تؤكد رفضها تفتيش منشآتها العسكرية

ايران تؤكد رفضها تفتيش منشآتها العسكرية

* خرازي: بإمكان الشركات الامريكية الاستثمار في ايران والتبادل التجاري معها * ولايتي: العقود الموقعة سابقا مع الوكالة الدولية لا تنص اطلاقا على تفتيش المنشآت العسكرية

اكد رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الايرانية، كمال خرازي، بان هنالك شروطاً خاصة اُخِذت بنظر الاعتبار لتفقد المراكز النووية الايرانية، وليس بإمكان أي دولة الطلب بسهولة لتفقد هذه المراكز.
وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الاسترالي الأسبق غرت ايفانز، في طهران الثلاثاء، قال خرازي: إن المراكز النووية لها وضع خاص وهي بالنسبة لنا تأتي في إطار الأمن القومي وهو ما تمت الإشارة اليه في الإتفاق النووي ايضا.
واضاف: إن ايران (وفقا للإتفاق النووي) تقترح مسارات مختلفة وسبلا خاصة كي تتمكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية من تفقد المراكز النووية.
وصرح بان لا مانع أمام استثمارات الشركات الاميركية في ايران واضاف: بإمكان الشركات الاميركية الإستثمار في ايران والتبادل التجاري معها.
وتابع رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية، انه لو خرجت اميركا من الإتفاق النووي فان الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة لاي سيناريو ولها برامج معينة لأي خيار كان.
واضاف: لا سبب يدعو الآن لنتخذ الموقف، والقرار في هذا الصدد يعود الى قائد الثورة الاسلامية فقط.
كما قال عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام علي اكبر ولايتي: إن يوكيا آمانو والمسؤولين لديه وأي اجنبي آخر لا يحق لهم تفتيش منشآتنا العسكرية، لأنها من الخطوط الحمر، مضيفاً: إن المناطق الأمنية تعتبر بالنسبة لاي أجنبي محظورة تماما.
 
 
وجاءت تصريحات ولايتي هذه ردا على تصريحات المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا آمانو، (الاثنين) بأن للوكالة الحق بدخول أي منشأة إذا ما اقتضت الضرورة ولايوجد أي فرق بين المنشآت العسكرية وغير العسكرية؛ على حد تعبيره.
وقال عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام عقب لقائه وزير الخارجية الفرنسي الاسبق اوبر فيدرين، الثلاثاء، ان العقود الموقّعة سابقا مع الوكالة الدولية لا تنص ابدا على حق تفتيش المنشآت العسكرية ولولا ذلك لما توصلنا الى إتفاق.
وتابع: إن هكذا مزاعم تشكل بدعة من جانب آمانو؛ ولو كان (آمانو) مستقلا في قراراته لكان قد مارس الضغط لتفتيش المنشآت النووية لدى الكيان الصهيوني، إنطلاقا من وجود السلاح النووي في الاراضي المحتلة الذي يشكل اكبر خطر لمنطقة الشرق الاوسط اجمع.
كذلك قال نائب القائد العام للجيش، العميد أحمد رضا بوردستان، من جانبه، أن الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تسمح لأحد بزيارة او تفتيش منشآتها العسكرية.
 
 
وأضاف: إن هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة حددت في هذا الاطار، المواقف الرسمية للقوات المسلحة وعلى أساسها لن تسمح لأي شخص بزيارة أو تفتيش المنشآت العسكرية الايرانية.
وأضاف: كما جاء في الإتفاق النووي، فإن المنشآت العسكرية هي مناطق مستثناة من التفتيش، والقوات المسلحة ستدافع عن هذا الحق بكل قوة ولن نسمح لأي أحد بتفتيش منشآتنا العسكرية.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2512 sec