رقم الخبر: 202968 تاريخ النشر: أيلول 17, 2017 الوقت: 14:43 الاقسام: مقالات و آراء  
الدهاء القطري يتمطى على سجادة الطيش السعودي

الدهاء القطري يتمطى على سجادة الطيش السعودي

السعودية وحلفاءها حاصروا قطر واستشاطوا غيظا، لعله من اللافت للغاية، هو ذلك الأمر الذي يوتر الرياض ومن معها إلى هذه الدرجة بينما الدويلة الصغيرة التي تقف على محور المواجهة مع رهط الرياض، تحاول إظهار الهدوء.

ليس من المستبعد أن الدوحة أكثر دهاء خلال المماحكات السياسية، بينما تتحكم المكابرة بالعقل السياسي السعودي معتادا أن يكون ما يريد، ولو من باب الضحك على لحيتها، إن نظام الرياض يشبه الزوج المخدوع الذي لا يقال له لا بينما تجري المياه من تحته حتى نخر سقفه والأرض التي يقف عليه فيبدأ بالشعور بالغرق، هذا تماما ما يحدث الآن مع النظام السعودي لذلك تأتي مواقفه على درجة عالية من التوتر.

على الضفة المقابلة، تحاول الدوحة امتصاص الصدمة، تعرف منذ وقت طويل أنها منبوذة خليجيا بسبب سوء سريرتها تجاه زملاءها في مجلس التعاون، وكذلك سوء سريرة الآخرين تجاهها، الجميع كان يتملق الآخر والحال الطبيعية هو ما نشاهده الآن، حتى المصالح لا تجمع السعودية وقطر ودول أخرى، وأكثر من يعرف ذلك هو أنظمة الحكم في تلك الدول ما دفع بالكويت أن تنأى بنفسها بعيدا في وقت مبكر جدا من عمر الأزمة الخليجية وتحاول الوقوف على منصة الوسيط، كي لا يطالها شيء من «طراطيش» النتائج الوخيمة التي تنتظر دول مجلس التعاون، سواء أكانت الازمة موجودة أم لا.

تحاول الدوحة أن تدفع الرياض إلى أعلى مستويات الجنون، المهم أن تلقي بكل أوراقها، وفيما بعد سيكون الرد القطري «السلال» إلى حين أن تلتقط الدوحة أنفاسها جراء الحصار الخليجي، ومن ثم ترد الصاع صاعين وتقوم بالتنظير واتخاذ المواقف.

وبشكل تصاعدي، تخوض الدوحة أزمتها مع زملاءها، بينما الرياض لا تفعل ذلك، بل تلقي بكل ما لديها من مواقف دفعة واحدة وبكل ما أوتيت من قوة، لا يمكن غض النظر عن أن السعودية تبحث عن ذريعة لمعاقبة قطر بشكل أليم، ربما كما فعلت في اليمن، لكن ما باليد حيلة وهذا خط أحمر غربي في وجه الرياض، لذلك فإن الدهاء القطري يتمطى على سجادة الطيش السعودي، والحق، لا يلازم أي طرف من الأطراف، فما نشاهده مصارعة على الفتات من المصالح، إقليميا، والطرفين، كل واحد منهما يريد الفتات جميعه له وحده.

بقلم: إيفين دوبا  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: شبكة عاجل الاخبارية
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/6365 sec