رقم الخبر: 203038 تاريخ النشر: أيلول 17, 2017 الوقت: 19:35 الاقسام: عربيات  
الجيش السوري يؤمن محيط مطار دير الزور بشكل كامل
الدفاع الروسية تنفي قصف قوات" سوريا الديمقراطية"

الجيش السوري يؤمن محيط مطار دير الزور بشكل كامل

*الاسد: بعض الحكومات الغربية لا تزال تدعم التنظيمات الإرهابية

قالت وزارة الدفاع الروسية إن قواتها أبلغت الجانب الأمريكي مسبقا بحدود عملياتها العسكرية في دير الزور، ولم ترصد خلال الأيام الأخيرة أي معارك بين داعش وقوات أخرى شرق نهر الفرات.

وقال الجنرال إيغور كوناشينكوف، المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، الأحد في بيان "الطائرات المقاتلة الروسية في سوريا تضرب أهدافا محددة، والولايات المتحدة تم إعلامها مسبقا بحدود العملية العسكرية في دير الزور".

وعلق كوناشينكوف على بيان البنتاغون الذي أشار إلى أن المقاتلات الروسية استهدفت قوات سوريا الديمقراطية، بقوله "من أجل تجنب تصعيد غير مرغوب، فإن قيادة القوات الروسية المتواجدة في سوريا وعبر قنوات الاتصال القائمة، أعلمت الشركاء الأمريكيين مسبقا بحدود العملية العسكرية فى دير الزور".

وأضاف البيان أنه "في إطار هذه العمليات يجري استهداف الإرهابيين، وتدمير أسلحتهم وعرباتهم على الضفتين الغربية والشرقية لنهر الفرات" مشيرا إلى أن"القوات الروسية في سوريا لا تضرب سوى أهدافا يجري تحديدها وتأكيدها في المناطق التي يسيطر عليها ويتمركز فيها تنظيم داعش".

وتشكل محافظة دير الزور في الوقت الراهن، مسرحا لعمليتين عسكريتين، الأولى يقودها الجيش السوري بدعم روسي في مدينة دير الزور وحولها، والثانية تشنها قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن في الريف الشرقي.

ميدانياً تمكن الجيش السوري صباح الأحد من تأمين محيط مطار دير الزور بشكل كامل، بعد تدميره لآخر تجمعات داعش في قرية الجفرة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن مصدر عسكري قوله: إن "وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة دمرت آخر تجمعات وتحصينات مسلحي داعش في محيط قرية الجفرة.

وأكد المصدر إلى أن العمليات أسفرت عن "تأمين محيط مطار دير الزور بشكل كامل والقضاء على العديد من تكفيريي تنظيم داعش وتدمير أسلحتهم".

واستعادت وحدات من الجيش أمس الاول السيطرة على قريتي المريعية وحويجة المريعية والمزارع المحيطة بها بريف دير الزور الجنوبي الشرقي في إنجاز جديد من شأنه تعزيز نطاق الأمان حول قرية الجفرة والمطار العسكري.

وعلى المستوى السياسي استقبل الرئيس السوري بشار الأسد، الاحد وفداً برلمانياً إيطاليا برئاسة السناتور ماريو روماني عضو مجلس الشيوخ.

ودار الحديث خلال اللقاء حول مستجدات الأوضاع في سوريا في ظل الحرب الإرهابية التي تتعرض لها والمشاهدات الميدانية للوفد الإيطالي خلال زيارته العديد من المناطق السورية والصورة السلبية المضللة التي رسمها الإعلام الغربي خلال سنوات الحرب على سوريا.

وأكد الرئيس الأسد أن بعض الحكومات الغربية لا تزال تدعم التنظيمات الإرهابية في سوريا سواء بشكل مباشر أو غير مباشر رغم ما بدأت تعانيه من ارتداد هذا الإرهاب على شعوب تلك الدول.

وأوضح الرئيس الأسد أن الزيارات التي تقوم بها الوفود الأوروبية إلى سوريا والاطلاع على الوقائع كما هي يمكن أن تؤدي دوراً مهما في تعزيز بوادر تغير الرأي العام الغربي تجاه ما يجري في سوريا بعد أن أدرك كذب الإعلام الغربي الذي يخدم سياسات الحكومات وليس مصالح الشعوب بالإضافة إلى العمل على رفع الحصار الاقتصادي الذي يزيد من معاناة السوريين ويؤثر سلباً على حياتهم اليومية.

من جانبهم أكد أعضاء الوفد تضامنهم مع الشعب السوري في حربه ضد الإرهاب المدعوم من دول غربية وإقليمية لافتين إلى أن الإرهاب الذي ضرب سورية منذ سنوات بات يعمل انيابه في العديد من الدول الأوروبية ويشكل تهديداً حقيقيا لأمن وحياة ومستقبل مواطنيها.

* النصرة تهاجم المعارضة في أستانة: نخشى يوماً تصطفون فيه إلى الطيران الروسي!

من جانب آخر تعهدت هيئة تحرير الشام "جبهة النصرة سابقاً" بمواصلة القتال ضد الحكومة السورية وحلفائها مندداً بمحادثات أستانة لوقف إطلاق النار.

وقال المتحدث باسم الهيئة عماد الدين مجاهد إن فصائل المعارضة التي حضرت مفاوضات أستانة "غير مفوضة بذلك"، مبدياً استغرابه من قبول الفصائل بتصريحات الوفد الروسي التي قال إنها "نصّت على قتال كل من يقاتل النظام".

وأضاف "نخشى أن يأتي اليوم الذي تصطفّ فيه تلك الفصائل إلى جانب الطيران الروسي وتقاتل من يرفض بقاء الأسد ونظام حكمه".

واتفقت روسيا وإيران وتركيا الجمعة على نشر مراقبين حول منطقة "عدم التصعيد" في محافظة إدلب التي تخضع إلى حد كبير لسيطرة هيئة تحرير الشام.

يذكر أن إدلب يعيش فيها حوالى مليون نسمة على الأقل وهي أكبر منطقة سكانية تخضع للمعارضة التي تضم بعض فصائل الجيش السوري الحر الذي شارك في محادثات أستانة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3195 sec