رقم الخبر: 203108 تاريخ النشر: أيلول 18, 2017 الوقت: 17:39 الاقسام: محليات  
روحاني: سنرد بالشكل والوقت المناسبين على أي تطاول على حقوقنا في الإتفاق النووي

روحاني: سنرد بالشكل والوقت المناسبين على أي تطاول على حقوقنا في الإتفاق النووي

قال الرئيس روحاني: انه لا يمكن أبدا ان نكون البادئين في نقض الإتفاق الدولي، ولو اراد الطرف الآخر ان يتطاول على حقوق الشعب الايراني فسنرد عليه بالوقت والشكل المناسبين.

قال الرئيس روحاني: انه لا يمكن أبدا ان نكون البادئين في نقض الإتفاق الدولي، ولو اراد الطرف الآخر ان يتطاول على حقوق الشعب الايراني فسنرد عليه بالوقت والشكل المناسبين.
واضاف رئيس الجمهورية مساء الاحد (بالتوقيت المحلي لنيويورك) في جمع النخب والمفكرين الايرانيين المقيمين في امريكا: من دواعي سرورنا واعتزازنا ان نكون اليوم الى جانب مواطنينا الاعزاء الذين يعملون في جميع انحاء المعمورة من اجل مصلحة الوطن ويضحوّن في سبيله.
واوضح ان الشعب الايراني طالما كان مبعث فخرنا واعتزازنا ولانبالغ لو قلنا انه خلق ملحمة حقيقية في الانتخابات الرئاسية والمجالس البلدية الاخيرة.
وقال: إن الشعب الايراني سجل حضورا فاعلا في جميع الساحات على مر السنوات الـ 39 الاخيرة لكن الحيوية والنشاط والفاعلية التي جسدها في الانتخابات الاخيرة وفي جميع المحافظات كانت ملفتة للغاية.
وتطرق الى حضور نحو 105 وفود أجنبية في مراسم تأديته اليمين الدستورية باعتباره حدثا فريدا في تاريخ ايران وقال: إن ذلك كله يؤكد الاحترام الذي يوليه المجتمع الدولي لصوت الشعب الايراني.
وقال: إن الشعب الايراني أثبت ولاءه للحكومة الحادية عشرة خلال اربع سنوات من خلال تأييده لسياستها الخارجية حيث استطاعت ان تدافع عن حقوقه باعتمادها لغة المنطق والحوار.
وشدد الرئيس روحاني بالقول: إن خطة العمل المشترك ستبقى محطة مشرقة في تاريخ ايران والعالم السياسي سواء عبرت امريكا عن سرورها حيالها ام لا. فالإتفاق النووي إتفاق متعدد الابعاد يحظى بدعم قرار مجلس الامن. ان الإتفاق النووي سيبقى خالدا من حيث انه أثبت لجميع العالم امكانية تسوية القضايا المعقدة بالحوار. ان الشعب الايراني أثبت من خلال هذا الإتفاق انه لم ولن يكذب أبدا وطالما إلتزم بتعهده.
واوضح رئيس الجمهورية ان الانسحاب من خطة العمل المشترك تعد نقضا فاضحا للإلتزام السياسي مؤكدا بذلك ان الايرانيين طالما إلتزموا بتعهداتهم.
وشدد بالقول: إن التزامنا بالعهد يأتي إنطلاقا من ديننا الذي طالما أوصانا به وثقافتنا التي طالما عبّرت عنه. نحن سنبفى ملتزمين بعهدنا طالما إلتزم به الطرف الآخر أيضاً.
وقال حجة الاسلام روحاني: لن نكون أبدا البادئين في نقض الإتفاق الدولي ولو اراد الطرف الآخر ان يتطاول على حقوقنا سنرد عليه بالوقت والشكل المناسبين.
وافاد مراسل وكالة (ارنا) ان الرئيس روحاني قال في تصريح للصحفيين بُعيد وصوله الى نيويورك عصر الاحد، انه مثلما صرح قائد الثورة الاسلامية فان استراتيجيتنا مبنية على التعاطي واسع النطاق مع العالم وان هذا التعاطي يمكن تفعيله وتنفيذه الى جانب المحافل الدولية.
واضاف: ستكون لنا خلال الزيارة لقاءات مع رؤساء دول ونخب ووسائل اعلام اميركية.
واوضح الرئيس الايراني بانه سيلتقي رؤساء دول من اوروبا وآسيا وافريقيا واميركا اللاتينية، معربا عن أمله باتخاذ الخطي في مسار خدمة مصالح الشعب الايراني والتعاون الدولي.
واكد الرئيس روحاني بان الهدف من زيارته الى نيويورك هو إيصال صوت الشعب الايراني العظيم الى أسماع العالم واضاف: إن شرح ظروف المنطقة الصعبة لرؤساء الدول الأخرى يعد من البرامج الأخرى للزيارة.
وصرح بانه ستتم خلال الزيارة متابعة قضايا تشهدها آسيا خاصة الكارثة الانسانية التي يعاني منها المسلمون المظلومون في ميانمار والظروف العصيبة التي يعيشونها.
هذا وبثت قناة (C.N.N) في ساعة متأخرة من مساء امس حوارا خاصاً مع رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، فيما أعلنت كريستين امانبور عن إجرائها هذا الحوار مع الرئيس الايراني وأدرجت مقتطفات منه، ستأتي الوفاق على نشره في عددها القادم.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/8752 sec