رقم الخبر: 203160 تاريخ النشر: أيلول 19, 2017 الوقت: 19:07 الاقسام: عربيات  
القوات العراقية تقتحم مدينة عنة غربي الأنبار من ثلاثة محاور

القوات العراقية تقتحم مدينة عنة غربي الأنبار من ثلاثة محاور

أعلن مصدر عسكري في الجيش العراقي، أن" القوات الأمنية بدأت عملية تحرير مدينة عنة في الأنبار غرب العراق، من ثلاثة محاور.

بغداد/نافع الكعبي - أعلن مصدر عسكري في الجيش العراقي، أن" القوات الأمنية بدأت عملية تحرير مدينة عنة في الأنبار غرب العراق، من ثلاثة محاور"، وسط هروب جماعي لعناصر "داعش" من مدينة عنة الى راوه، فيما أفاد مصدر بالفرقة السابعة في الجيش، الثلاثاء، بأن القوات الأمنية دخلت منطقة الريحانة شرقي قضاء عنة غربي محافظة الأنبار، في حين أعلنت وزارة الداخلية العراقية، الثلاثاء، عن استشهاد وإصابة العشرات في هجوم انتحاري على مطعم سياحي في قضاء بيجي ضمن محافظة صلاح الدين، لافتة أن الهجوم نفذه انتحاريان فيما تم قتل ثالث عند بوابة المطعم، في وقت أعرب التحالف الوطني، عن رفضه إجراء استفتاء انفصال إقليم كردستان، مؤكداً عدم اعترافه بنتائج الاستفتاء، في ظل تعنت حكومة أربيل على إجرائه وإشتراط البارزاني، بأن "لا تأجيل للاستفتاء إلا باستعداد العراق البدء بمحادثات جدية حول استقلال الاقليم وخلال مدة زمنية محددة وبضمانات دولية".

وأعلن مصدر عسكري في الجيش العراقي، أن" القوات الأمنية بدأت عملية تحرير مدينة عنة في الأنبار غرب العراق، من ثلاثة محاور".

وأفاد المصدر أن "قوات أمنية مشتركة بدأت بتحرير مدينة عنة غرب محافظة الأنبار من سيطرة تنظيم "داعش"، بمشاركة الجيش والشرطة والحشد العشائري، وبإسناد من طيران التحالف الدولي والمروحي التابع للجيش".

وذكر مصدر أمني آخر، أن" القوات الأمنية حررت صحراء عكاشات وقرية العوجة وقرى أخرى باتجاه القائم، بمشاركة كل من الفرقة الأولى وحشد أعالي الفرات". وأضاف: أن قوات حشد صقور الصحراء شاركت أيضا في عمليات التحرير"

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: إن القوات الأمنية مدعومة بالعشائر دخلت منطقة الريحانة شرقي قضاء عنة".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "ذلك جاء بعد تدمير عجلة يقودها انتحاري حاول استهداف القوات المتقدمة".

وعلى صعيد متصل، كشف القيادي في حشد البغدادي بمحافظة الأنبار قطري العبيدي، الثلاثاء، عن هروب جماعي لعناصر "داعش" من مدينة عنة الى راوه.

وأضاف العبيدي: أن الهروب الجماعي جاء بعد انهيار وانكسار داعش امام تقدم القوات الأمنية والعشائر في عمليات تحرير مدينة عنة من تلك العصابات الاجرامية".

وفي السياق، أفادت خلية "الصقور" الاستخباراتية، التابعة لوكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية بوزارة الداخلية العراقية في بيان لها، أن الطائرات قصفت أيضا تجمعات "داعش" في عدد من المواقع في مناطق عكاشات وعنه والقائم، وعددها 42 هدفا تم تدميرها بشكل كامل، كما أدى القصف أيضا إلى مقتل 306 وجرح عشرات المتطرفين.

وفي الحويجة، أعلنت خلية الإعلام الحربي، الاثنين، عن إلقاء طائرات القوة الجوية مئات آلاف المنشورات على الحويجة ونواحيها والشرقاط، فيما بينت أن المنشورات تتضمن توجيه إنذار نهائي لعناصر "داعش" بالاستسلام او الموت.

* هجوم انتحاري شمالي محافظة صلاح الدين

الى ذلك، أعلنت وزارة الداخلية العراقية، الثلاثاء، عن استشهاد وإصابة العشرات في هجوم انتحاري على مطعم سياحي في قضاء بيجي ضمن محافظة صلاح الدين، لافتة أن الهجوم نفذه انتحاريان فيما تم قتل ثالث عند بوابة المطعم.

وقالت الوزارة في بيان: إن الاعتداء الإرهابي الذي استهدف بواسطة إرهابيين انتحاريين اثنين داخل مطعم القلعة على الطريق الخارجي بين تكريت وبيجي في منطقة الحجاج، أسفر عن استشهاد وإصابة نحو 40مدنياً". وأضافت: أن القوات اﻻمنية قتلت إرهابيا انتحاريا ثالثا أمام بوابة المطعم".

وفي الأثناء، أفاد مصدر محلي في محافظة صلاح الدين، الثلاثاء، بأن ما اسماه "دليل مطيبيجة" أعدم من قبل تنظيم داعش لأسباب غامضة. وقال المصدر في حديث صحافي: إن (أبوعكرمة العراقي) وهو أقدم مقاتلي داعش في حوض المطيبيجة شرق صلاح الدين أعدم من قبل تنظيم داعش رميا بالرصاص قرب احدى المضافات". وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "العراقي بالأصل من أهالي مطيبيجة ويعد أبرز دليل لتنظيم داعش في تسير قوافله القادمة باتجاه مطيبيجة خاصة من الحويجة وإعدامه جاء لأسباب غامضة لم تعرف حتى الان".

* مقتل اثنين من ابرز قياديي "داعش" في ايسر الشرقاط

كما أفاد مصدر محلي في محافظة صلاح الدين، الثلاثاء، بأن اثنين من ابرز قيادات تنظيم "داعش" بالساحل الايسر لقضاء الشرقاط قتلا بقصف من طائرة بدون طيار، واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "احد القتلى هو معاون مسؤول امنية الشرقاط والثاني تربطه به صله قرابة ويتبوأ مسؤول حسبة ريف الشرقاط".

وفي كركوك، أعلنت شرطة مدينة كركوك فرض حظر التجوال داخل المدينة بعد أعمال عنف وصدامات مسلحة وقعت بين شبان أكراد مؤيدين لاستفتاء إقليم كردستان وحراس مقر حزب تركماني. هذا وأشارت مصادر محلية إلى أن انفجارًا هز منطقة المصلى في كركوك من دون معرفة سببه. وقال النائب التركماني حسن توران إنه " بسبب اقحام كركوك في مشروع الاستفتاء تعيش الميدنة أجواء متوترة، وزاد من توترها اليوم مرور رتل من أمام أحد مقرات الأحزاب التركمانية وهو (الحركة القومية التركمانية) وهناك أنباء عن حدوث تبادل لإطلاق نار بين الطرفين". وأوضح أن "حراس المقر تعرضوا إلى إطلاق نار فردوا على المهاجمين، وبالتالي أدى الحادث إلى وفاة أحد الأشخاص من الرتل المار من أمام مقر الحركة القومية التركمانية". وأضاف: كما سمع دوي انفجار في منطقة المصلى التركمانية في كركوك لم يعرف طبيعته ولا مصدره". ومضى إلى القول " ادعو كل الأطراف الى التهدئة وعدم الانجرار إلى فتنة يراد منها اقحام كركوك في صراع قومي".

* "داعش" يهدر دماء 7 عضاضات لأول مرة في الحويجة

أفاد مصدر محلي في كركوك، الثلاثاء، بأن "داعش" أهدر دماء 7 من عضاضاته في قرار هو الأول من نوعه في الحويجة.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: إن عصابات داعش نشرت نص قرار بإهدار دماء سبعة من عضاضات التنظيم واللائي ينتمين الى ما يعرف بالحسبة في قضاء الحويجة جنوب كركوك"، موضحا أن "التنظيم اعتبرهن متخاذلات في أداء الواجبات ويسربن معلومات للعدو".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن "العضاضات المعنيات توارين عن الأنظار منذ أكثر من أسبوع وفق المعلومات المتوفرة"، لافتا الى أن "هدر الدماء هو الأول من نوعه في الحويجة يتعلق بالعضاضات واللواتي لهن موقع مميز في هيكلية التنظيم ويعتمد عليهن في الكثير من المهمات".

* عودة أكثر من 12 ألف نازح لمناطقهم في نينوى

أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، الثلاثاء، عن عودة أكثر من 12 ألف من النازحين الى مناطقهم بمحافظة نينوى، مشيرة الى توزيع سلات غذائية سريعة وماء بارد كمتاع للطريق للعائدين.

وقالت مسؤولة قسم محافظات إقليم كردستان في الوزارة جوان محمود: إن مخيمات شرق نينوى (الخازر، حسن شام وجه مكور) ومخيمات جنوب نينوى (الجدعة، المدرج، حاج علي وحمام العليل) اضافة الى مخيمي النركزلية وكرماوه التابعين لمحافظة دهوك شهدت خلال الاسبوع المنصرم عودة 12 ألف و553 نازحا الى مناطقهم الاصلية في الموصل".

وأضافت محمود: أن الوزارة خصصت حافلات بالتنسيق مع وزارة النقل لإعادتهم الى مناطقهم، فضلا عن تخصيص شاحنات حمل بالتعاون مع قيادة العمليات المشتركة لنقل أثاثهم".

* بارزاني: لا تأجيل للاستفتاء إلا بضمانات دولية

سياسياً، أكد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، عدم تأجيل الاستفتاء إلا بعد استعداد العراق للبدء بمحادثات جدية حول استقلال كردستان، وخلال مدة زمنية محددة وبضمانات دولية.

وبحسب بيان صحافي، صدر عن رئاسة الإقليم مساء الاثنين حول اجتماع بارزاني بوزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، الذي طالب بتأجيل الاستفتاء والبدء بمحادثات مع بغداد وبإشراف دولي، قال بارزاني: إن المحادثات مع بغداد ينبغي أن تكون حول استقلال الإقليم ولها سقف زمني محدد وبضمانات دولية”.

وأضاف بارزاني: إقليم كردستان جرب كل السبل للوصول إلى التفاهم مع بغداد وحصول توافق وشراكة حقيقية، فجرب اللامركزية والحكم الذاتي والفيدرالية وفشلت كل تلك الصيغ، لذا يرى شعب كردستان بأن الاستقلال هو الطريق الوحيد لنكون دولتين جارتين تربطنا أوثق العلاقات”.

وأكد بارزاني خلال الاجتماع وبحسب البيان أن “كل البدائل المطروحة لا تلبي مطلب شعب كردستان في الاستقلال، وإذا أعلن العراق وبدأ بمحادثات فعلية حول استقلال الاقليم وفي مدة زمنية محددة وبضمانات دولية حينها يمكننا أن نعود إلى قيادات شعب كردستان ليقرروا”.

في غضون ذلك بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، استفتاء استقلال إقليم كردستان المقرر إجراؤه نهاية الشهر الجاري.

وذكرت مصادر في الرئاسة التركية، بحسب الأناضول الرسمية، أن أردوغان والعبادي تناولا في اتصال هاتفي العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تطويرها. وأضافت المصادر، أن الرئيس التركي ورئيس الوزراء العراقي أكدا على ضرورة المحافظة على وحدة الأراضي العراقية، وأشارا إلى أن الاستفتاء سيعزز التوتر في المنطقة. كما تناول أردوغان والعبادي سبل محاربة التنظيمات الارهابية وعلى رأسها تنظيم "داعش"، وتنظيم حزب العمال الكوردستاني "بي كي كي". وأعرب الرئيس التركي عن تعازيه لرئيس الوزراء العراقي بضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف محافظة ذي قار.

يشار إلى أن اجراء الاستفتاء تسبب في إثارة توترات بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية العراقية، حيث طالب البرلمان العراقي بالغاء الاستفتاء باعتباره غير دسستوري، غير ان برلمان الإقليم رفض الطلب.

من جانبه، أعرب التحالف الوطني، عن رفضه إجراء استفتاء انفصال إقليم كردستان، مؤكداً عدم اعترافه بنتائج الاستفتاء، فيما دعا إلى إجراء حوار وطني جدي عميق ومتوازن لحل المشاكل العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم.

وقال مكتب رئيس التحالف عمار الحكيم في بيان: إن الهيئة القيادية للتحالف الوطني عقدت، الاثنين، اجتماعاً برئاسة السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني والذي تم خلاله مناقشة الملف الأكثر سخونة في الساحة العراقية وهو استفتاء اقليم كردستان". وأضاف البيان، أن "المجتمعين عبروا خلال الاجتماع عن رفضهم القاطع لإجراء الاستفتاء، مؤكدين على عدم الاعتراف بنتائج الاستفتاء على اعتباره خطوة غير دستورية ولا تستند الى القانون"، مبيناً أن "المجتمعين شددوا على أهمية اعتماد الدستور بكل مواده أساساً للحوار من دون انتقائية".

بدوره، أكد حزب الدعوة الإسلامية، الثلاثاء، أن استفتاء إقليم كردستان العراق "أربك" المشهد السياسي و"أقلق" الوضع الأمني، وفيما عده قرار "إنفرادي"، حدد ست نقاط للتعامل معه.

وقال الحزب في بيان: إن الانتصارات التي تحققت للعراقيين على داعش الإرهابي وفي أجواء المواجهة مع هذا العدو الشرس وفِي أجواء التطلعات نحو عراق مستقر موحد جاءت الدعوة الى الاستفتاء في إقليم كردستان العراق، مما أوجد إرباكا للمشهد السياسي وقلقا على الوضع الأمني واستقرار البلد"، محذرا من أن "هذا القرار الانفرادي غير الشرعي سيؤدي الى تمزيق العراق، وتفجير الحروب والقتال والنزاع".

* بروكسل تحث الحكومة العراقية على اعدام 500 بلجيكي قاتلوا مع "داعش"

كشف ممثل البرلمان البلجيكي، الثلاثاء، عن دخول 500 مواطن بلجيكي الى العراق للقتال مع تنظيم "داعش"، حاثا الحكومة العراقية على عدم العفو عنهم واعدامهم، في حين اعتبر أن "الوقت غير مناسب" لاجراء الاستفتاء في اقليم كردستان.

وقال رئيس وفد البرلمان البلجيكي الذي يزور بغداد حاليا فيليب ديونتر خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده، أمس الثلاثاء، مع عدد من النواب العراقيين، في مبنى البرلمان العراقي وحضرته، وسائل إعلام، إن "500 شخص جاءوا من بلجيكا الى العراق وقاتلوا مع داعش"، مشيرا الى أن "هناك اعدادا كبيرة منهم جاءوا من اوروبا الى العراق".

وقدم ديونتر، "اعتذاره الى الشعب العراقي بسبب هؤلاء"، مشددا "لا نشجع مسامحتهم ودمجهم بالمجتمع من جديد بل نشجع اعدامهم من الحكومة العراقية".

* دعوى قضائية بخصوص اتفاقية خور عبدالله

أعلنت لجنة خور عبد الله، الاثنين، اقامة دعوى قضائية ضد مجلس النواب والحكومة العراقية، مؤكدة أن الاتفاقية اعطت ثلاثة حقول نفطية وقاعدة بحرية والكثير من الاراضي والممرات الملاحية العراقية الى الكويت، فيما سارع السفير الكويتي في بغداد الى الاجتماع مع رئيس البرلمان سليم الجبوري.

وأعلنت لجنة خور عبد الله النيابية، اقامة دعوى قضائية ضد مجلس النواب والحكومة العراقية بسبب توقيع اتفاقية ترسيم الحدود المائية بين العراق والكويت عام 2013 في الحكومة الثانية لنوري المالكي ووزير النقل هادي العامري. وقال رئيس لجنة خور عبد الله البرلمانية مازن المازني في مؤتمر صحافي عقده في مجلس النواب بمشاركة عدد من النواب والنائب السابق وائل عبد اللطيف، وتابعته "وسائل إعلام": إن اللجنة منذ تشكيلها عقدت اجتماعات مع مسؤولين في الخارجية والخبراء في وزارة النقل وعدد من الخبراء الفنيين والقضاة وشخصيات تاريخية، واعطت رأيها بخصوص اتفاقية خور عبد الله، كما كان هناك لقاء مع رئيس الجمهورية وتمت مناقشة الاتفاقية معه وابدى دعمه واستعداده لمساندة عمل اللجنة، وكذلك مع مجلس القضاء الاعلى والمحكمة الاتحادية".

وأضاف المازني، انه "قبل عرض تقرير لجنة خور عبد الله النهائي على مجلس النواب، والتصويت عليه، قررت اللجنة اقامة دعوى قضائية ضد مجلس النواب والحكومة العراقية من اجل الغاء اتفاقية خور عبد الله السابقة، وهناك دعم من عدد كبير من النواب لعمل وقرارات اللجنة، كما تم تخويل القاضي وائل عبد اللطيف لإقامة هذه الدعوى".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/2263 sec