رقم الخبر: 203215 تاريخ النشر: أيلول 20, 2017 الوقت: 20:26 الاقسام: عربيات  
العبادي يعلن رفضه التام للاستفتاء.. وأنقرة تلوّح بالقوة وبفرض عقوبات على كردستان

العبادي يعلن رفضه التام للاستفتاء.. وأنقرة تلوّح بالقوة وبفرض عقوبات على كردستان

بغداد/نافع الكعبي - طوّقت قوات تابعة للجيش العراقي، الأربعاء، مدينة “عنه” في محافظة الأنبار غربي البلاد، من ثلاثة محاور؛ استعدادا لاقتحامها خلال الساعات القادمة، حسب مصدر عسكري، في حين استكملت القطعات العراقية تحضيراتها لإستعادة الحويجة في كركوك من قبضة داعش، وفيما أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، رفضه التام لأي شكل من أشكال الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان، لوّح وزير الدفاع التركي باستخدام القوة، في حال أصرّ البارزاني على إجرا إستفتاء انفصال الإقليم الكردي شمالي العراق، قائلاً: إن جميع قواتنا الأمنية والمسلحة على أهبة الاستعداد.

بغداد/نافع الكعبي - طوّقت قوات تابعة للجيش العراقي، الأربعاء، مدينة “عنه” في محافظة الأنبار غربي البلاد، من ثلاثة محاور؛ استعدادا لاقتحامها خلال الساعات القادمة، حسب مصدر عسكري، في حين استكملت القطعات العراقية تحضيراتها لإستعادة الحويجة في كركوك من قبضة داعش، وفيما أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، رفضه التام لأي شكل من أشكال الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان، لوّح وزير الدفاع التركي باستخدام القوة، في حال أصرّ البارزاني على إجرا إستفتاء انفصال الإقليم الكردي شمالي العراق، قائلاً: إن جميع قواتنا الأمنية والمسلحة على أهبة الاستعداد.
وفي حديث للأناضول، أوضح الضابط العسكري في الجيش، العقيد وليد الدليمي، أن “قطعات (مجموعات) بالفرقة السابعة، ولواء مغاوير عمليات الجزيرة، ولواء 30 بالفرقة الثامنة (تتبع الجيش)، وطوارئ شرطة الأنبار (تتبع وزارة الداخلية)، والحشد العشائري (تابع لوزراة الدفاع)، طوّقوا مدينة عنه (210 كلم غربي الرمادي)”. وقال الدليمي: إن تطويق المدينة جاء من محاورها الشرقية والجنوبية والشمالية.
ولفت إلى “مقتل عدد من عناصر داعش (لم يحدده)، في قصف شنّته قوات التحالف الدولي، على مضافات (مواقع) لعناصر التنظيم، ومفرزة (منصة) لاطلاق قذائف الهاون، وسط مدينة عنه، أدى إلى تدميرها”. وأضاف: إن عشرات الإرهابيين من داعش يفرّون من عنه باتجاه مدينة راوه (230 كلم غربي الرمادي)؛ بسبب الانهيار والانكسار في صفوف التنظيم”.
وفي السياق، اعلنت خلية الإعلام الحربي، عن مقتل 22 "ارهابياً" وتدمير مركز قيادة لـ"داعش" ضمن عملية تحرير الريحانة شرقي عنة بمحافظة الانبار.
وقالت الخلية في بيان صحافي: إن اهم نتائج عملية تحرير الريحانة وعنة، منذ انطلاق عملية التحرير ولغاية هذه اللحظة، اسفرت عن قتل ٢٢ ارهابيا وتدمير ٤ أكداس عتاد واربع عجلات مفخخة". واضافت الخلية، كما تم "تفجير ٤٤٣ عبوة ناسفة و٤٨ قنينة اوكسجين معدة للتفجير وتدمير٦ أوكار ومعمل تفخيخ ودراجة نارية ومركز قيادة ومفرزة هاون وتطهير طرق لمسافة ٧٥ كم".
وتوجهت القوات العراقية إلى مدن أعالي الفرات غربي الأنبار حيث الحدود مع سورية، في حملة عسكرية واسعة استعرضت فيها الحكومة العراقية أحدث معداتها العسكرية التي وصلت إلى البلاد من الولايات المتحدة وبريطانيا والتشيك وفرنسا وبقوة تعدادها أكثر من 40 ألف جندي تساندها وحدات من جهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي وأبناء العشائر العربية. وقال بيان لقيادة العمليات العراقية المشتركة، الثلاثاء: إن قوات الجيش والقوات الأخرى المساندة لها بدأت في عمليات تحرير مدينة عانّة وبلدة الريحانة المجاورة ضمن أعالي الفرات.
من جهته، أوضح المتحدث باسم قيادة عمليات الأنبار، العقيد محمد الدليمي، في حديث صحافي: إن القوات العراقية حققت تقدماً كبيراً في الساعات الأولى من العملية". ولفت إلى أن "بلدة الريحانة تم تحريرها وحالياً قواتنا تتجه لعبور الفرات نحو مركز مدينة عانّة".
وفي السياق، قال مصدر عسكري عراقي بقيادة عمليات الجزيرة والبادية، المسؤولة عن إدارة ملف المدن المحاذية لسورية والأردن والسعودية، إنه "من غير المتوقع أن تطول المعركة أكثر من أيام قليلة".
من جهته، قال عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس محافظة الأنبار (الحكومة المحلية)، حامد العسافي، في تصريح صحافي: إن الهجوم على عانّة بداية للحملة العسكرية على أعالي الفرات وصولاً إلى سورية". وأضاف العسافي: إن الحملة قد تستمر شهرين إلى ثلاثة في عموم المدن الثلاثة فضلاً عن الصحراء المحاذية لها وصولاً إلى نقطة دخول الفرات إلى العراق". ولفت إلى أن الحملة تستهدف نحو 68 ألف كيلومتر، معرباً عن أمله في أن "يستمر الغطاء الأميركي بهذه الكثافة لقواتنا كونه سيقلّل الخسائر ويقلّص حجم المدة الزمنية للمعركة".


* القطعات تُكمل إستعداداتها لتحرير الحويجة
ومع تواصل السجالات الإعلامية لبارزاني أمام رفض دول الإقليم والمجتمع الدولي الاستفتاء، كشف مصدر عسكري، عن استكمال القطعات العراقية إستعدادها لتحرير الحويجة.
وقال المصدر، في تصريح صحافي: إن الأزمة التي انبثقت عن إعلان رئيس إقليم كردستان إجراء استفتاء وشموله كركوك التي تقع ضمن حدودها منطقة الحويجة التي لا تزال تحت سيطرة تنظيم داعش، أربكت جهود إطلاق معركة تحرير الحويجة، لكن الاستعدادات اكتملت الآن، ويمكن إطلاق المعركة في أي وقت»،


* العثور على أنفاق عميقة لداعش في عكاشات
وعثرت وحدات تابعة للجيش العراقي، على أنفاق تابعة لتنظيم "داعش" في بلدة عكاشات غربي الأنبار
ونقل قائد الفرقة الأولى في الجيش العراقي، العميد الركن ستار جبار كاظم قوله: باشرت قوة من الفرقة الأولى بجيشنا بعمليات تفتيش واسعة في منطقة عكاشات والقرى المحيطة بها بعد تحريرها من تنظيم داعش الإرهابي، وأثناء تفتيشهم عثروا على أنفاق للتنظيم في قرية "أبو عيسى" التابعة لناحية عكاشات، وردمت بالكامل".
وفي ديالى، أكد قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي، الاربعاء، عن قتل اثنين من مسلحي "داعش" أحدهما انتحاري في وادي ثلاب شمال شرق المحافظة.
وقال العزاوي في حديث صحافي: إن طيران الجيش استهدف دراجة نارية يقودها اثنين من مسلحي داعش أحدهما انتحاري في وادي ثلاب ضمن حوض حمرين (90كم شمال شرق ب‍عقوبة) ما أدى إلى مقتلهما بالحال وتدمير الدراجة النارية".
وأضاف العزاوي ان "الطيران الجيش مستمر في تمشيط كل مناطق ديالى لتعقب اي أهداف لتنظيم داعش وانهائها وفق المعلومات الاستخبارية".


* العبادي يعلن رفضه التام للاستفتاء.. وجانيكلي يلوّح بالقوة
الى ذلك، أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الثلاثاء رفضه التام لأي شكل من أشكال الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان، الذي أثار إعلانه ردود فعل معارضة إقليميا ودوليا.
وقال العبادي خلال لقاء مع صحافيين في بغداد إن “الاستفتاء مرفوض، سواء حصل الآن أم في المستقبل. ومرفوض سواء حصل في الإقليم (…) أو في المناطق المتنازع عليها”.
ووجَّه العبادي، اللوم لسياسة تركيا، في دفع اقليم كردستان لاجراء استفتاء للانفصال عن العراق. وشهدت العلاقات بين انقرة والاقليم تحسناً مضطرداً في العلاقات لاسيما بمجال الطاقة والاستثمارات وعقد صفقات خلال السنوات القليلة الماضية بمعزل عن بغداد التي توترت لدخول قوات تركية في معسكر بعشيقة شمال العراق دون موافقة العراق.
وقال العبادي: إن الاستفتاء أثبت لدى تركيا خطأ سياستها مع كردستان" مستدركا "لاحظنا تغيراً كبيراً في موقف تركيا تجاه العراق". وأضاف "هناك اجتماعات وتعاون على الأرض مع الاتراك أثمرت عن الاتصالات والمواقف التركية الأخيرة". وأكد العبادي ان "استفتاء كردستان غير صحيح في أي وقت، وسنقوم بفرض الأمن في حال اجرائه" دون ان يوضح طبيعة هذه الخطوة.
وترك العبادي الاحتمالات مفتوحة الثلاثاء حيال مسألة التدخل العسكري في كركوك، التي يسكنها أكراد وعرب وتركمان.
وقال رئيس الوزراء “إذا تعرض المواطن في كركوك للخطر، فواجبنا الشرعي فرض الأمن”.
وأضاف “وجهت كلاما واضحا لشرطة كركوك بأداء واجبهم في حفط الأمن وألا يتحولوا إلى أداة (سياسية)”.


* الرئاسة الروسية تعلن تأييدها لوحدة العراق
بدوره، أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، الأربعاء، تعليقا على الاستفتاء المرتقب حول استقلال إقليم كردستان العراق، أن بلاده تدعم وحدة أراضي دول المنطقة.
وقال بيسكوف: الموقف الروسي في صالح وحدة أراضي دول المنطقة". وأضاف بيسكوف، أنه لا يود في الوقت الراهن، التعليق على سؤال الاعتراف أو عدم الاعتراف بنتائج الاستفتاء المرتقب.


* معصوم الى السليمانية بشأن الاستفتاء
واعلنت رئاسة الجمهورية، الاربعاء، ان رئيس الجمهورية فؤاد وصل الى السليمانية، مبينة ان زيارته جاءت في اطار مبادرته بشأن الاستفتاء باقليم كردستان وجهود تعميق الحوار الوطني.
وقالت الرئاسة في بيان: إن رئيس الجمهورية فؤاد معصوم وصل اليوم إلى مدينة السليمانية"، مبينا ان "زيارته جاءت في اطار مبادرته بشأن الاستفتاء في اقليم كردستان وجهود تعميق الحوار الوطني".


 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0776 sec