رقم الخبر: 203269 تاريخ النشر: أيلول 22, 2017 الوقت: 15:57 الاقسام: دوليات  
ترامب يتوعدّ زعيم بيونغ يانغ باختبار قاس.. والأخير يلوّح بتجربة هيدروجينية
بعد أن اتهم أحدهما الآخر بالجنون

ترامب يتوعدّ زعيم بيونغ يانغ باختبار قاس.. والأخير يلوّح بتجربة هيدروجينية

هدّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بأنه "سيتعرض لاختبار لم يشهد مثله من قبل".

وفي تغريدة على تويتر، الجمعة، قال ترامب: كيم جونغ أون، المجنون كما هو واضح، لا يمانع أن يتعرض شعبه للتجويع والقتل. وأضاف: سيتعرض لاختبار لم يشهد مثله من قبل.

وكان زعيم كوريا الشمالية وصف ترامب بـ"المختل عقليا"، متوعدا بأنه سيجعله "يدفع غاليا ثمن" التهديدات التي أطلقها من على منبر الأمم المتحدة الثلاثاء بتدمير كوريا الشمالية.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية عن كيم قوله "سأجعل الرجل الذي يشغل منصب القائد الاعلى في الولايات المتحدة يدفع غاليا ثمن خطابه الداعي إلى التدمير الكامل لجمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية" الاسم الرسمي لكوريا الشمالية.

وفي وقت سابق، نقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء عن وزير خارجية كوريا الشمالية ري يونغ هو قوله، إنه يعتقد أن بلاده قد تفكر في اختبار قنبلة هيدروجينية في المحيط الهادي وعلى نطاق لم يسبق له مثيل.

وأدلى ري بالتصريحات للصحفيين في نيويورك ردا على سؤال عما كان يعنيه زعيم كوريا الشمالية "كيم جونغ أون"، عندما قال إنه قد يدرس "أعلى مستويات الإجراءات المضادة في التاريخ" ضد الولايات المتحدة.

ويأتي هذا التوتر بين أميركا وكوريا الشمالية عقب التجربة النووية لبيونغ يانغ منذ 10 أيام والتي تلاها تجربة لصاروخ باليستي عابر للقارات، ودفعت هاتان التجربتان مجلس الأمن إلى تشديد العقوبات على كوريا الشمالية.

من جهته توعد رئيس كوريا الشمالية "كيم جونغ أون" الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بأن "يدفع ثمنا غاليا" لتهديده بيونغ يانغ، التي قالت إنها تفكر بتجربة نووية جديدة، وذلك رغم الضغوط الدولية والعقوبات الأخيرة التي فرضتها واشنطن وبروكسل.

فبعد أيام من تهديد ترمب في الجمعية العامة للأمم المتحدة بتدمير كامل لكوريا الشمالية، وصفه الرئيس الكوري الشمالي بأنه "مختل عقليا"، وقال "سأجعل الرجل الذي يشغل منصب القائد الأعلى في الولايات المتحدة يدفع غاليا ثمن خطابه الداعي إلى التدمير الكامل لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية"، الاسم الرسمي لبلاده.

وقال كيم جونغ أون في بيان يوم الجمعة: إن بلاده تدرس "أعلى مستويات الإجراءات المضادة القوية في التاريخ" ضد الولايات المتحدة ردا على تهديد ترمب.

وأضاف أن خطاب ترمب بالأمم المتحدة الثلاثاء الماضي أكد أن برنامج بيونغ يانغ هو "المسار الصحيح".

وفي هذا السياق، نقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء عن وزير خارجية كوريا الشمالية ري يونغ هو قوله يوم الجمعة، إنه يعتقد أن بلاده قد تفكر في اختبار قنبلة هيدروجينية في المحيط الهادي وعلى نطاق لم يسبق له مثيل.

يشار إلى أن كوريا الشمالية أجرت ست تجارب نووية منذ 2006، اثنتان منها في آخر ثلاثة أسابيع، وأطلقت العديد من الصواريخ البالستية.

في المقابل، أصدر الرئيس الأمريكي يوم الخميس قرارا تنفيذيا بفرض عقوبات جديدة على أي أفراد وكيانات تتعامل تجاريا مع كوريا الشمالية، في مسعى لزيادة الضغط عليها بهدف ثنيها عن مواصلة برنامجها النووي والصاروخي.

من جهته، قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، يوم الخميس الماضي: إن السعي وراء الأسلحة النووية لن يجلب الأمن لحكومة كوريا الشمالية، وإن مساعدة الصين مهمة لجعل برامج بيونغ يانغ الذرية والصاروخية تحت السيطرة.

وأضاف في كلمته أمام مجلس الأمن أن الأسلحة النووية "هي بوضوح لا تؤدي إلا لمزيد من العزلة والخزي والحرمان".

وفي بروكسل، توصل الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق على فرض عقوبات جديدة تحظر على الشركات الأوروبية تصدير النفط إلى كوريا الشمالية والاستثمار في هذا البلد.

ويأتي تشديد الضغط بعد عشرة أيام فقط على إقرار مجلس الأمن الدولي مجموعة ثامنة من العقوبات، ردا على تجربة نووية جديدة أجرتها بيونغ يانغ وكانت أقوى تجاربها حتى الآن. وبعدما دعت واشنطن إلى فرض حظر تام على إمداد كوريا الشمالية بالنفط، اضطرت إلى خفض سقف مطالبها من أجل الحصول على موافقة بكين وموسكو وبالتالي تحقيق إجماع بين الدول الكبرى.

وتأمل واشنطن وحلفاؤها أن ترغم هذه الضغوط بيونغ يانغ على الدخول في مفاوضات حول وقف برامجها العسكرية، لكن الدول الكبرى تبقى منقسمة حول طريقة حل الأزمة.

فوزير الخارجية الصيني وانغ يي قال في الأمم المتحدة: إن "التفاوض هو المخرج الوحيد"، داعيا جميع الأطراف وعلى رأسهم واشنطن وبيونغ يانغ إلى الاجتماع.

بدوره، ندد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف صراحة بالتهديدات الحربية الأمريكية وبـ"مغامرات بيونغ يانغ النووية والصاروخية"، محذرا من أن "الهستيريا العسكرية ليست مأزقا فحسب بل كارثة".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4929 sec