رقم الخبر: 203272 تاريخ النشر: أيلول 22, 2017 الوقت: 17:16 الاقسام: اقتصاد  
إيران تبرم أول إتفاق مصرفي مع أوروبا بعد الإتفاق النووي
لتوفير مصادر تنفيذ المشاريع البنيوية في البلاد

إيران تبرم أول إتفاق مصرفي مع أوروبا بعد الإتفاق النووي

شهدت مدينة لينز النمساوية، الخميس، إبرام أول إتفاق مصرفي مع أوروبا بعد الإتفاق النووي لضمان الاعتمادات المصرفية في ايران، بين (أوبر بنك) النمساوي و14 مصرفاً ايرانياً.

وتمّ إبرام الإتفاق من قبل مدير البنك فرانتس غازلسبرغر، ومندوبي 14 مصرفاً ايرانياً، برعاية مساعد وزير الاقتصاد الايراني محمد خزاعي، ومساعد محافظ البنك المركزي الايراني لشؤون العملة الصعبة أحمد عراقجي.

وسيتيح هذا الإتفاق تمويل مشروعات جديدة إنتاجية وللبنى التحتية في ايران ليصبح بنك أوبر أول البنوك الأوروبية التي تقوم بهذا الأمر منذ رفع الحظر عن ايران.

واعتبر سفير ايران لدى النمسا، الإتفاق بين البنوك الايرانية و(أوبر بنك) النمساوي للتمويل بأنه يضطلع بدور مهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين. وقال عبادالله مولائي، في حفل التوقيع: ان هذا الإتفاق يوقع في مرحلة مهمة من العلاقات الاقتصادية بين ايران والنمسا. وأعرب عن ثقته بأن هذا الإتفاق هو بداية مرحلة جديدة في التعاون الواعد بين البلدين.

من جانبه، اعتبر مدير (أوبر بنك) النمساوي، ان الاقتصاد الايراني يحظى بالجذابية لأوروبا والعالم، مضيفاً: ان توقيع (أوبر بنك) على إتفاق خط إئتماني مع ايران يمكن أن يفتح أبواباً أخرى لإتفاقيات مماثلة مع البنوك والمؤسسات الأخرى.

وأضاف غازلسبرغر، وهو يتحدث لمراسل وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية (إرنا)، على هامش توقيع إتفاق خط الإئتمان مع 14 مصرفاً ايرانياً: ان هذا اليوم هو يوم كبير في العلاقات بين البلدين لأنه أول إتفاق مالي بين بنك أوروبي والجمهورية الاسلامية الايرانية. وأوضح ان هذا الإتفاق يمهد لإستثمارات وصادرات الشركات والصناعات النمساوية لاسيما في قطاعات الصحة والبنى التحتية وسائر القطاعات، معتبراً ان هذا اليوم هو بداية للمزيد من تمتين العلاقات الثنائية.

وأكد غازلسبرغر ان الاقتصاد الايراني ليس يحظى بالجذابية بالنسبة للنمسا وأوروبا فحسب، بل هو جذاب للعالم أجمع لأن ايران تملك جيلاً شاباً، ولذلك تملك فرصاً كبيرة ويجب أن تتوفر ظروف (الربح-رابح) لإيران والشركات في العالم.

وفي جانب آخر من تصريحاته، قال غازلسبرغر: ان العلاقات بين ايران والنمسا تكتسي أهمية بالغة، مشيراً الى الجيل الشاب في ايران وموقع ايران الاقتصادي المهم في الشرق الأوسط والموقع الجغرافي للجمهورية الاسلامية الايرانية. وأكد ان جميع هذه الظروف توفر إمكانية إمتلاك اقتصاد ينمو بسرعة وان المشاركة الوثيقة مفيدة لكلا البلدين ايران والنمسا.

كما وقّع (دانسكة بنك) الدنماركي مع 10 مصارف ايرانية في فيينا عقداً لتوفير خط إئتمان (فاينانس) بقيمة 500 مليون يورو، كما تم التوقيع مع بنك (EKF) الدنماركي أيضاً مذكرة تفاهم للتعاون، لتوفير المصادر المالية لتنفيذ مختلف المشاريع البنيوية في ايران.

وأفادت (إرنا)، ان العقد الموقع في مقر السفير الايراني في العاصمة النمساوية فيينا بين (دانسكة بنك) و10 مصارف ايرانية لتوفير خط إئتمان بقيمة 500 مليون يورو، جرى بحضور مساعد وزير الاقتصاد المدير العام لمنظمة الاستثمارات والمساعدات الاقتصادية والتقنية الايرانية محمد خزاعي، ومساعد رئيس البنك المركزي الايراني لشؤون العملة الصعبة أحمد عراقجي، والسفير الايراني في العاصمة النمساوية فيينا عبادالله مولائي.

وتمّ توقيع العقد بين رؤساء وأعضاء هيئة الإدارة لمصارف كشاورزي، وملت، وباساركاد، وسبه، وبارسيان، وسامان، وتجارت، وملي، وصنعت ومعدن، و(اقتصاد نوين)، وبين (دانسكة بنك) الذي مثله كارستن استروبيرغ رئيسة قسم الشرق الأوسط وشمال افريقيا في البنك.

وفي مقر السفير الايراني في فيينا، تم يوم الخميس أيضاً التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون المشترك بين مصرف (EKF) الدنماركي وبين المصارف الايرانية، وبناء عليه يمكن لهذا البنك توفير المصادر المالية للمشاريع التي تنفذ في الجمهورية الاسلامية الايرانية في مختلف المجالات خاصة البنية التحتية. ووقع مذكرة التفاهم هذه عن الجانب الدنماركي مدير قسم التعاون الخارجي في البنك المذكور يورن فردسكارد سورنسن.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3383 sec