رقم الخبر: 203326 تاريخ النشر: أيلول 23, 2017 الوقت: 17:28 الاقسام: دوليات  
موسكو: واشنطن لاتملك دليلا على تدخلنا في الانتخابات الأمريكية
الطوارئ الأمريكية تحذّر الآلاف من انهيار سد بويرتوريكو

موسكو: واشنطن لاتملك دليلا على تدخلنا في الانتخابات الأمريكية

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في وقت متأخر يوم الجمعة، أن المسؤولين الأمريكيين فشلوا في التوصل إلى أي دليل يثبت تدخل موسكو في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الاخيرة.

وتابع لافروف، أن الادعاءات لفقتها إدارة الرئيس السابق باراك اوباما "بدفع من الانتقام" لتسميم العلاقات المستقبلية بين الولايات المتحدة وروسيا.

وقال لافروف أمام صحفيين في الامم المتحدة "لقد وضعوا قنبلة موقوتة في العلاقات الأمريكية الروسية ولم أكن أتوقع ذلك من (اوباما) حائز جائزة نوبل للسلام".

ومضى يقول أنه طلب من نظيره الأمريكي "ريكس تيلرسون" تقديم الدليل على ان الكرملين تدخل بشكل سري لدعم الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب.

وتابع: إن تيلرسون رد عليه بان الادلة ضمن تحقيق سري، ملمحا بسخرية الى انه لو كان هناك أدلة فعلية لكان تم تسريبها، واضاف لافروف: الآن تراوح العلاقة الثنائية مكانها رغم الاحتمال الكبير وتراجعت علاقاتنا بسبب هستيريا معاداة روسيا.

في سياق آخر يسابق مسؤولو الطوارئ الزمن في بورتوريكو، وهو إقليم من الجزر تابع للولايات المتحدة، لإجلاء عشرات الآلاف من السكان من واد أسفل سد شمال غربي الجزيرة مهدد بالانهيار من جراء الفيضانات الناجمة عن الإعصار ماريا.

وتتكشف الكارثة في الوقت الذي يكابد فيه سكان بورتوريكو دون كهرباء لإزالة الدمار الناجم عن الإعصار ماريا، الذي ضرب الجزيرة قبل أيام، وأسفر عن سقوط 25 قتيلا على الأقل في أنحاء الكاريبي وفقا لمسؤولين وتقارير إعلامية.

وقال ريكاردو روسيلو حاكم بورتوريكو، في مؤتمر صحفي الجمعة: إن نحو 70 ألف شخص يعيشون في مجموعة من المناطق التي يجري إخلاؤها أسفل السد الواقع على نهر جواخاتكا الذي امتلأ بمياه الأمطار.

وتشير نشرات صادرة عن الخدمة الوطنية للطقس من مكاتبها في سانخوان عاصمة بورتوريكو، إلى أن حافلات تنقل سكان المنطقة إلى أراض مرتفعة.

وقالت كريستينا فيلالبا المسؤولة بوكالة إدارة الطوارئ لـ"رويترز"، الجمعة: إن السد سينهار دون شك.. قد يحدث الليلة.. قد يحدث غدا أو خلال الأيام القليلة المقبلة، ولكن من المرجح جدا أن يحدث قريبا.            

والإعصار ماريا هو ثاني إعصار كبير يضرب الكاريبي الشهر الجاري، وأقوى عاصفة تضرب بويرتوريكو منذ نحو قرن وأحدث دمارا الأربعاء.

ولا تزال الجزيرة بالكامل دون كهرباء باستثناء مولدات الكهرباء الخاصة بالطوارئ، ولا تزال خدمات الهواتف غير مستقرة.

وانهارت أسطح الكثير من المنازل والمكان مليء بالأنقاض والأشجار التي اقتلعت من جذورها وأعمدة الكهرباء المنهارة. وأدت الأمطار الغزيرة الناجمة عن العاصفة إلى ارتفاع منسوب مياه العديد من الأنهار إلى مستويات قياسية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/5395 sec