رقم الخبر: 203328 تاريخ النشر: أيلول 23, 2017 الوقت: 17:31 الاقسام: دوليات  
زلزال بكوريا الشمالية يشتبه بأن يكون انفجارا
بكين تدعو طوكيو للحوار مع بيونغ يانغ

زلزال بكوريا الشمالية يشتبه بأن يكون انفجارا

قالت إدارة الزلازل في الصين يوم السبت: إنها رصدت زلزالا بقوة 3.4 درجة في كوريا الشمالية يشتبه أنه ناجم عن انفجار مما أثار المخاوف من أن تكون بيونجيانج أجرت تجربة نووية جديدة.

وأضافت الإدارة في بيان على موقعها على الإنترنت أن الزلزال الذي وقع في حوالي الساعة 0830 بتوقيت جرينتش تم تسجيله على العمق صفر.

وكانت تجارب نووية سابقة لكوريا الشمالية، وأحدثها تلك التي جرت في وقت سابق هذا الشهر، أدت إلى هزات أرضية.

وقالت وكالة رصد الزلازل في كوريا الجنوبية إن الزلزال وقع بمنطقة كيلجو في إقليم نورث هامجيونج حيث موقع بونجيري النووي المعروف في كوريا الشمالية.

وأضافت أنها تحلل طبيعة الهزة وأن تقييمها المبدئي يشير إلى أنها هزة طبيعية لأنه لم ترصد موجات صوتية مرتبطة بالزلازل التي هي من صنع الإنسان.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن مركز الزلزال تقريبا هو نفس مركز زلزال مشابه حدث في الثالث من سبتمبر أيلول وتين أنه ناجم عن سادس وأكبر تجربة نووية أجرتها كوريا الشمالية. ولم يصدر رد فعل عن وزارة الخارجية الصينية.

والتوتر في تصاعد منذ أن نفذت كوريا الشمالية سادس تجاربها النووية مما دفع الأمم المتحدة إلى فرض عقوبات جديدة عليها.

ويوم الخميس حذر وزير الخارجية الكوري الشمالي ري يونج هو، الموجود حاليا في نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، من أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون يبحث اختبار قنبلة هيدروجينية على نطاق لم يسبق له مثيل في المحيط الهادي.

من جانبه قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي لنظيره الياباني: إن حديث اليابان فقط عن العقوبات ضد كوريا الشمالية بدلا من الحوار سينظر إليه على أنه مخالف لقرارات الأمم المتحدة.

ولا تزال التوترات تتصاعد منذ أن أجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية السادسة في الثالث من سبتمبر أيلول مما أدى إلى جولة عقوبات جديدة في الأمم المتحدة.

وقال وانغ لوزير الخارجية الياباني تارو كونو على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إن الوضع في شبه الجزيرة الكورية يزداد خطورة وإن جميع الأطراف بحاجة للتحلي بالهدوء.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان يوم الجمعة إن استئناف محادثات السلام جزء من قرارات الأمم المتحدة مثل تطبيق العقوبات.

ونقلت الوزارة عن وانغ قوله إذا كان الجانب الياباني يتحدث فقط عن العقوبات ولا يتحدث عن محادثات أو حتى يعارضها فإن ذلك سينظر إليه على أنه مخالف لقرارات مجلس الأمن.

وقال وانغ: إن الصين تأمل أن تتحدث اليابان وتتصرف بحذر وأن تلعب دورا بناء بشأن القضية النووية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1948 sec