رقم الخبر: 203398 تاريخ النشر: أيلول 24, 2017 الوقت: 17:06 الاقسام: منوعات  
لسة فاكر؟!
أسعدتم صباحاً

لسة فاكر؟!

بينما كنت اتأمل فيما كتبته قبل أيام عن الداعية الوهابي الشيخ عبدالرحمن السديسي ودعائه لأمريكا ودونالد ترامب بالتوفيق والنصر وقيادة العالم الى (بر الأمان) يعني يتمنى فضيلته أن توصل أمريكا العالم كله الى (بر الأمان) اللي أوصلت له هيروشيما وفيتنام ثم الصومال وهاييتي وأفغانستان وفلسطين والعراق وسوريا والخ الخ..

كنت اتأمل في دور هذا الزلمه وأمثاله علماء السوء الوهابيين طيلة السنين الماضية وكيف أنهم كانوا ومازالوا يشكلون (الحربة) التي تمزق أحشاء الإسلام من الداخل.. كنت اتأمل بذلك وإذا بخبرين مشابهين لما تقدم قد اصطفا جنباً الى جنب.. الأول يقول أن السلطات المصرية أوقفت داعيتين وهابيين بسبب اصدارهما للفتاوى التي ما انزل الله بها من سلطان وفيها فتنة وتشويه واضح وصارخ للإسلام الأول يحكي عن إباحة دم الأقباط والآخر يبيح الجنس مع المرأة المتوفاة ومع البهائم والخ الخ.. أما الأزهر يا عيني فهو مشغول هذه الأيام مع مشكلة الشيخ ايهاب يونس!! مالو شيخ ايهاب؟! طلع على فضائية مصرية بزيّه الديني الأزهري وغنّى (لسة فاكر) لأم كلثوم!!..

المهم أحبائي الخبر الثاني اللي جنب ما تقدم فهو يتحدث عن جرائم الحاخامات الصهيونية واحد عمره (65) قبضوا عليه قبل يومين بعد اغتصابه لطفلة عمرها (9) سنوات!! وآخر تحول جنسياً من يسرائيل شتاين وصار الآن آبي شتاين.. وقال لك ايه؟! انه كان من المتشددين.. ولا أطيل على حضراتكم فإن مواصلة وسائل الإعلام الصهيونية لهؤلاء الشاذين من حاخامات اليهود تجري على قدم وساق.. أما.. وهنا أتمنى أن تنتبهوا معي لهذه أما.. وما بعد أما.. أقول أما حاخامات الصهاينة اللي يحكوا ويفتوا وينظروا لإبادة الفلسطينيين والعرب والمسلمين وان قتلهم واجب وان إبادتهم فيها ثواب «زي ما تقتل الصراصير والحشرات الضارة» على حد تعبير أحد الحاخامات.. فإن هؤلاء تسند لهم المناصب والمواقع ومراكز الأبحاث والدراسات والتوجيه!!..

في الختام أحبتي أنا لدي تصور.. وأتمنى على حضراتكم أن تربطوا باقي التفاصيل كي تكتمل عندكم الصورة.. وأتمنى عليكم ايضاً أن تذكروني أو تترحموا عليّ حين تكتمل عندكم الصورة في المستقبل القريب أو البعيد.. وأن تصوري هذا هو أن الصهيونية والوهابية وجهان لعملة واحدة.. مصنعها واحد وهدفها واحد واصولها واحدة وربما تكون نهايتهما أيضاً واحدة.. قولوا معي آمين رب العالمين.

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
سلمان الفلسطيني أيلول 24, 2017 - 20:19
rateup0
ratedown0
الرد
comment اخي محمد،الصهيونية مؤسسها اليهود وتعتمد على التعاليم التلمودية والوهابية مؤسسها اليهود من احفاد ابن أبي ابن سلول،وتعتمد التعاليم والفكر التلمودي وبالتالي هما وجهان لعملة واحدة فعلا،قولا وعملا ويجب محاربتهما والقضاء عليهما لتستريح البشرية من شرهما.
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/9924 sec