رقم الخبر: 203577 تاريخ النشر: أيلول 26, 2017 الوقت: 19:10 الاقسام: دوليات  
حرب وشيكة تلوح في أفق بيونغ يانغ.. وسيئول تدعو واشنطن عدم التصعيد
والصين تؤكد أن أي حرب في كوريا لن ينتصر فيها أحد

حرب وشيكة تلوح في أفق بيونغ يانغ.. وسيئول تدعو واشنطن عدم التصعيد

حركت كوريا الشمالية طائرات وعززت دفاعاتها على الساحل الشرقي بعدما أرسلت الولايات المتحدة قاذفات بي-1بي إلى شبه الجزيرة الكورية في مطلع الأسبوع.

وأفاد تقرير لوكالة الأنباء الكورية الجنوبية بأن الولايات المتحدة كشفت على ما يبدو مسار رحلة القاذفات عن عمد لأن كوريا الشمالية لم تكن على علم فيما يبدو. ولم يعلق جهاز المخابرات الوطنية في كوريا الجنوبية بعد على التقرير.
وقال وزير خارجية كوريا الشمالية: إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن الحرب على كوريا الشمالية، وإن بيونغ يانغ تحتفظ بحق اتخاذ إجراءات مضادة ومنها إسقاط القاذفات الأمريكية حتى إذا لم تكن داخل مجالها الجوي.
من جهتها طالبت وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية "كانغ كيونغ-وا" الولايات المتحدة "تجنب التصعيد" ردا على استفزازات من المرجح جدا أن تقدِم عليها كوريا الشمالية، في وقت أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أنها ستتيح خيارات أمام الرئيس دونالد ترمب للتعامل مع الأزمة.
وقالت الوزيرة في خطاب أمام مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية في واشنطن الاثنين إنه من المرجح جدا أن تقدم كوريا الشمالية على استفزازات جديدة.
وأضافت أنه "يجب أن نتمكن سويا من إدارة الوضع بطريقة تحول دون مزيد من تصعيد التوترات أو وقوع مواجهات عسكرية عرضية قد تتفاقم سريعا" مؤكدة في كلمتها أنه "لا يمكن اندلاع حرب جديدة" في شبه الجزيرة الكورية.
ودعت الوزيرة لممارسة أقصى الضغوط على نظام "كيم جونغ أون" وفرض أشد العقوبات عليه كأداة دبلوماسية لحمله على العودة لطاولة المفاوضات من أجل جعل نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية بصورة كاملة ويمكن التحقق منها ولا رجعة عنها.
البنتاغون من جهته أعلن أنه سيتيح للرئيس ترمب خيارات للتعامل مع كوريا الشمالية إذا واصلت استفزازاتها.
وأبدى المتحدث باسمه العقيد روبرت مانينغ استعداد واشنطن التام لخوض حرب ضد كوريا الشمالية، وأكد أن تحليق القاذفات الأميركية بالقرب من حدود هذا البلد كان في الأجواء الدولية، مشددا على حق واشنطن في القيام بالطلعات الجوية هذه.
أما وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء فقد ذكرت صباح يوم الثلاثاء نقلا عن جهاز المخابرات في سيئول، قوله: إن كوريا الشمالية تحرك طائرات وتعزز دفاعاتها على الساحل الشرقي بعدما أرسلت الولايات المتحدة قاذفات إستراتيجية إلى شبه الجزيرة الكورية مطلع الأسبوع.
من جانبها حذّرت الصين من أن أي حرب محتملة في شبه الجزيرة الكورية، لن يخرج منها أي منتصر، وذلك وسط تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية على خلفية تجارب الأخيرة الصاروخية مؤخرا.
وجاء تصريح الخارجية الصينية ردا على تصريح لوزير الخارجية في كوريا الشمالية، قال فيه إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن الحرب على بيونغ يانغ التي تحتفط بحقها في الرد بإجراءات مضادة.
وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية لو كانغ: إن بكين تأمل أن يدرك السياسيون في كوريا الشمالية وأمريكا أن اللجوء إلى الحل العسكري لن يكون مفيدا بأي شكل.
كما أعربت الصين عن عدم استحسانها لتصاعد التراشق اللفظي بين واشنطن وبيونغ يانغ، وفق ما قال لو خلال إفادة صحفية يومية في بكين.
من جهته قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين يوم الثلاثاء: إن الأعمال التي تؤدي إلى تفاقم التوتر في شبه الجزيرة الكورية غير مرغوب بها وهي تنطوي على عواقب خطيرة للغاية.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3938 sec