رقم الخبر: 203639 تاريخ النشر: أيلول 27, 2017 الوقت: 15:45 الاقسام: منوعات  
باميا ام ملوخية؟!
أسعدتم صباحاً

باميا ام ملوخية؟!

لا أخفيكم سراً أيّها الأحبة أني من أشد المعجبين بالصحفية والإعلامية المشهورة فرح مرقة ومتابع جداً لما تنشره في رأي اليوم اللندنية وما تقدمه على شاشة «DW»..

لا تظنوا سوءً بعمكم العجوز وتحصروا اعجابه بالجمال والشكل وما شابه ولو كان الأمر كذلك لإنحصر اعجابي بالإعلامية السورية الرائعة ريحان يونان اللي جمعت الجمال والكمال.   

البعض الآخر من حضراتكم يتصور أني أحب فرح مرقة لأنها تكتب عن مفارقات «الكوميديا السوداء» في عالمنا المعاصر وكثيرة الإنتقاد للكيان الصهيوني واللاهثين وراءه من عربان الإعتدال والإبتذال والإنفتاح والإنبطاح..

لا يا عيني لا هيك ولا هيك.. أنا أحب فرح مرقة لا لجمالها ولا لآرائها.. أنا أحبها لإسمها!! ايوه.. هو انتو ما تعرفوش أن عمكم العجوز يحب الفرح ويحب المرقة كمان؟! مرقة ايه؟! أي مرقة.. باميا أو سبانخ أو ملوخية.. تبقى هيه هيه.. ما تفرقش معاي.

أعجبت كثيراً بما كتبته فرح في مقالها الأخير.. عن المحرقة اللي دايرة اليومين دول لمن تسميهم «رجال دين».. وأنا كنت قد كتبت يوماً لحضراتكم عن هذا المصطلح الكنسي بتاع العصور الوسطى.. يا جماعة نحن في الإسلام ماعندناش شيء اسمو رجل دين.. وآخر رجل دنيا.. كلنا رجال دين ودنيا بما في ذلك نساؤنا الجميلات الحلوات الرائعات!! هنَّ كمان رجال!! مش كده يا «عطيات»؟!..

ثم يا ست فرح.. خليكِ زي اسمك.. شو هو اللي أزعجك أن يطلع شيخ أزهري بملابسه الدينية يعني «بالزي الوطني» زي ما يقول الفنان أحمد بدير.. ويروح فضيلتو يغني للسيدة كوكب الشرق أم كلثوم؟! ايوه شيخ أزهري يغني «لسه فاكر؟!».. لا يا ست فرح هذه ليست كاميرا خفية.. بل «حق وحقيقي» زي ما يقول أهلنا في مصر.. شيخ يغني وصوتو ما يفرقش عن «أنكر الأصوات».. يعجز أن يطربنا ولو قام بهز جميع تضاريس جسده..

يا ست فرح نعم هذه «مصيبة» فعلاً.. ولكنها تبدو هينة وبسيطة إذا قورنت بجرائم «وعاظ السلاطين» الذين هم بالأصل «جلادين» اقتضت الضرورة وطبيعتها الدور المطلوب منهم أن يرتدوا زي علماء الدين.. وأمثالهم كثيرة.. ألم تسمعي بالشيخ الكبير اللي راح يدعو قبل أيام بالنصر والتوفيق لدونالد ترامب؟! ألم تسمعي بالشيخ «الفطحل» الذي تهجم على قطر ووصفها بأنها «دولة رافضية بغطاء سنّي»؟! وآخر يبيح دماء الحوثيين ويطالب قوات وطائرات «الحزم» أن تبيدهم إبادة تامة؟! لماذا؟! وماهي جريمتهم الجديدة؟! يقول فضيلته أنهم ابتدعوا في الدين عيداً لم ينزل الله به من سلطان!! ارحمنا يا حنّان يا منّان.. ايش هو؟! يقول أنهم احتفلوا بعيد الغدير!! نعم احتفلوا بعيد الغدير ولهذا استحقوا أن يبادوا كما تباد الحشرات الضارة!!.. 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
سلمان الفلسطيني تشرين الأول 02, 2017 - 02:19
rateup0
ratedown0
الرد
comment يبقى الشيو ح الذين يغنون لأم كلثوم او غيرها اهون واقل سوءاً واقل خطرا من أولئك الشيوخ الذين تخصصوا في نشر الفتنة الدينية والطائفية والمذهبية وكل اشكال الفتنة بين العرب والمسلمين،حبذا لو يتفرغ شيوخ الفتنة للغناء حتى ترتاح الأمة من شرور فتنتهم،انهم موظفين عند الحكام العبيد لدى سيدهم الامريكي.
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/5987 sec