رقم الخبر: 203663 تاريخ النشر: أيلول 27, 2017 الوقت: 18:45 الاقسام: دوليات  
ماتيس وستولتنبرغ في كابل وطالبان تستهدف طائرتهما
ومقتل امرأة ووقف الرحلات

ماتيس وستولتنبرغ في كابل وطالبان تستهدف طائرتهما

أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) أن أمينه العام ينس ستولتنبرغ ووزير الدفاع الأمريكي "جيمس ماتيس" يزوران العاصمة الأفغانية في زيارة مفاجئة، وتعرض مطار كابل بعد ذلك لهجوم أدى لمقتل امرأة ووقف الرحلات.

وقال بيان للناتو صباح يوم الأربعاء أن ستولتنبرغ وماتيس يزوران كابل في زيارة لم تعلن من قبل، حيث اجتمعا مع الرئيس الأفغاني أشرف غني والرئيس التنفيذي عبد الله عبد الله، فضلا عن مسؤولين رفيعي المستوى وقادة وجنود أمريكيين وأعضاء مهمة "الدعم الحازم" من أجل تدريب القوات الأفغانية.

وطبقا لمصادر في القصر الرئاسي، ناقش ماتيس دورا هنديا في أفغانستان، وذلك بعد مناقشات أجراها في نيودلهي مع كبار المسؤولين قبل وصوله إلى كابل.

وهذه أول زيارة لماتيس إلى أفغانستان منذ إعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترمب عن إستراتيجية أفغانية جديدة أواخر أغسطس/آب الماضي، حيث أعلن الوزير مؤخرا أنه سيتم إرسال أكثر من ثلاثة آلاف جندي للرد على هجمات حركة طالبان ضد القوات الأفغانية.

من جهة أخرى، أراد مهاجمين "انتحاريين" اقتحام مسجد للشيعة شرقي كابل، وعندما علمت الشرطة بالأمر تراجعوا عن الهجوم وتحصنوا في منزل قرب مطار كابل الدولي وقصفوه بصاروخين مما أدى إلى مقتل امرأة وإصابة طفلين بجروح

ونقل المراسل عن مصدر أمني ما يفيد بـ إلغاء جميع الرحلات إلى مطار كابل الدولي ومنه، مضيفا أنه لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

وتخوض الولايات المتحدة منذ 2001 بأفغانستان أطول حرب في تاريخها، وتنشر حاليا هناك 11 ألف عسكري، وقد دعا ترمب الحلف الأطلسي أيضا لزيادة عدد قواته في عملية "الدعم الحازم" البالغ عددها خمسة آلاف عسكري.

مقتل 13 مسلحا من طالبان فى غارات جوية شمال أفغانستان

وقال مسؤولون في الفيلق 209 شاهين بالجيش الوطني الأفغاني في الشمال- وفقا لوكالة أنباء (خامه برس) الأفغانية  أن الغارات الجوية نفذت في مقاطعة أمام صاحب بقندوز وأسفرت عن مقتل 13 مسلحا على الأقل بينهم أحد القادة البارزين بطالبان عرف باسم "مبارز"، وإن ما لا يقل عن سبعة مسلحين آخرين أصيبوا جراء الغارات الجوية، التي تم خلالها تدمير اثنين من مخابىء مسلحي طالبان ومخزن للأسلحة.

ولم تعلق الجماعات المسلحة المناوئة للحكومة الأفغانية حتى الآن على هذا التقرير، ولا يزال الوضع في إقليم قندوز شمال أفغانستان متوترا منذ سنوات مع محاولات حركة طالبان ومسلحين آخرين بسط مزيد من السيطرة على أقاليم شمالية رئيسية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3741 sec