رقم الخبر: 203671 تاريخ النشر: أيلول 27, 2017 الوقت: 18:21 الاقسام: عربيات  
العبادي ووزراء الأمن يبحثون نشر الجيش بكركوك و"المتنازع عليها"
بغداد وأنقرة تنسقان لعملية عسكرية للسيطرة على معابر كردستان

العبادي ووزراء الأمن يبحثون نشر الجيش بكركوك و"المتنازع عليها"

* البرلمان العراقي يفرض عقوبات جديدة على كردستان * رئيس أركان الجيش العراقي يزور إيران على رأس وفد عسكري * مقتل 557 داعشياً بالحويجة.. وصدّ هجوم للتنظيم جنوبي الرمادي

بغداد / نافع الكعبي: بحث رئيس الحكومة العراقية ، حيدر العبادي، فور وصوله مبنى البرلمان العراقي، الأربعاء، مع وزراء الأمن، نشر الجيش في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها.
وقد كشفت مصادر برلمانية أن البرلمان العراقي صادق على عدّة قرارات تضمنت إلزام رئيس الوزراء حيدر العبادي باتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على وحدة العراق، وانتشار القوات في كركوك والأراضي المتنازع عليها، وتنفيذ إجراءات إقالة محافظ كركوك.
وأضافت: إن الإجراءات تضمنت ايضا إعادة الحقول الشمالية في كركوك الى بغداد، وغلق المنافذ او إعادتها الى السلطة المركزية.
في غضون ذلك، أكد النائب عن التحالف الوطني، حبيب الطرفي، أنّ "نذر حرب قومية تلوح في الأفق"، وقال الطرفي في تصريح صحافي: إنّ الإقليم سيتحمل مسؤولية كل ما سيجري من أزمة أمنية وعسكرية على الحدود العراقية الشمالية مع دول الجوار ولا سيما تركيا وإيران، بسبب إجراء الاستفتاء".
وأضاف أنّ "تلك التبعات سيكون لها عواقب وخيمة على المواطنين الكرد، وستؤدي إلى كوارث إنسانية في حال إغلاق الحدود، وما سينتج عنها من أزمات".
 
 نص قرار البرلمان العراقي الذي تضمن إجراءات ضد حكومة كردستان
كشف مصدر نيابي عراقي، الأربعاء، عن تفاصيل الإجراءات التي صوت عليها مجلس النواب ضمن قرار ضد حكومة إقليم كردستان على خلفية الاستفتاء، وننشر نص القرار البرلماني منقول عن مواقع عراقية.
وقال المصدر لـ/المعلومة/، إن “القرارات تضمنت الزام رئيس الوزراء حيدر العبادي باتخاذ الاجراءات اللازمة للحفاظ على وحدة العراق وانتشار القوات في كركوك والاراضي المتنازع عليها، وتنفيذ إجراءات إقالة محافظ كركوك”.
وأضاف المصدر، أن “الإجراءات تضمنت ايضا اعادة الحقول الشمالية في كركوك الى بغداد، وغلق المنافذ او اعادتها الى السلطة المركزية”.
 
وفيما يلي نصر قرار مجلس النواب العراقي بحسب الوثيقة المنقولة عن موقع بغداد اليوم :
 
 
 
 
* رئيس الوزراء العراقي يزور ايران
الى ذلك أعلنت وزارة الدفاع العراقية، الأربعاء، أن رئيس أركان الجيش الفريق أول ركن "عثمان الغانمي" توجه على رأس وفد عسكري "رفيع المستوى" إلى إيران لتنسيق التعاون.
وقالت وزارة الدفاع في بيان تلقت، السومرية نيوز، نسخة منه: إن رئيس اركان الجيش ترأس وفدا عسكريا رفيع المستوى وتوجه، الى الجمهورية الاسلامية الإيرانية لتنسيق الجهود والتعاون العسكري.
يشار الى ان مصدرا بالحرس الثوري الإيراني، اعلن الأحد (24 ايلول 2017) أن المناورات التي تجريها القوات غرب إيران بالقرب من الحدود مع إقليم كردستان، لا علاقة لها بالتطورات في العراق أو قضية إقليم كردستان.
* عملية عسكرية للسيطرة على معابر كردستان 
وفي سياق ذي صلة، أعلن مصدر تركي مطلع، لقناة تركية خاصة، عن عملية عسكرية مرتقبة للسيطرة على المعابر الحدودية بين الإقليم وتركيا وتسليمها للحكومة المركزية قد تبدأ في أي لحظة، مشددا على أنه لن يتم إغلاق بوابة الخابور الحدودية.
وتابع المصدر "نتواصل الآن مع الحكومة المركزية في بغداد، ولا يوجد عمليا أي تواصل مع إدارة الإقليم التي أخلت باتفاقاتها ووعودها لنا، وستقوم العناصر التابعة للحكومة الشرعية المركزية في بغداد بتحديد نوعية المنتجات الداخلة إلى الأراضي العراقية، وكذلك مقدار الجمارك التي سيتم فرضها، والتي ستذهب إلى ميزانية الحكومة المركزية كما في الدستور العراقي، وبالتالي سيعلم البرزاني جيدا كيف سيكون حاله عندما يخل باتفاقاته مع أنقرة".
وشدد المصدر على أن طبيعة المرحلة المقبلة وإمكانية التدخل العسكري للسيطرة على المعابر الحدودية تعتمد على ردود البرزاني، مضيفا أنه "وفيما يخص نوعية العقوبات، فإن هذا الأمر سيتم تحديده عبر اللجنة العراقية الإيرانية التركية المشتركة التي ستنسق الأمور".
من جانبه، أكد وزير التجارة والجمارك التركي، بولنت توفنكجي، بأن أنقرة تعمل لإيجاد بديل لمعبر خابور/إبراهيم الخليل بين تركيا والأراضي العراقية، مشيرا إلى أن الأمر قد يتطلب حوالي شهرين لثلاثة ليبدأ المعبر الجديد بالعمل.
* الإقليم يرفض تسليم المطارين.. وشركات طيران تستجيب لبغداد وتعلّق رحلاتها لكردستان
في إطار التصعيد والتحدي لحكومة بغداد، ورداً على طلب الحكومة المركزية بتسليمها إدارة مطاري أربيل والسليمانية، رفضت سلطات اقليم كردستان العراق، الأربعاء، طلب الحكومة الإتحادية ، تسليمها إدارة مطاري أربيل والسليمانية معتبرة أن الطلب غير قانوني وغير مشروع، في حين أبلغت سلطة الطيران العراقي شركات الطيران الدولية بتعليق رحلاتها إلى المطارين بدءا من عصر الجمعة المقبل.
وقال وزير النقل والمواصلات في إقليم كردستان مولود باومراد في مؤتمر صحافي مشترك في أربيل الأربعاء مع مديري مطاري أربيل تلار فائق والسليمانية طاهر عبد الله إن "مطاري أربيل والسليمانية ملك لكردستان والعمل فيهما سيستمر" وذلك بعد ان امهلت بغداد أربيل 72 ساعة لتسليم المطارات.
وأضاف أن "قرار الحكومة العراقية القاضي بتسليم المطارات غير مناسب وغير صائب وتعليق الرحلات الجوية سيعود بتداعيات سلبية على المواطنين". وطالب الحكومة المركزية بالتأني في إجراءاتها وقال: ان لغة التهديد والوعيد لن تجدي نفعا مبديا استعداده لاجراء مفاوضات وحوارات معها كما نقلت عنه وكالات انباء كردية محلية تابعتها "وسائل إعلام".
ومن جانبها وصفت مديرة مطار أربيل الدولي تلار فائق قرار بغداد بتعليق الرحلات الجوية إلى مطارات الاقليم بغير القانوني".. مشيرة إلى أن "سلطة الطيران المدني في العراق لا تقوم بأعمالها بالشكل اللازم". واعتبرت قرار الحكومة الاتحادية باغلاق المنافذ الجوية لإقليم كردستان "خاطئا ومخالفا للقانون الدولي".
* شركات طيران تعلق رحلاتها لكردستان
وبدأت شركات الطيران الدولية بالاستجابة لطلب سلطة الطيران المدني العراقي، أمس الأربعاء، حيث ستعلّق رحلاتها إلى مطارات إقليم كردستان العراق ابتداءً من الجمعة.
وفي استجابة سريعة لمطالب العراق، أعلنت شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية وقفها الرحلات إلى الإقليم بدءاً من بعد غد، كما أعلنت شركة بيغاسوس التركية للطيران، الأربعاء، وقف رحلاتها المباشرة للإقليم. 
وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اعلن، الثلاثاء، ان حكومته قررت حظر الطيران الدولي من وإلى اقليم كردستان الشمالي في حال لم تخضع سلطاته مطاراتها إلى الحكومة المركزية واتهم القادة الاكراد بتحويل مبالغ ثروات البلاد إلى حساباتهم الشخصية خارج البلاد واكد عدم اجراء اي مفاوضات مع الاكراد مالم يلغوا الاستفتاء ونتائجه.
* مقتل 557 داعشياً بالحويجة.. وصدّ هجوم للتنظيم جنوبي الرمادي 
ميدانياً، أعلن قائد شرطة محافظة الأنبار اللواء هادي رزيج، الأربعاء، عن استعادة السيطرة على المناطق التي تسلل لها عناصر "داعش" في قضاء الرمادي.
وأضاف رزيج، أن "القوات الأمنية تفرض سيطرتها الكاملة على تلك المناطق الأن"، مشيرا الى ان "عناصر التنظيم الذين تسللوا الى تلك المناطق تم قتلهم جميعا".
من جانبها، أكدت خلية الإعلام الحربي، الأربعاء، أن الوضع تحت السيطرة في محافظة الانبار بعد محاولة إرهابيين التقرب من نقاط أمنية.وقالت الخلية في بيان مقتضب : حاولت مجموعة إرهابية، صباح اليوم (الأربعاء)، بالتقرب على بعض النقاط الأمنية في تقاطع الرحالية بين الحبانية والرزازة من خلال تفجير عجلتين مفخختين على الجسر الصيني ومهاجمة بعض النقاط الأمنية".
وأضافت، أن "قواتنا تصدت لتلك المجموعة وقتلت اغلب عناصرها والموقف تحت السيطرة".
وكان آمر الفوج التكتيكي لشرطة الانبار المقدم عادل الدليمي أعلن، الأربعاء، عن مقتل 20 عنصرا من "داعش" في منطقة الطاش جنوبي الرمادي.
وكان مصدر امني افاد، الأربعاء، بوقوع مواجهات عنيفة بين القوات الأمنية والعشائر ضد عناصر "داعش" بعد تسلل عدد من الإرهابيين الى مناطق الطاش والمجر جنوب الرمادي والـ7 كيلو غرب المدينة.
من جانبه، اعلن قائممقام الرمادي وكالة مؤيد فرحان، الأربعاء، عن إصابة 18 مدنيا في حصيلة أولية لمواجهات الأربعاء مع "داعش" في القضاء. وقال فرحان في حديث صحافي: إن "18 مدنيا أصيبوا خلال المواجهات مع داعش بعد تسلله الى مناطق الطاش والمجر جنوب الرمادي، ومنطقة الـ7كيلو غرب المدينة".
وأضاف فرحان، أن "القوات الأمنية فرضت حظرا للتجوال الشامل بالرمادي لحماية المدنيين والحفاظ على سلامتهم"، مشيرا الى ان "مركز الرمادي تحت سيطرة القوات الأمنية والمواجهات خارج المدينة".
وفي الحويجة، جنوب غربي كركوك، اعلنت قيادة العمليات المشتركة، الأربعاء، عن نتائج المرحلة الاولى من عملية تحرير الحويجة، فيما اشارت الى انه تم قتل 557 ارهابيا.
وقالت القيادة في بيان: ان القوات المشتركة تمكنت في عملية تحرير الحويجة من إنجاز المرحلة الاولى وتحقيق كامل أهدافها وتكبيد العدو خسائر كبيرة جدا"، مبينة ان "قطعات جهاز مكافحة الارهاب تمكنت من تحرير خمس قرى .وكما تمكنت قطعات الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي من تحرير 63 قرية 
واكدت القيادة ان "مجموع المناطق والقرى المحررة في المرحلة الاولى للعملية تحرير الحويجة هي 103 مناطق وقرية"، لافتة الى ان "خسائر العدو خلال عمليات التحرير هي قتل 557 ارهابيا، وتدمير 46 عجلة مفخخة، وتدمير 24 عجلة مختلفة، ومعالجة 381 عبوة ناسفة، وتدمير 2 معمل تفخيخ، ومعالجة 18 منزلا مفخخا، وتدمير 21 موقعا للعدو، وتدمير 10 اكداس عتاد، وتدمير رشاشتين مقامتين للطائرات، وتدمير 3 انفاق، وتدمير 6 هاونات، وتدمير رشاشة، وتدمير 10 دراجات".
وعلى صعيد متصل، أكد القيادي في الحشد الشعبي جبار المعموري، الأربعاء، أن تنظيم "داعش" نفذ اكبر عملية حرق لملفاته في الحويجة في مؤشر على انهياره واستعداده للهروب في معركة التحرير القادمة.
وقال المعموري في حديث صحافي: إن تنظيم داعش نفذ أكبر عملية حرق لملفاته في قضاء الحويجة جنوب غرب كركوك بدات في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء من خلال جمع اطنان من الملفات والوثائق لعدة دواوين مركزية واضرام النيران بها".
وفي صلاح الدين، افاد مصدر أمني مسؤول بالمحافظة، الثلاثاء، بأن ٢٠ عنصراً من تنظيم "داعش" سقطوا بين قتيل وجريح بإحباط هجوم للتنظيم لاستعادة جسر الزركة الاستراتيجي الرابط بين تكريت وطوز خورماتو.
واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "القوات الامنية قتلت ١٦ ارهابيا واصابة اربعة اخرين وتدمير عدد من آليات التنظيم الارهابي".
وفي الأثناء، اعلنت وزارة الداخلية، الأربعاء، عن مقتل 4 انتحاريين حاولوا التعرض لمركز شرطة جنوبي المحافظة.
وقالت الوزارة في بيان: ان شرطة صلاح الدين تمكنت من قتل أربعة انتحاريين حاولوا التعرض على مركز شرطة الفرحاتيه التابع لقسم شرطة الاسحاقي في وقت متأخر من ليل امس". واضافت الوزارة ان "الحادث اسفر عن إصابة منتسبين اثنين بجروح".
وفي السياق، أفاد مصدر محلي في محافظة صلاح الدين، الأربعاء، بأن طيران التحالف الدولي المناهض لتنظيم "داعش" قصف بعنف مناطق عدة في المطيبيجة شرق المحافظة.
وقال المصدر في حديث صحافي: ان طيران التحالف قصف بعنف مناطق عدة في المطيبيجة شرق صلاح الدين استهدفت مضافات ومركبات تحمل اعتدة ومتفجرات". واضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، ان "القصف العنيف لطائرات التحالف جاء لقطع الطريق امام اي محاولة لتنظيم داعش لشن اي هجمات مباغتة انطلاق من المطيبيجة لكسر الحصار المفروض عليه بعد خسارته ممر الزركة قبل ايام والذي يعد شريان الدعم اللوجسيني له مع الحويجة".
وفي ديالى،أكد عضو مجلس محافظة ديالى عبد الخالق مدحت، الثلاثاء، عن تدمير ثلاثة اوكار لتنظيم "داعش" على الحدود بين المحافظة وصلاح الدين.وقال مدحت في حديث صحافي: إن مفارز من الحشد العشائري، نفذت سلسلة عمليات تمشيط مكثفة لمناطق تقع على الحدود الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين ضمن حوض حاوي العظيم (89كم شمال بعقوبة) ونجحت من ضبط ثلاث اوكار لتنظيم داعش اثنين منهما قديمة وتم تدميرها بالكامل دون اي اصابات".واضاف مدحت، ان "عمليات التمشيط للمناطق الفاصلة لم تتوقف منذ اربعة ايام متتالية من اجل تأمين مناطق جغرافية واسعة تمثل تحدي لمناطق وقرى محررة عادت اليها الحياة مؤخرا بعد تأمين عودة مئات الاسر النازحة".
وفي العاصمة، لقي شخصان حتفهما وأصيب 10 آخرون بجروح في حادثين أمنيين منفصلين في العاصمة العراقية بغداد.
وأفاد مصدر أمني عراقي بأن شخصًا واحدًا استشهد، وأصيب سبعة آخرون بجروح، في انفجار عبوة ناسفة قرب سوق شعبية في منطقة سبع البؤر شمال بغداد، كما أستشهد شخص آخر، وأصيب ثلاثة آخرون بجروح، في انفجار مماثل قرب سوق تجاري في منطقة الكراغولية التابعة لحي النهروان شرقي بغداد.
وفي كركوك، أعلن مصدر أمني بالمحافظة، أن مسلحين مجهولين استهدفوا مقر جمعية حرفيي تركمان العراق وسط كركوك بقنبلة يدوية، لكن لم تسفر العملية عن إصابات.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4854 sec