رقم الخبر: 203688 تاريخ النشر: أيلول 27, 2017 الوقت: 20:10 الاقسام: عربيات  
القوات السورية تدمر آليات وتحصينات لداعش في دير الزور ومحيطها
الدفاع الروسية: تصفية 37 مسلحا بينهم قيادات في قصف جوي بإدلب

القوات السورية تدمر آليات وتحصينات لداعش في دير الزور ومحيطها

* التحالف الأمريكي يقصف بلدة الصور بالفوسفور الأبيض المحرم دولياً

أعلن المتحدث الرسمي بإسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال إيجور كوناشينكوف، الأربعاء، مقتل أكثر من 37 مسلحا، بينهم خمسة قادة ميدانيين، في قصف جوي بمحافظة إدلب في سوريا.

ونقل موقع “روسيا اليوم” عنه القول: إنه” بعد الهجوم الذي شنه الإرهابيون في الثامن عشر من سبتمبر الجاري على الشرطة العسكرية الروسية في ريف حماة، استخدمنا نظام الاستطلاع متعدد المستويات للبحث عن قادة المهاجمين … ونتيجة ذلك تم الكشف عن مكان وموقع لقاء قادة مجموعة /هيئة تحرير الشام/ (جبهة النصرة سابقا) جنوبي مدينة إدلب”.

وأضاف أن القوات الجوية الروسية وجهت ضربة جوية دقيقة لمبنى أكدت معلومات وردت من عدة قنوات اجتماع قادة ميدانيين فيه، ونتيجة الضربة تم القضاء على خمسة قادة ميدانيين بالإضافة إلى 32 مقاتلا.

وأفاد بأن الضربة الروسية أسفرت أيضا عن تدمير مستودع للذخيرة والمتفجرات وكذلك ست سيارات مزودة بالأسلحة.

وأشار كوناشينكوف إلى أن العمليات الخاصة تواصل عملياتها لمعاقبة المسؤولين عن الهجمات على العسكريين الروس في سورية.

وكان هجوم وقع قبل أيام وأسفر عن فرض حصار على وحدة من الشرطة العسكرية الروسية، ونجحت قوات روسية وسورية في فك الحصار بدعم جوي، أسفر عن إصابة ثلاثة من عناصر من القوات الروسية، وفي المقابل أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل المئات من المهاجمين.

من جانب آخر جدد طيران التحالف الأميركي اعتداءاته بقنابل محرمة دوليا على المناطق المأهولة بالسكان في ريف دير الزور ما تسبب بارتقاء عدد من الشهداء ووقوع دمار كبير في المنازل.

وأفادت مصادر أهلية وإعلامية متطابقة بأن طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الذي يزعم محاربة جماعة "داعش" الإرهابية قصفت بقنابل مزودة بالفوسفور الأبيض المحرم دوليا أطراف بلدة الصور في ريف دير الزور الشمالي الشرقي.

وأشارت المصادر إلى أن العدوان أدى إلى استشهاد 3 مدنيين وإصابة 5 آخرين بجروح ووقوع أضرار مادية كبيرة بالممتلكات العامة والخاصة.

واعترف "التحالف" في حزيران الماضي باستخدامه قنابل الفوسفور الأبيض المحرمة دوليا في غاراته على الأطراف الغربية لمدينة الرقة والمنطقة الفاصلة بين حيي المشلب والصناعة إضافة إلى حي السباهي والتي تسببت باستشهاد 17 شخصا.

وارتكبت طائرات "التحالف الدولي" في بلدة مركدا جنوب مدينة الحسكة الثلاثاء مجزرة راح ضحيتها 3 مدنيين بينهم امرأتان إضافة إلى أسرة عراقية مؤلفة من 6 أفراد نزحت في وقت سابق من الموصل بالعراق هربا من اعتداءات إرهابيي "داعش" وقصف التحالف.

ميدانياً خاضت وحدات الجيش السوري اشتباكات عنيفة تخللتها رمايات مدفعية وغارات لسلاح الجو على تجمعات ونقاط تحصن إرهابيي تنظيم (داعش) في مدينة دير الزور ومحيطها.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، الأربعاء، أن وحدات الجيش أوقعت قتلى ومصابين بين صفوف تنظيم (داعش) خلال اشتباكات عنيفة مع إرهابييه في حويجة صكر على المحور الجنوبي الشرقي لمدينة دير الزور ودمرت لهم تحصينات وآليتين مزودتين برشاشين ثقيلين، مبينة أن الاشتباكات تزامنت مع رمايات مدفعية وغارات للطيران الحربي على أوكار ومقرات (داعش) في حويجة صكر وقرية الحسينية شمال شرق المدينة على أطراف حويجة كاطع وأحياء الحويقة والعرضي وخسارات وكنامات أدت إلى تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد.

وأشارت (سانا) إلى أن وحدات الجيش دمرت أمس الاول، عربة مفخخة للتنظيم الإرهابي قبل وصولها إلى إحدى النقاط العسكرية واستولت على عربة مفخخة أخرى في الوقت الذي قضى فيه سلاحا الجو والمدفعية على أعداد من الإرهابيين في حطلة والحسينية وحويجة صكر وأحياء الحويقة وكنامات وخسارات والرشدية والعرضي والعرفي.

يذكر أن وحدات الجيش السوري أحكمت - السبت الماضي - سيطرتها على كامل الريف الممتد بين محافظتي دير الزور والرقة على الضفة الجنوبية لنهر الفرات وذلك بعد معارك عنيفة أسفرت عن مقتل المئات من إرهابيي (داعش) وتدمير 19 مقر قيادة و17 آلية مفخخة و13 دبابة و7 عربات مدرعة و269 سيارة مختلفة و6 مستودعات ذخيرة وعتاد و4 مدافع ميدانية.

 

* موسكو: لم نتسلم من واشنطن توضيحات مقنعة بشأن أنشطتها في دير الزور

من جانبها أعلنت الخارجية الروسية أن الولايات المتحدة لم تقدم لها توضيحات مقنعة بشأن تواجد عسكرييها في مناطق سيطرة الإرهابيين في سوريا، غير أن الاتصالات بين الطرفين لا تزال مستمرة.

وأشار نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أثناء مؤتمر صحفي عقده الأربعاء، إلى أن التساؤلات التي استدعت نشر وزارة الدفاع  الروسية صورا تظهر وجود آليات أمريكية في المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش" في محافظة دير الزور تبقى حتى الآن من دون رد، مضيفا أن ذلك يدفع موسكو إلى استنتاجات معينة.

وتابع الدبلوماسي الروسي قائلا، إنه من المهم أن ذلك لم يسفر عن نسف وتجميد الاتصالات بين موسكو وواشنطن بشأن سوريا، موضحا أن هذه الاتصالات لا تزال مستمرة مع التركيز على الوضع في محافظة دير الزور.

وذكر ريابكوف أن روسيا والولايات المتحدة تواصلان، على وجه الخصوص، الحوار من أجل ضمان سريان مناطق خفض التوتر، وأن هذا الحوار مثمر.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الدفاع الروسية نشرت قبل أيام صورا، التقطت من الجو تظهر آليات أمريكية في مناطق سيطرة تنظيم "داعش" بمحافظة دير الزور.

وقبل أيام من ذلك، حملت وزارة الدفاع الروسية الأمريكيين مسؤولية الوقوف وراء هجوم شنه مسلحو "هيئة تحرير الشام" ("جبهة النصرة") على مواقع للجيش السوري في ريف حماة الشمالي الشرقي قرب الحدود الإدارية مع محافظة إدلب.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1962 sec