رقم الخبر: 203689 تاريخ النشر: أيلول 27, 2017 الوقت: 20:20 الاقسام: عربيات  
دبلوماسي أمريكي: السعودية هي المصدر الرئيسي للتهديدات الإرهابية
الملك السعودي يأمر بإصدار رخص قيادة السيارات للمرأة

دبلوماسي أمريكي: السعودية هي المصدر الرئيسي للتهديدات الإرهابية

أكد دبلوماسي أميركي سابق أن السعودية هي “الجاني الرئيسي” على صعيد التهديدات الإرهابية، معتبرا أن نشرها للعقيدة الوهابية أدى إلى نشوء الإرهاب في الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب شرق آسيا.

ورأى السفير الأميركي الأسبق لدى حلف “الناتو” (روبرت هانتر) أن الكيان الصهيوني والسعودية لهما تأثير كبير على السياسة الأميركية في المنطقة، ولو تناقض ذلك مع المصالح القومية الأميركية.

وفي التفاصيل، كتب (هانتر)  مقالة نشرها موقع “LobeLog”، أشار فيها إلى أن الخطاب المعادي لإيران بات مترسخا في “الثقافة السياسية الأميركية”، مشبها ذلك بما حصل قبل شن الولايات المتحدة حربا على فيتنام.

وأشار الكاتب في مقالته إلى أنه في الوقت الذي انتقد ترامب فيه إيران وتحدث حول تهديد الإرهاب، تجاهل “الجاني الرئيسي” المتمثل بالسعودية ونشرها للفكر الوهابي في العالم الإسلامي.

وأضاف أن نشر السعودية لهذا الفكر هو السبب الأساس لما أسماه الكاتب “الإرهاب الإسلامي الممتد من أفريقيا مروراً بالشرق الأوسط وصولاً إلى جنوب شرق آسيا بما في ذلك باكستان وأفغانستان”.

وفي السياق ذاته لفت إلى أن “حركة طالبان” الإرهابية التي تستوحي معتقداتها من الفكر الوهابي السعودي تهدد القوات العسكرية الأميركية كل يوم”.

من جهة اخرى اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية رجال دين ومؤسسات في السعودية بالتحريض على "الكراهية والتمييز" ضد الأقليات الدينية.

وفي تقرير لها، أوضحت المنظمة -التي تتخذ من نيويورك مقرًا لها- أن رجال الدين "الحكوميين وغيرهم استخدموا الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي للتحريض على الكراهية ضد بعض المسلمين وغيرهم ممن لا يتفقون مع آرائهم".

وفي هذا السياق، قالت مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة سارة ليا ويتسن "روجت السعودية بقوة للرواية الإصلاحية في السنوات الأخيرة، ومع ذلك فهي تسمح لرجال الدين والكتب المدرسية الحكومية بتشويه صورة الأقليات الدينية".

وذكرت المنظمة أنها "وثقت أيضًا إشارات مهينة للانتماءات الدينية الأخرى، بما في ذلك اليهودية والمسيحية والصوفية في منهاج التعليم الديني في المملكة"، لافتة إلى أن "المنهاج الديني في وزارة التربية السعودية يحمل لغةً مبطَّنة لطبع الممارسات الدينيّة بصفة الشرك"، وأوضحت أن الكتب الدراسية تنص على أن هذه الممارسات تجعل صاحبها خارجًا عن الإسلام وعقابها الخلود في النار".

وفي سياق غير متصل أصدر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، الثلاثاء، أمرا يسمح للمرأة في المملكة بقيادة السيارة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس"، أن الملك سلمان بن عبد العزيز أصدر أمرا ملكيا يقضي بالسماح للنساء السعوديات بقيادة السيارات.

يشار إلى أن السعودية كانت تنفرد بكونها البلد الوحيد في العالم الذي تمنع فيه النساء من قيادة السيارات، وتعتبر القضية قضية رأي عام في المجتمع السعودي.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الرياض/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/7513 sec