رقم الخبر: 204049 تاريخ النشر: تشرين الأول 04, 2017 الوقت: 19:21 الاقسام: عربيات  
لافروف: التحالف الأميركي يقوم باستفزازات خطرة ضد العسكريين الروس في سوريا
مهدداً بالرد

لافروف: التحالف الأميركي يقوم باستفزازات خطرة ضد العسكريين الروس في سوريا

* القوات السورية تستكمل عملياتها على ضفتي نهر الفرات بدير الزور * الدفاع الروسية: إصابة 12 ميدانياً من" النصرة" بينهم" أبو محمد الجولاني"

حذّر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده لن تترك الخطوات العدوانية الأميركية من دون ردّ.

وفي مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط" اتهم لافروف التحالف الأميركي بالقيام باستفزازات خطرة ضد العسكريين الروس في سوريا، وبأنه يضرب القوات السورية في مواقع استراتيجية استرجعتها من داعش، إلى جانب تحريضه الإرهابيين"، وفق ما قال.

ولفت لافروف أيضاً إلى أن "السوريين لا يرحبون بالتحالف الأميركي ولا سيما أن ضرباته أدت إلى إصابة مواقع مدنية في سوريا"، مشيراً إلى أن التحالف الأميركي من وجهة نظر السوريين والقانون الدولي "ضيف غير مرغوب فيه بسوريا".

وقال لافروف إن "موسكو تقترح على الولايات المتحدة إقامة تنسيق حقيقي لمحاربة الإرهاب"، وشدد على أنّ بلاده"لا يمكن أن تترك الخطوات العدوانية الأميركية تجاهها بدون رد"، آملاً بخروج العلاقات الروسية الأميركية من المأزق.

وفي سياق متصل، رأى وزير الخارجية الروسي أنّ "تركيا وإيران تلعبان دوراً رئيسياً في استقرار الوضع في سوريا والعراق".

وكانت وزارة  الخارجية والمغتربين السورية دانت المجازر التي يرتكبها التحالف الأميركي بحق المدنيين من أبناء الشعب السوري.

وفي رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن طالبت دمشق مجلس الأمن "بالاضطلاع بمسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين، ووقف جرائم التحالف الأميركي، وإلزام كل الدول بتطبيق قرارات مجلس الأمن الخاصة بمكافحة الإرهاب ولا سيما القرار 2253".

ميدانياً أعلنت وزارة الدفاع الروسية الأربعاء عن مقتل 12 مسؤولاً ميدانياً من "جبهة النصرة" في سوريا نتيجة ضربة جوية للطيران الروسي.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف أنه" نتيجة لعملية خاصة للدفاع الروسية تم القضاء على مسؤولين في "جبهة النصرة" بسوريا، بينهم مساعد مسؤول "جبهة النصرة" الملقب بـ"أبو محمد الجولاني".

وأعلن كوناشينكوف أنّ"  "الجولاني" أصيب بجراح خطيرة وحالته حرجة نتيجة ضربة جوية للطيران الروسي في سوريا"، قائلاً "أدت ضربة جوية إلى إصابة مسؤول "جبهة النصرة" بجروح خطيرة، فقد يده، وهو في حالة حرجة".

هذا وبموازاة العمليات العسكرية التي تهدف لإستعادة بلدة "القريتين" في ريف حمص الجنوبي الشرقي، تستكمل قوات الجيش السوري وحلفاؤها تحركها على طريق ديرالزور - الميادين شرقاً، وذلك بشكل متزامنٍ مع تحرك آخر لقواتهما على الضفة الشرقية لنهر الفرات.

وبالتزامن مع هذا التحضير، يُكثّف الجيش من ضغوطه على إرهابيي "داعش" على جبهة قرية خشام على الضفة المقابلة لبلدة المريعية حيث تستعد القوات للتقدم شرقاً على طول الطريق الواقع شمالي النهر بالمحاذاة من واديه، حسب ما أكد مصدر العسكري الذي أضاف قائلاً أنّ "سلاحي الجو السوري والروسي أغارا على مواقع "داعش" في البلدات المحاذية لمحاور تقدم الجيش على ضفتي الفرات في محاولةٍ لإنهاكه، وخاصة إرهابيوه المتمركزون في محيط بلدة موحسن حيث تم استهدافهم بأعنف ضربات الطيران الحربي هناك".

من جهة أخرى، يوشك الجيش السوري وحلفاؤه على إنهاء وجود إرهابيي تنظيم "داعش" في الجيب الذي يحاصرهم به في ريفي حمص وحماه الشرقيين، حيث أكد مصدرٌ عسكري سوري من ريف حمص أنّ "الجيش وحلفاءه استعادوا القرى والمواقع واحدةً تلو الأخرى حيث سيطرت قواتهم خلال اليومين الماضيين على عدة قرى تتوزع بين ريفي المحافظتين، أبرزها أبو حنايا وحمادي عمر وسوحا وعكش إضافةً إلى قريتي براق النشمة والجابرية".

* الدفاع الروسية: سلسلة هجمات داعش على الجيش السوري انطلقت من منطقة انتشار الأميركيين

من جانب آخر صرّح المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، بأن العائق الرئيسي الذي يعرقل القضاء على تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا ليس قدراته القتالية، بل تلاعب الولايات المتحدة معهم ودعمهم له.

وقال المتحدث إن "سلسلة هجمات داعش على الجيش السوري انطلقت من منطقة انتشار البعثة العسكرية الأميركية، وإن العائق الأساسي للقضاء على داعش في سوريا ليس القدرات القتالية للإرهابيين بل دعم واشنطن".

وأردف قائلاً للصحفيين: "لقد انتبهنا لأكثر من مرة إلى أن العائق الأساسي أمام القضاء على "داعش" في سوريا ليس القدرات القتالية للإرهابيين، بل دعم الزملاء الأميركيين لهم وتلاعبهم معهم".

وأضاف "هجمات الإرهابيين المذكورة، يجمعها شيء واحد، كلها انطلقت من منطقة…حول بلدة التنف على الحدود السورية الأردنية. ذات المنطقة التي تتمركز فيها "البعثة العسكرية الأميركية".

بدورها، طالبت وزارة الخارجية السورية الدول المشاركة في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة والتي تدعي احترامها للقانون الدولي الإنساني الحل الفوري لهذا التحالف غير المشروع الذي تأسس دون طلب من الحكومة السورية وخارج إطار الشرعية الدولية والأمم المتحدة أو الانسحاب من هذا التحالف الذي خالف كل القيم التي نؤمن بها" على حد تعبيرها.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1337 sec