رقم الخبر: 204107 تاريخ النشر: تشرين الأول 06, 2017 الوقت: 15:59 الاقسام: عربيات  
الدفاع الروسية: قاعدة التنف الأميركية تلعب دوراً مشبوهاً في سوريا

الدفاع الروسية: قاعدة التنف الأميركية تلعب دوراً مشبوهاً في سوريا

انتقدت وزارة الدفاع الروسية بشدة دور قاعدة "التنف" الأميركية في سوريا، مشيرة إلى أن" تواجدها قرب الحدود السورية الأردنية يعرقل عمليات الجيش السوري ضد إرهابيي "داعش"".

انتقدت وزارة الدفاع الروسية بشدة دور قاعدة "التنف" الأميركية في سوريا، مشيرة إلى أن" تواجدها قرب الحدود السورية الأردنية يعرقل عمليات الجيش السوري ضد إرهابيي "داعش"".
وقال الناطق باسم الوزارة الجنرال إيغور كوناشينكوف في بيان اليوم الجمعة "كلما تقدمت القوات السورية، مدعومة من القوات الجوية الفضائية الروسية، إلى الشرق للقضاء على تنظيم "داعش" في محافظة دير الزور، تزداد خطورة مشكلة تواجد القاعدة العسكرية الأميركية وراء خطوطها الأمامية في بلدة التنف".
وذكر البيان أن" النشر غير الشرعي لهذه القاعدة على الحدود السورية-الأردنية في نيسان الماضي، جرى بذريعة ضرورة خوض عمليات ضد "داعش"، إلا أنّه لم يُعرف، خلال الأشهر الستة الماضية، عن عملية واحدة أجراها الأميركيون ضد هذا التنظيم".
وتابع الجنرال الروسي "إنّ البنتاغون أعلن مراراً أنّ وظيفة الخبراء الأميركيين والبريطانيين والنرويجيين المتواجدين بالتنف تكمن في إعداد مقاتلي ما يُسمى "الجيش السوري الجديد"، لكن هذه القاعدة تحولت في الحقيقة إلى "ثقب أسود" قطره 100 كلم على الحدود بين سوريا والأردن، "وتخرج منها، كالجن من تحت الأرض - بدلا من جيش سوري جديد - فرق "داعش" القتالية لتشن هجماتها التخريبية والإرهابية ضد القوات السورية والسكان المدنيين".
وأشار الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إلى وجود مشكلة أخرى متعلقة بوجود القاعدة الأميركية في التنف، ألا وهي وجود مخيم الركبان للنازحين السوريين في منطقة "منع التصادم" على تخوم القاعدة، ويضم هذا المخيم ما لا يقل عن 60 ألفاً من النساء والأطفال النازحين من الرقة ودير الزور.
وقال كوناشينكوف "إنّ العسكريين الأميركيين أغلقوا أبواب المخيم أمام قوافل إنسانية ترسلها الحكومة السورية والأردن والأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى إلى هناك، فقد تحول النازحون في الركبان "إلى رهائن، أو بالأحرى إلى دروع بشرية، تحتمي بها القاعدة الأميركية من الجيش السوري"، وأعاد الجنرال كوناشينكوف إلى الأذهان أنّ "هذه الحواجز الوقائية لا يستخدمها في سوريا، -ما عدا الأميركيين-، سوى الإرهابيين الذين جاؤوا لمحاربتهم".
وعلى سبيل المثال، ذكر الناطق باسم الوزارة ما حدث ليل 27 إلى 28 أيلول الماضي، حينما انطلق حوالى 300 من مسلحي "داعش"، على متن عشرات السيارات رباعية الدفع من منطقة الركبان إلى بلدة القريتين بمحافظة حمص، ونجحت مفرزة الإرهابيين في تجاوز جميع مواقع الجيش السوري السرية في محيط بلدتي خربة الشحيمة والبصيري "باستخدام إحداثيات بالغة الدقة، لا يمكن الحصول عليها إلا من خلال عمليات استطلاع جوي"، مضيفاً "إنّ هذه المجموعة المسلحة حاولت بسط سيطرتها على مرتفعات حول القريتين، وفي اليوم نفسه، شن "الدواعش" سلسلة من الهجمات المتزامنة ضد مواقع أخرى للجيش السوري على طول الطريق الاستراتيجي الرابط بين تدمر ودير الزور والذي يُستخدم لإمداد الجيش السوري العامل في وادي الفرات".
وأشار الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إلى أنّ" الحملات المذكورة انطلقت كلها من المنطقة المحيطة ببلدة التنف، حيث تنتشر "البعثة العسكرية الأميركية"، وأنّ الجيش السوري سخر جهودا كبيرة لتطهير طريق "تدمر - دير الزور" من مجموعات "داعش" وتحرير القرى المستولى عليها".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3357 sec