رقم الخبر: 204240 تاريخ النشر: تشرين الأول 07, 2017 الوقت: 19:50 الاقسام: عربيات  
ممثل الحركة في لبنان: مسألة السلاح خط أحمر عند حماس
العدو الصهيوني يستهدف الصيادين الفلسطينيين ويعتقل مواطنين

ممثل الحركة في لبنان: مسألة السلاح خط أحمر عند حماس

فتحت زوارق العدو الصهيوني، صباح السبت، نيران أسلحتها الرشاشة باتجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين على بعد 3 ميل غرب منطقة السودانية شمال قطاع غزة.

ووفقاً لمصادر محلية، فالصيادون اضطروا لمغادرة البحر، ولم يبلغ عن وقوع إصابات بين الصيادين.

وفي سياق منفصل اعتقلت قوات العدو الصهيوني، فجر السبت، مواطنين فلسطينيين من بيت لحم.

وأفاد مصدر أمني، بأن قوات العدو اعتقلت شابا من قرية وادي رحال جنوب بيت لحم، بعد دهم منزل والده وتفتيشه كما استولت على سيارة والده.

وأضاف المصدر، أن قوات الاحتلال اعتقلت أيضا مواطنا من شارع الصف وسط بيت لحم، بعد مداهمة منزله والعبث بمحتوياته بحثا عن نجله.

من جهة اخرى اعتبر ممثل حركة حماس في لبنان علي بركة مسألة السلاح خطا احمرا عند حماس و غير قابل للتفاوض.

واكد بركة في حديث لوكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية رفض حركة حماس المطلق لوضع موضوع سلاح المقاومة على طاولة البحث لأنه مصدر قوة للشعب الفلسطيني ولان التجربة اثبتت بما لا يدع مجال للشك بان العدو لا يفهم الا لغة السلاح والمقاومة حق لن تتنازل عنه حماس ما دام الاحتلال جاثم على الارض الفلسطينية.

وتعليقا على تصريحات الرئيس الفلسطيني الذي اعتبر فيها انه لن يقبل بتكرار تجربة حزب الله في غزة يرى بركة ان مواقف ابو مازن ليست جديدة وهو يرفض المقاومة المسلحة وهذه نقطة خلافية بينه وبين حركة حماس.

واضاف ان المصالحة الفلسطينية الفلسطينية تصب في مصلحة الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية وان حركة حماس تعتبرها مدخل للوحدة الوطنية ومقدمة لرفع الحصار المستمر منذ اكثر من عشر سنوات على قطاع غزة .

وعن التوقيت يشير بركة الى ان الظروف اليوم تغيرت وخاصة من جهة الراعي المصري الذي اظهر في هذه المرحلة جدية في سعيه لانهاء الانقسام . يذكر بركة بان اتفاق القاهرة عام 2011 حصل في زمن المجلس العسكري الذي تولى السلطة في مصر بعد ثورة يناير وقد ادت التطورات التي تلت تلك المرحلة الى تعطيل المتابعة المصرية اما اليوم فقد ابدى المصريون استعدادا لاجراء المصالحة وهم يربطون عملية فتح معبر رفح بتولي السلطة مسؤوليته وهذا ما وافقت عليه حركة حماس كما ان الحركة تجاوبت مع مطالب الرئيس ابو مازن بحل اللجنة الادارية الحكومية وتولي حكومة الحمدالله الاوضاع في قطاع غزة ومن ثم الذهاب الى انتخابات تشريعية ورئاسية ما يعني اعادة ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني .

يتحدث بركة عن محاولات الطرف الاميركي الواضحة لتصفية القضية الفلسطينية واستمرار حكومة العدو الاسرائيلي بتهويد القدس والاستيطان .هذه العوامل ادت من وجهة نظر بركة الى الذهاب الى خيار المصالحة.

وردا على سؤال حول العراقيل التي بدأت تظهر امام المصالحة ،اعرب ممثل حركة حماس في لبنان عن امله بالتزام الاطراف بشروط ومتطلبات المصالحة لان المستفيد منها هو الشعب الفلسطيني واعتبر بركة ان زيارة وزير الاستخبارات المصري خالد فوزي الى قطاع غزة ولقائه مع قيادة حماس هناك واعلانه ان التاريخ سيسجل ان حماس وحدت الشعب الفلسطيني ، مؤشر ايجابي وواعد .

لا ينفي القيادي الفلسطيني وجود عوائق ويرى ان الامور لن تحل بكبسة زر .يكشف بركة عن اجتماع سيعقد الثلاثاء المقبل في القاهرة بين الاطراف الفلسطينية لمعالجة القضايا الخلافية ما سيمهد الطريق للمصالحة وسيضع قطار المصالة على السكة الصحيحة . يعرب بركة عن قناعته بان الامور تحتاج الى وقت وان هناك هواجس لدى الطرفين الذين يحتاجان لمرحلة بناء الثقة.

من جهة اخرى لا يستغرب بركة موقف رئيس وزراء العدو نتنياهو الذي حذر من المصالحة ووصفها بالخطر الوجودي على كيانه. الموقف الصهيوني بحسب بركة ليس غريبا والانقسام يخدم العدو ومصالحه وخططه وبالتالي فان المصالحة والوصول الى استراتيجية فلسطينية موحدة لمواجهة العدو امر يزعجه ويكبله ويساهم بمنع عدوانه على قطاع غزة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/2533 sec