رقم الخبر: 204319 تاريخ النشر: تشرين الأول 08, 2017 الوقت: 18:18 الاقسام: عربيات  
القوات السورية تطوّق إرهابيي داعش في مدينة الميادين.. وتستعيد السيطرة على طريق السخنة - دير الزور
تركيا: ننسق مع روسيا لضمان الأمن في إدلب والتمهيد للمرحلة السياسية في سوريا

القوات السورية تطوّق إرهابيي داعش في مدينة الميادين.. وتستعيد السيطرة على طريق السخنة - دير الزور

* قسد" تعلن استعادة 85% من الرقة وتحريرها بالكامل خلال أيام

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم الأحد أن أنقرة تنسق خطواتها في محافظة إدلب السورية مع الجانب الروسي.

ونقلت قناة "إن تي في" عن يلدريم قوله: "هدفنا ضمان الأمن في إدلب، ونعمل على ذلك مع روسيا".

من جانبه، شدد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الأحد أن هدف نشر القوات التركية المتوقع في إدلب هو وقف الاشتباكات تماما والتمهيد للمرحلة السياسية في سوريا.

وذكر أوغلو، في تصريحات صحفية أدلى بها من ولاية أفيون على هامش اجتماع تشاوري لحزب العدالة والتنمية الحاكم، أن المحافظة السورية ستشهد أيضا نشر مراقبين من روسيا وإيران، بالإضافة إلى أتراك، بهدف منع وقوع أي انتهاكات والتحقق من مرتكبيها في منطقة التخفيف التوتر المتفق عليها في مفاوضات أستانة.

وفي معرض رده على سؤال حول توقيت انتشار القوات التركية في إدلب، قال جاويش أوغلو إن "الاستخبارات والوحدات العسكرية التركية تقيم الأوضاع على الأرض، وبناء على ذلك سيتم اتخاذ الخطوات المقبلة".

وجاءت هذه التصريحات تعليقا على إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن "الجيش السوري الحر" المدعوم من تركيا ينفذ عملية في محافظة إدلب السورية بإسناد جوي من الطيران الروسي، وبري من أنقرة من داخل الحدود التركية.

في غضون ذلك، وردت في وسائل إعلام أنباء عن اشتباكات بين عناصر الجيش التركي ومسلحي "هيئة تحرير الشام" ("جبهة النصرة" سابقا) في المنطقة الحدودية داخل محافظة إدلب.

ميدانياً قال مصدر عسكري سوري الأحد، إن وحدات من القوات المسلحة واصلت بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة تقدمها على عدة اتجاهات ومحاور في مدينة ديرالزور وريفها.

وذكر الإعلام الحربي إن هذه القوات استعادت السيطرة على بلدة مراط الفوقا شرق نهر الفرات وهي تطوّق مسلحي "داعش" في مدينة الميادين وتقضي على أعداد كبيرة منهم, في وقتٍ فرّ فيه هؤلاء هاربين من أحياء مدينة دير الزور تحت ضربات الجيش السوري.

مصدرٌ عسكريٌّ أفاد بأن الجيش السوري يعمل حالياً على تأمين الطريق بشكل نهائي متوقعاً أن تفتح أمام المدنيين والعسكريين خلال اليومين المقبلين.

بدورها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن غارات لطائراتها دمّرت عدة قواعد للإرهابيين في مدن الميادين والبوكمال ودير الزور شرق سوريا، وقال المتحدث باسم الوزارة إنّ سلاح الجوّ الروسيّ قتل ما لا يقل ّعن 80 عنصراً من داعش بينهم تسعة إرهابيين من شمال القوقاز.

وأضاف أن غارات روسية قتلت أيضاً أكثر من 60 إرهابياً من رابطة الدول المستقلّة ومن تونس ومصر في غارة جنوب دير الزور، كما أشار إلى قتل نحو 40 إرهابياً من طاجيكستان والعراق قرب البوكمال.

وكان الجيش السوري دخل مدينة الميادين وسيطر على المخبز الآلي وصوامع الحبوب في الجهة الغربية للمدينة.

وأوضح مصدر عسكري أنّ الجيش السوري التفّ عبر طريق صحراوي انطلاقاً من تلال الثردة وطريق الميادين القديم ووصل للمدينة.

من ناحيته ذكر الإعلام الحربي يوم الجمعة أنّ الجيش السوري والحلفاء في محور المقاومة تمكّنوا من السيطرة على عدد من النقاط والمرتفعات بمحاذاة طريق عام "دير الزور - الميادين" بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية الجمعة أن 91% من الأراضي السورية قد تحررّت من مسلحي تنظيم داعش وفق الرسوم البيانية التي نشرتها صحيفة "كراسنايا زفيزدا" للبيان الرسمي لوزارة الدفاع.

إلى ذلك أفاد الإعلام الحربي بأن الجيش السوري إستعاد السیطرة علی کامل الطریق الواصل بین مدينة السخنة ودیر الزور، بعد اشتباكاتٍ مع تنظيم "داعش"، أسفرت عن مقتل وجرح عددٍ من مسلحي التنظيم.

كما سيطر الجيش السوري وحلفاؤه على "قلعة الرحبة الأثرية وكتيبة المدفعية ومزارع الشبلي وسوق الهال وصوامع الحبوب" جنوب غرب مدينة الميادين في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، بعد اشتباكات مع مسلّحي التنظيم، أسفرت عن مقتل عدد منهم، وتدمير 3 آليات مفخخة تابعة لهم.

وفي الريف الدمشقي، سيطر الجيش السوري على مرتفع "لسان الصخر وتل الضبع"، وأوقع قتلى وجرحى في صفوف "جبهة النصرة" والفصائل المتحالفة معها. وبهذا التقدم باتت القوات السورية تسيطر نارياً على طريق امداد "النصرة" بين "بيت تيما وكفر حور" باتجاه "مزرعة بيت جن".

أما في درعا، فقد دارت اشتباكات بين ميليشيا ما يسمى "الجيش الحر" والمجموعات المرتبطة بتنظيم "داعش" على محور بلدة الشيخ سعد في ريف درعا الغربي، وسط قصفٍ متبادلٍ بين الطرفين.

في غضون ذلك، يواصل الجيش السوري وحلفاؤه تصديهم لهجوم واسع شنّته “جبهة النصرة” والفصائل المرتبطة معها، باتجاه نقاطهم في محيط قرية “أبو دالي” بريف ادلب الجنوبي الشرقي.

وأشارت المعلومات إلى أن “الجيش السوري والحلفاء استهدفوا نقاط تحرك المسلحين في المنطقة برمايات مدفعية مكثفة”، وأضافت أن “سلاح الجو السوري شنّ عدّة غارات استهدفت مراكز دعمهم وخطوطهم الخلفية في الحمدانية، تل مرق، خوين الكبير، أم الخلاخيل، مشيرفة تل خنزير، الطويبة، تل خنزير، عطشان وسكيك”.

وذكرت المعلومات ان “الجيش السوري دمّر آلية مفخخة للمسلحين قبل وصولها الى محيط نقاطه في محيط أبو دالي اثر استهدافها بصاروخ موجه”، وتابعت: “كما دمر الجيش السوري دبابة وآلية تحمل رشاشا ثقيلا من عيار 23 ملم وأوقع أفرادهما قتلى وجرحى فضلا عن مقتل أكثر من 30 مسلحا خلال الاشتباكات الدائرة منذ صباح أمس حتى لحظة إعداد الخبر”.

من جانب آخر أعلنت ما تسمى "قوات سوريا الديمقراطية" صباح الأحد 8 أكتوبر/تشرين الأول، تحرير 85 بالمائة من مدينة الرقة السورية، وقالت إنها ستعلن تحريرها بالكامل خلال أيام.

وقالت الناطقة الرسمية باسم حملة "غضب الفرات" جيهان شيخ أحمد إن مقاتلي ومقاتلات "قوات سوريا الديمقراطية" تمكنوا من تحرير 85 بالمائة من مدينة الرقة، بحسب الموقع الرسمي لـ"قوات سوريا الديمقراطية".

وأضافت شيخ أحمد: "قوات سوريا الديمقراطية" ستزف خبر تحرير مدينة الرقة بالكامل في الأيام القليلة القادة بعد أن ينتهي المقاتلون من تحرير ما تبقى من المدينة وتمشيطها من الألغام.

في سياق متصل كانت وحدات الجيش السوري والقوات الرديفة قد تمكنت من إتمام كامل مهامها العسكرية في ريف السلمية الشرقي، حيث خلصت ريف المدينة من تنظيم "داعش" بعد أعوام من دخول المسلحين إليه، واستيلائهم على منازل المدنيين التي تحولت لمقرات يتم عبرها قطع الطرقات واستهداف مدينة "السلمية" بالصواريخ والقذائف.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/0522 sec