رقم الخبر: 204394 تاريخ النشر: تشرين الأول 09, 2017 الوقت: 15:56 الاقسام: دوليات  
أزمة تأشيرات بين أنقرة وواشنطن بعد اعتقال تركيا موظفا بالقنصلية الامريكية
تركيا تبدأ محاكمة 143 عسكريا على صلة بالانقلاب

أزمة تأشيرات بين أنقرة وواشنطن بعد اعتقال تركيا موظفا بالقنصلية الامريكية

صرّح وزير العدل التركي عبد الحميد جول، يوم الاثنين، إنه يأمل أن تعيد الولايات المتحدة النظر في قرارها تعليق معظم خدمات منح التأشيرات للمواطنين الأتراك بعد اعتقال موظف تركي بالقنصلية الأمريكية في اسطنبول الأسبوع الماضي.

لكن الوزير قال: إن قرار المضي في القضية ضد موظف القنصلية المحتجز يرجع للقضاء التركي.

وأضاف لتلفزيون خبر التركي: من حقنا محاكمة مواطن تركي لجريمة ارتكبها في تركيا. آمل أن تلغي الولايات المتحدة قرارها في ضوء ذلك.

في سياق آخر بدأت يوم الاثنين في تركيا محاكمة 143 عسكريا سابقا لتورطهم في مواجهات وقعت على جسر في إسطنبول، خلال المحاولة الانقلابية  التي وقعت في يوليو/تموز 2016 مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى.

وسيمثل هؤلاء العسكريون وبينهم ثلاثون ضابطا الاثنين أمام محكمة سيليفري بالقرب من إسطنبول. وجميعهم موقوفون باستثناء ثمانية منهم.

ويلاحَق هؤلاء العسكريون بتهم القتل ومحاولة الإطاحة بالبرلمان والحكومة، كما ورد بمحضر الاتهام. وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن كلا منهم يمكن أن يواجه 37 حكما بالسجن مدى الحياة.

وكان الرئيس رجب طيب أردوغان اتهم السبت أوروبا مجددا بدعم المشتبه في صلتهم بالإرهاب لإيوائها أنصار حركة رجل الدين التركي الأصل عبد الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، وتسمي هذا " لجوءا".

يُشار إلى أن أنقرة تُحمّل حركة غولن المسؤولية عن محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت منتصف يوليو/تموز 2016، مطالبة برلين منذ فترة طويلة بتسليم أنصار محتملين لغولن مقيمين في ألمانيا التي تطالب بدورها بالإفراج عن مواطنين معتقلين في تركيا.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/3181 sec