رقم الخبر: 204443 تاريخ النشر: تشرين الأول 10, 2017 الوقت: 12:08 الاقسام: محليات  
ايران: اميركا تضع نفسها في خندق الارهابيين بخطوتها المحتملة ضد الحرس الثوري
وتدين محاولاتها الرامية لاتهامه بالارهاب

ايران: اميركا تضع نفسها في خندق الارهابيين بخطوتها المحتملة ضد الحرس الثوري

أدان رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإسلامي علاء الدين بروجردي، المحاولات الرامية لاتهام الحرس الثوري بالارهاب وقال: إن الحرس الثوري كما في السابق يتصدى بشكل حاسم لكافة المؤامرات الإرهابية والمغامرات الأميركية في المنطقة.

واشار بروجردي، الثلاثاء، خلال جلسة لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية، الى ما يتردد حول قرار أميركا بتصنيف الحرس الثوري ضمن قائمة الجماعات الإرهابية وصرح: أي إتهام ضد الحرس الثوري بالارهاب يعتبر محاولة للمساس بالأمن القومي للبلاد ومدان بشدة. 

كما أشار الى قرار مجلس الشورى الإسلامي تحت عنوان (قانون التصدي للإجراءات الإرهابية والمغامرات الأميركية في المنطقة)، وقال: إن مجلس الشورى الإسلامي يعلن دعمه التام لكافة الأجهزة الأمنية للبلاد سيما الحرس الثوري في مجابهة أي تهديد أو محاولة للمساس بالمصالح الوطنية والأمن الإقليمي.
كذلك أعلن المتحدث باسم الحكومة، محمد باقر نوبخت، بان اميركا تضع نفسها في خندق الارهابيين بخطوتها المحتملة ضد الحرس الثوري.
وفي مؤتمر صحفي عقده، الثلاثاء، قال نوبخت ردا على الاجراءات الاميركية ضد الحرس الثوري، ان مواقف الحكومة واضحة تماما ازاء الحرس الثوري الذي يعتبر مؤسسة رسمية وثورية وقيمة للنظام وأحد عناصر اقتدار واركان الدفاع عن الشعب.
 
 
وأشار نوبخت الى ان الحرس الثوري شرع بأنشطته بعد انتصار الثورة واضاف: إن هذه المؤسسة مازالت تحظى بالاحترام وان الشعب لن ينسى شجاعة الحرس في الدفاع عن البلاد والشعب وان شعوب العالم تدرك حقا دفاع الحرس أمام هجوم الارهابيين خاصة داعش.
واضاف: لو ارادت اميركا ادراج الحرس الثوري في لائحة الارهابيين فانها تكون وضعت نفسها في خندق الارهابيين لأن الحرس تصدى للارهابيين ومن يكون في مواجهة الحرس يكون في خندق الارهابيين.
واكد المتحدث باسم الحكومة بانه ليس على الشعب الايراني فقط بل على العالم كله ان يقدّر للحرس الثوري تصديه للارهابيين واضاف: اننا نفتخر دوما بوجود الحرس الثوري ونعتبره قوة للنظام.
كما وصف مستشار رئيس الجمهورية في الشؤون الثقافية، حسام الدين آشنا، قوات حرس الثورة الاسلامية بانها أحد العمودين القويين لاقتدار الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وكتب آشنا الثلاثاء، في حسابه على صفحة التلغرام: إن أكبر إنجاز حققه الحرس الثوري في المنطقة تجسد في تقديم الدعم للشعبين السوري والعراقي ومنع إنهيار نظام الدولة - الشعوب في المنطقة.
واوضح: لولا مواجهة الحرس الثوري للارهابيين، لما أكتفوا بتدمير مرقد السيدة زينب (ع) بل لبسطوا هيمنتهم ليس فقط على كربلاء والنجف الاشرف والكاظمية وسامراء بل على الحرمين الشريفين وفي النهاية اندلاع حروب لا نهاية لها. 
واضاف: إن تصدي قوات الحرس الثوري بما فيهم الشهيد حججي لارهاب الدولة هو ذنب لا يغتفر من وجهة نظر الرئيس الامريكي دونالد ترامب ومن يدور في فلكه الذين يعملون على تحويل المنطقة بأكملها الى ساحة حرب للكيان الصهيوني المحتل. 
واكد إنه على ترامب أن يدرك بانه لن يحصل بعد تنفيذ الإتفاق النووي، على ما لم يحصل عليه الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما في هذا الإتفاق.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2989 sec