رقم الخبر: 204459 تاريخ النشر: تشرين الأول 10, 2017 الوقت: 13:58 الاقسام: محليات  
الرئيس روحاني: الحروب وتصعيد الخلافات الاقليمية لا يخدمان مصلحة اي دولة
خلال استقباله رئيس الوزراء الارميني

الرئيس روحاني: الحروب وتصعيد الخلافات الاقليمية لا يخدمان مصلحة اي دولة

* رئيس وزراء أرمينيا: مواقف ايران المتزنة تضمن مزيدا من السلام والاستقرار للمنطقة

أكد الرئيس الايراني حسن روحاني ضرورة ارساء السلام والاستقرار المستديم في المنطقة، معتبرا الحروب وتصعيد الخلافات الاقليمية بانهما لا يخدمان مصلحة اي دولة، مشددا انه على جميع حكومات المنطقة العمل لارساء السلام والاستقرار.

 

 

وخلال استقباله رئيس الوزراء الارميني كارين كارابتيان في طهران اليوم الثلاثاء، وصف الرئيس روحاني علاقات التعاون بين البلدين بانها ايجابية وقال، ان تطوير العلاقات مع ارمينيا كدولة صديقة وجارة يحظى بالأهمية لإيران على الدوام.

واشار الرئيس روحاني الى العلاقات التاريخية والثقافية والحضارية بين ايران وارمينيا في المنطقة والمواقف المشتركة للبلدين في مختلف المجالات الدولية واضاف، ان العلاقات السياسية والاجتماعية والثقافية القائمة اليوم بين طهران ويريفان هي في مستوى جيد ولكن من الضروري في مجال العلاقات والتعاون التجاري والاقتصادي بذل المزيد من الجهود للاستفادة القصوى من الامكانيات لتطوير التعاون بما يخدم مصلحة الشعبين.

وصرح انه بامكان ايران وارمينيا اقامة تعاون جيد بينهما في مختلف القطاعات ومنها الطاقة والترانزيت والصناعة واضاف، ان تطوير التعاون والعلاقات الثنائية ومتعددة الاطراف يحظى بالكثير من الاهمية في تعزيز العلاقات الاقليمية.

 

 

واعتبر الرئيس روحاني انضمام ايران الى مجموعة الدول الاعضاء في الاتحاد الاقتصادي الأورواسي بأنه يؤدي دورا كبيرا في بلورة العلاقات والتعاون الجديد في المنطقة واضاف، انه ينبغي ان نستفيد الى اقصى حد من طاقات ومكانيات المناطق التجارية الحرة في الحدود بين البلدين في مسار تطوير التعاون والتحرك في العلاقات التجارية والاقتصادية بين ايران وارمينيا.

واكد الرئيس الايراني ضرورة ارساء السلام والاستقرار المستديم في المنطقة واضاف، ان الحروب وتصعيد الخلافات الاقليمية لا يخدمان مصلحة اي دولة ويتوجب على جميع حكومات المنطقة العمل من اجل ارساء السلام المستديم والاستقرار.

ووصف اوضاع دول المنطقة ومنها سوريا واليمن والعراق بانها مقلقة وقال، ان تسوية وحل القضايا والازمات القائمة في اي من الدول من شانه ان يبعث على السرور ويخدم مصلحة المنطقة كلها حيث بالامكان ان يكون هنالك تعاون جيد بين ايران وارمينيا في هذا السياق.

من جانبه، أشاد رئيس الوزراء الارميني بمواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه القضايا الاقليمية، وقال ان مواقف ايران المتزنة ستضمن مزيدا من السلام والاستقرار في المنطقة.

وخلال لقائه الرئيس الايراني، حسن روحاني، أشار كارين كارابتيان الى ضرورة تنمية العلاقات والتعاون بين البلدين في مختلف المجالات، وقال: لابد أن نستفيد من الطاقات والقدرات المتاحة لدى ايران وارمينيا لتحقيق اقصى تنمية للتعاون الاقتصادي والتجاري الثنائي.

ولفت كارابتيان الى توفر طاقات وفرص جيدة في المناطق الحرة الحدودية بين ايران وأرمينيا لتنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين، داعيا الى مزيد من تواجد الشركات والمستثمرين الايرانيين في المناطق الارمينية الحرة.

ووصف التعاون الثلاثي بين ايران وارمينيا وجورجيا في مجال الترانزيت، ومع تركمانستان في مجال الطاقة بأنه يحظى بالاهمية، وأكد ضرورة بذل مزيد من الجهود من قبل اللجان المشتركة للتعاون بين البلدين لتنظيم مجالات التعاون هذه.

وأشاد رئيس الوزراء الارميني بمواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية في الأوساط الدولية والهادفة الى تنمية العلاقات الودية بين الدول، وقال: ان مواقف ايران المتزنة تجاه القضايا الاقليمية، ستضمن مزيدا من السلام والاستقرار في المنطقة.

 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6803 sec