رقم الخبر: 204490 تاريخ النشر: تشرين الأول 10, 2017 الوقت: 16:52 الاقسام: دوليات  
CIA حاولت اغتيال زعيم كوريا الشمالية بالكيماوي
وموسكو تكشف عن نوايا بيونغ يانغ تجاه واشنطن

CIA حاولت اغتيال زعيم كوريا الشمالية بالكيماوي

كشفت كوريا الشمالية عن إحباط محاولة اغتيال زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون باستخدام مادة سامة تقف وراءها وكالة المخابرات الأمريكية المركزية CIA.

وأفادت "وكالة الأنباء المركزية الكورية" الرسمية بـ"كشف وضبط خلية من الإرهابيين البشعين، في مايو/أيار من العام الجاري، وهم تسللوا إلى البلاد، حسب أوامر تلقوها من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وخدمة المخابرات الوطنية الكورية الجنوبية العميلة، بهدف تنفيذ أعمال إرهابية بتمويل من الخارج ضد قيادتنا العليا باستخدام مادة بيولوجية وكيماوية سامة".

كما أكدت الوكالة على أن ذلك يظهر بوضوح "الطبيعة الحقيقية للولايات المتحدة كأكبر مسؤول عن الإرهاب"، مضيفة أن واشنطن "تغير لونها على غرار الحرباء"، من أجل تبرير الإطاحة بحكومات شرعية في دول أخرى.

واتهمت الوكالة الولايات المتحدة باستغلال الحرب على الإرهاب كحجة لتبرير تدخلاتها في أفغانستان والعراق وليبيا.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الأمن الوطني الكورية الشمالية أعلنت، في مايو/أيار، عن إحباط مؤامرة أمريكية وكورية جنوبية بهدف اغتيال كيم باستخدام مادة بيولوجية، وامتنعت وكالة المخابرات الأمريكية عن التعليق على هذه الادعاءات التي يصعب التحقق من صحتها.

نوايا بيونغ يانغ

الى ذلك صرّح نائب مجلس الدوما الروسي أنطون موروزوف، الذي زار مؤخرا بيونغ يانغ ضمن وفد روسي، بأن قيادة كوريا الشمالية تأمل في تحديث صواريخها لكي تتمكن من الوصول إلى أراضي الولايات المتحدة.

وأعلن موروزوف، وهو عضو لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما (النواب)، " خلال اجتماع مع رئيس هيئة رئاسة الجمعية الشعبية العليا كيم يونغ نام، الذي قال إنهم "مضطرون لإعداد رد" على اعتداء محتمل من قبل الولايات المتحدة ويخططون لتحديث صاروخ لزيادة مداه وإجراء تجارب".

وأشار إلى أن مدى الصاروخ الكوري الشمالي الآن يبلغ "3 آلاف كيلومتر كحد أقصى"، بينما أمرت القيادة بزيادته لكي يصل إلى 9 آلاف، ولكي يتمكن الصاروخ بالتالي للوصول إلى أراضي الولايات المتحدة، مضيفا أن الاجتماع لم يتطرق إلى الحديث عن أي مواعيد.

وقال البرلماني الروسي إن بيونغ يانغ تواجه، بحسب رأيه، الكثير من العمل في هذا المجال، وبالتالي لا يمكن الآن الحديث عن أي مواعيد وخاصة عن إجراء تجارب بمناسبة أعياد معينة.

الحلقة الضيقة حول كيم جونغ أون

وكانت قد أثارت التعيينات المفاجئة التي شهدها العالم في صفوف حزب العمال الكوري يومي السبت والأحد الماضيين، تساؤلات جديدة حول "من هو من" في قيادة كوريا الشمالية.

وفي أول جلسة لحزب العمال الكوري أعلن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون تعيين شقيقته الصغرى كيم يو جونغ عضوا مناوبا في المكتب السياسي، وهو أعلى هيئة لصنع القرار ويرأسها الزعيم الكوري الشمالي شخصيا.

ونقلت وكالة يونهاب عن محللين رأيهم أن الزيادة في الخدمة لنائب رئيس حزب العمال الكوري تشوي ريونغ هو ورئيس الوزراء باك بونغ جو إلى جانب قائد القوات المسلحة لكوريا الشمالية هوانغ بيونغ سو، تشير إلى أن كيم جونغ أون يعير اهتماما خاصا لحزبه والوضع الاقتصادي الصعب في ظروف تشديد العقوبات الدولية المفروضة على البلاد بسبب برنامجه النووي.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/0163 sec