رقم الخبر: 204567 تاريخ النشر: تشرين الأول 11, 2017 الوقت: 16:57 الاقسام: منوعات  
طفل يفقد بصره بسبب حمية غذائية (تقليدية)!

طفل يفقد بصره بسبب حمية غذائية (تقليدية)!

فقد طفل كندي في الـ11 من عمره بصره بعد اتِّباعه حمية غذائية وضعها له والداه، نظراً لكون الطفل حساساً من العديد من بعض الوجبات الغذائية التي تسبب له طفحاً جلدياً.

هذا النظام الغذائي لم يقتصر على صنف واحد، على العكس، كان الطفل يتناول كل يوم البطاطس واللحوم والخيار والتفاح، بالإضافة إلى حبوب الشوفان، وبعض العناصر الغذائية الأخرى، ورغم ذلك تسبب في فقدان الطفل لبصره بعد 8 أشهر من اتباعه.

في البداية، عانى الطفل من العمى الليلي، وبعد فترة أصيبت عيناه بالجفاف، عقب ذلك أصبحت عيناه حساسة للغاية للضوء. ولاحقاً، أصبح مجال الرؤية محدوداً جداً، فقد كان يرى بالكاد حركة يديه على بعد 30 سنتيمتراً منه، وفقاً لما أورده موقع ScienceAlert.

وقد ظهرت على الطفل مجموعة من الأعراض الخطيرة في المشفى، فقد أصيب بعمى الألوان، بسبب النقص الحاد في فيتامين (أ)، المسؤول عن إنتاج مادة في خلايا العين، الكفيلة بتمييز الضوء والألوان، والتي تحافظ على قرنية العين، وتعمل على إبقائها رطبة، ولنقص تلك المادة أصيب الطفل بجفاف حاد في العين، بالإضافة إلى تحجر بعض الأماكن الأخرى.

فيما حاول الأطباء، لمدة أسبوعين، إنقاذ ما تبقى من نظر الطفل من خلال إعطائه كمية كبيرة من الفيتامينات، وبعد ستة أسابيع، تم تطهير مقلة عين الطفل، ما أسهم في إفراز السائل الدمعي بغزارة.

وعلى الرغم من العلاج المكثف من أجل أن يستعيد الطفل قدرته على الرؤية، إلا أن قياس معدلات النظر عنده بقي عند حدود العمى. وحتى الوقت الراهن، من غير المعروف ما إذا كان نظر الطفل سيتحسن.

وقد أقرَّ الأطباء بأهمية دراسة حالة الطفل، من أجل التعرف على المواد الغذائية التي يجب أن يحظى بها الأطفال.

* لكن ما سبب كل ذلك؟

من الحقائق البديهية أن الجزر مفيد للعينين، نظراً لاحتوائه على مادة الكاروتين. ولكن يبدو أن الوالدين لم ينتبها أن الجزر فضلاً عن العديد من الخضروات التي تحوي هذه المادة التي تتحول إلى فيتامين (أ) عند هضمها مهمة للغاية، إذ تحافظ على العديد من الوظائف الحيوية في الجسم، بحسب صحيفة Welt الألمانية.

ورغم تأكيد الأطباء أن نقص فيتامين (أ) لا يسبب أضراراً مزمنة، إلا أن النقص الحاد لهذا الفيتامين له أضرار صحية بالغة الخطورة.

إذ إن أعداد المعرَّضين لهذه الأضرار في تزايد في قارتي إفريقيا وآسيا، فقد أوردت منظمة الصحة العالمية أن قرابة مليون طفل يموتون سنوياً بسبب سوء التغذية، بالإضافة إلى أن نصف مليون طفل آخرين يصابون بالعمى.

من جهة أخرى، يعاني واحد من بين كل خمسة أشخاص في أوروبا من نقص في الفيتامينات بسبب التدخين والكحول وتناول بعض الأدوية، علاوة على سوء النظام الغذائي.

وعامةً، تعد مسألة تحديد نظام غذائي للأطفال دون مراجعة مختص أمراً خطيراً للغاية، خاصة عندما يتعلق الأمر بأسباب طبية أو نمط غذائي معين في حياة الطفل.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/3353 sec