رقم الخبر: 204597 تاريخ النشر: تشرين الأول 11, 2017 الوقت: 19:30 الاقسام: محليات  
صالحي يحذر من ان ايران سترد على أي تشكيك بالإتفاق النووي
ويلتقي وزير الخارجية البريطاني في لندن

صالحي يحذر من ان ايران سترد على أي تشكيك بالإتفاق النووي

* جونسون يتباحث هاتفيا مع كل من ظريف وتيلرسون حول النووي * إعداد وثيقة المشروع الثاني للإتحاد الاوروبي لتعزيز السلامة النووية في ايران

حذر رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية، علي اكبر صالحي، على هامش مؤتمر نزع السلاح النووي في روما من أي تشكيك من الآخرين بالإتفاق النووي، مؤكدا ان نقضه سيواجه برد مناسب من ايران.
وقال صالحي: لقد اعلنا مواقف ايران فيما يتعلق بالإتفاق النووي وباننا سنلتزم بالإتفاق النووي طالما إلتزم به الطرف الآخر، وان كان من المقرر ان يبادروا الى نقضه فان ايران سترد بشكل مناسب حتما.
واشار الى ان مؤتمر روما بحث ثلاث قضايا حول حظر الانتشار النووي هي الأمن النووي ومسلتزمات الأمان النووي وضمانات إلتزام الأعضاء بمعاهدة حظر الانتشار النووي، كما تم ايضا تناول الإتفاق النووي ونحن بيّنا مواقف ايران وان الحاضرين كانوا مؤيدين لوجهة نظر ايران في ان الإتفاق النووي إنجاز قيم وان على المجتمع الدولي حمايته.
وقد إلتقى علي اكبر صالحي، صباح الاربعاء، في لندن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، وبحث معه حول تطوير العلاقات والتعاون الثنائي. 
ووصل مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي، على رأس وفد الى العاصمة البريطانية لندن مساء الثلاثاء، قادما اليها من روما لإجراء محادثات مع عدد من المسؤولين البريطانيين.
وافاد مراسل (ارنا) ان هذه الزيارة تأتي تلبية لدعوة من وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، حيث من المقرر ان يبحث الجانبان حول العلاقات والتعاون بين البلدين.
وفي تصريح ادلى به لمراسل (ارانا) فور وصوله الى لندن، قال صالحي: فضلا عن اللقاء مع وزير الخارجية البريطاني ستكون لنا لقاءات مع نواب البرلمان وجلسات مع عدد من النخب الاعلامية واللقاء مع المستشار العلمي لوزير الخارجية البريطاني وإجراء زيارة تفقدية لمصنع معروف عالميا لإنتاج المسرّعات.
وفي سياق الإتفاق النووي أيضاً أجرى وزير الخارجية البريطاني مع نظيره بعد محادثاته الهاتفية الايراني مع محمد جواد ظريف، اتصل هاتفيا مع نظيره الاميركي ركس تيلرسون، مؤكدا دعم لندن من جديد للإتفاق النووي.
وقال بوريس جونسون في اتصاله مع تيلرسون رغم ان سائر ممارسات ايران لم تتغير الا اننا نعتقد بان الإتفاق النووي جعل العالم مكانا أكثر أمنا.
وكان جونسون قد أعلن في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) بانه إتصل هاتفيا مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف، مضيفاً: تحدثت مع ظريف، المملكة المتحدة ملتزمة بالإتفاق النووي مع ايران. 
في سياق آخر وخلال المفاوضات الايرانية الاوروبية في بروكسل بشأن السلامة النووية، وتم إعداد وثيقة المشروع الثاني للاتحاد الاوروبي لرفع القدرات التقنية لمركز نظام السلامة النووية في ايران.
وترأس الجانب الاوروبي في هذه المفاوضات، اوليفر لويكس، مدير قسم السلامة النووية في لجنة الاتحاد الاوروبي، فيما ترأس الجانب الايراني حجت الله صالحي، رئيس وفد مركز نظام السلامة النووية في ايران.
وكان اوليفر لويكس قد أعلن خلال زيارته الى الجمهورية الاسلامية الايرانية في تموز/يوليو الماضي على رأس وفد رفيع من الاتحاد الاوروبي، عن إطلاق المشروع الأول للاتحاد الاوروبي لرفع القدرات التقنية لمركز السلامة النووية في ايران.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/1348 sec