رقم الخبر: 204650 تاريخ النشر: تشرين الأول 13, 2017 الوقت: 15:49 الاقسام: منوعات  
الموت لأمريكا!
أسعدتم صباحاً

الموت لأمريكا!

لماذا يشتُم الناس والمسلمون على وجه التحديد الأمريكان والسعوديين؟! بل ويهتفون بالموت والزوال والإندحار والخلاص من شرهم؟!

 الجواب معلوم عند كل واحد «يفك الخط» يعني لديه ولو قدر ضئيل من القراءة والكتابة.. ليس المقصود بالأمريكان الشعب والناس وإنما الحكام والساسة والطواغيت.. وكذلك الأمر بالنسبة للسعوديين ليس المقصود شعب شبه الجزيرة العربية وإنما المقصود هم المنحدرون من نسب رجل واحد اسمه سعود..

اليوم سآتي لحضراتكم بدليل على الفرق بين المصداقين.. شو هي اهتمامات الغالبية العظمى من الأمريكان كشعب واهتمامات الطبقة أو الطغمة السياسية الحاكمة؟! وقد راجعت وتتبعت الكثير من الصحف الأمريكية التي لديها ترجمة عربية على مواقعها الإلكترونية وكذلك ما ينقل عن وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي ويترجم الى وسائل إعلامنا.

وجدت أن الناس هناك لا يعرفون شيء عن كردستان العراق وكم تبعد عن كتلونيا!! وشو هي نهاية طاغية العراق صدّام.. وهل أن أفغانستان دولة آسيوية ام افريقية؟! بل الغريب في أحد استطلاعات الرأي أن نسبة كبيرة من الأمريكان يتصورون أن كل العرب يرتدون العقال والكوفية والدشداشة ويقطنون الصحراء ويتنقلون على البعران وكلهم أثرياء من النفط.

قرأت تقريراً في إحدى الصحف العربية عن أهم قضية يهتم بها الأمريكان الآن ويتابعونها، فكانت هي «نسوان ترامب» حيث أصدرت طليقة رئيسهم «ايفانا» العجوز أصدرت كتاباً جديداً تحكي فيه قصة حياتها مع ضخامة الرئيس وهي أم أولاده وتحديداً أم ابنته المتنفذة الآن في طاقم الإدارة اللي هي «ايفانكا»!! شو حلو الأم ايفانا والبنت ايفانكا..

وقد تضمن الكتاب عبارة مثيرة جداً تقول فيه ايفانا أن علاقتها مازالت مستمرة بضخامة الرئيس وأنها لا تتصل به عندما يكون في البيت حفاظاً على مشاعر زوجته الحالية وتختم بالقول أنه أنا لازم أكون عاقلة لأني أنا السيدة الأولى..

لم تنتظر ميلانيا ترامب طويلاً وشنّت حملتها «الهجوم المضاد» في كل وسائل الإعلام على العجوز المطلّقة الشمطاء ايفانا.. لو كان بك فائدة لأبقى عليكِ «دوني» تقصد دونالد وهو صحيح واحد «دوني» اللي تعني عندنا في المشرق العربي أنه رجل دنيء..

أنظروا أحبتي لأناس أو شعب أو قاعدة عريضة من الناس الأمريكان مشغولة بأمور بسيطة وفضائح ونجوم وفن والخ الخ.. وهنالك نوع أو صنف آخر من الأمريكان مشغولون بالهيمنة على العالم والقصف والحروب والسلب ونهب الثروات والخ الخ..

أرجوكم قارنوا بين اهتمامات ناسهم وبين جرائم وكوارث ساستهم، حتعرفوا أن المقصود بالموت ليس الناس وإنما طغاتهم .. وللحديث بقيّة.. 

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1277 sec