رقم الخبر: 204669 تاريخ النشر: تشرين الأول 13, 2017 الوقت: 16:38 الاقسام: محليات  
خطيب جمعة طهران: على العدو أن يعلم بأن حلم إيجاد شرق أوسط جديد سيقبر معه
ويؤكد أن حقيقة أميركا انكشفت بمجيء ترامب الى السلطة

خطيب جمعة طهران: على العدو أن يعلم بأن حلم إيجاد شرق أوسط جديد سيقبر معه

* نأمل من البارزاني تمكين الحكومة المركزية والإقلاع عن الانفصال

أكد خطيب صلاة الجمعة بطهران آية الله محمد علي موحدي كرماني بأن مجيء ترامب الى السلطة في اميركا وخطابه الوقح والصلف في الأمم المتحدة قد أزال القفاز المخملي عن القبضة الحديدية الاميركية وكشف عن الوجه الحقيقي للشيطان الاكبر امام العالم.
وقال آية الله موحدي كرماني في الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بطهران لهذا الاسبوع، ان الرئيس الاميركي السابق باراك اوباما حينما تولى السلطة دعا ايران الى المفاوضات لايجاد حلول للمشاكل بين البلدين على حد زعمه وان عددا من السذج في البلاد قد صدقوه الا ان التوجيهات التوعوية لقائد الثورة كشفت عن اكاذيبه وتبين انه ليس صديقا بل كان يخفي قبضته الحديدية بقفاز مخملي.
واضاف، ان اوباما هنأ ايران (في حينه) بعيد النوروز تزامنا مع اتهامه لها بدعم الارهاب والسعي لـصنع السلاح النووي الا ان المفاوضات (النووية) افضت بالتالي الى الاتفاق النووي وازيح القفاز المخملي شيئا فشيئا وظهرت القبضة الحديدية بمجيء ترامب الى السلطة.
وتابع خطيب صلاة الجمعة بطهران، ان خطاب ترامب المليء بالوقاحة والصلافة في الأمم المتحدة قد اظهر وجه اميركا الحقيقي للعالم وابرز عمق عداء الشيطان الاكبر الخفي تجاه الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وقال، بطبيعة الحال فان اميركا لم تكن في وئام مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في اي وقت من الاوقات ابدا وكانت على الدوام معادية وساعية للاضرار بها وان الدعم اللامحدود الذي قدمته للشاه والتحركات الانفصالية والانقلاب والدعم لصدام واسقاط طائرة نقل الركاب الايرانية وفرض اجراءات الحظر الظالم تعد جانبا بسيطا من العداء الاميركي الذي لن يمحى من الذاكرة التاريخية لشعبنا ابدا.
ودعا خطيب صلاة الجمعة المسؤولين للوقوف بحزم وثبات كما في السابق امام الغطرسة الجديدة لحكومة الاستكبار الاميركية وذلك أخذا بالاعتبار التجارب التاريخية المرة والاعتماد على الطاقات الداخلية.
وحول قضية اقليم كردستان العراق قال خطيب صلاة الجمعة بطهران، نأمل من السيد مسعود البارزاني تمكين الحكومة المركزية والاقلاع عن الانفصال وان لا يتيح موطئ قدم لاسرائيل في المنطقة.
واشار عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام الى وجود مؤشرات لهذا الخطر واضاف، انه على البارزاني التوبة السياسية لتنظيمه هذا الاستفتاء وان يعتذر للشعب العراقي بقوة ويعود الى احضان الامة الاسلامية ويفكر بعزة ووحدة الشعب العراقي بدلا عن الانفصال. وقال آية الله موحدي كرماني، انه على العدو ان يعلم بان حلم ايجاد شرق اوسط جديد سيقبر معه.
وفي جانب اخر من خطبته أبّن خطيب صلاة الجمعة بطهران الرئيس العراقي السابق والامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني الراحل جلال الطالباني الذي كان يفكر دوما باستقلال العراق وعزة وعظمة الشعب العراقي بكرده وعربه.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2840 sec