رقم الخبر: 204843 تاريخ النشر: تشرين الأول 15, 2017 الوقت: 18:21 الاقسام: دوليات  
10 ملايين دولار لمن يفشي عن فساد ترامب الأخلاقي
ارتفاع عدد قتلى أسوأ كارثة بالتاريخ الأمريكي

10 ملايين دولار لمن يفشي عن فساد ترامب الأخلاقي

أعرب ناشر مجلات أمريكي بارز عن استعداده لمنح مكافأة قيمتها 10 ملايين دولار لأي شخص يتمكّن من إفشاء وثائق مؤكدة تفضح فساد الرئيس الامريكي دونالد ترامب أخلاقيا.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، أعلن "لاري فلينت" مدير تحرير مجلة إباحية، انطلاق تحدّ جديد، مطالبا جميع النساء اللواتي تعرضن لتحرش أو اعتداء جنسي من قبل ترامب لفضح أمره، ومدّه بتقارير موثقة تؤكد هذه التحرشات ليتمكن من نشر هذه الفضائح التي تدين الرئيس الأمريكي في مجلته.

والمثير في الأمر أن فلينت تعهّد بمنح 10 ملايين دولار كمكافأة لمن يفشي له معلومات موثقة مرفقة بصور أو فيديوهات تفضح فساد ترامب الأخلاقي.

كما قام هذا الناشر الأمريكي بوضع إعلان بشأن هذه المكافأة على الصفحة الأولى لصحيفة "واشنطن بوست" البارزة في عددها الصادر يوم الأحد.

وبحسب فلينت إن مايهدف إليه هو إخراج ترامب من البيت الأبيض عن طريق توثيق فضائحة الجنسية، وتحرشاته بالعديد من النساء، لاسيما عن طريق وثائق تؤكد صحّة هذه الإتهامات.

ولم يخف فلينت أن الإطاحة بالرئيس قد لا تكون بالأمر السهل، ولكنه يوضح أن "البديل عن هذه الخطوة سيكون 3 سنوات إضافية من زعزعة الاستقرار في الولايات المتحدة والعالم، وهو أسوأ من غياب ترامب".

ويقول مؤسس مجلة "هاسلر" إنه يجب "إخراج جميع السيئات إلى العلن". وهذه ليست المرة الأولى التي يقدم فلينت على نشر إعلان من هذا القبيل.

ففي عام 2016، أعلن فلينت مكافأة تبلغ مليون دولار "لأي دليل بصري أو سمعي يدين ترامب بأي نشاط غير شرعي، أو سلوك مهين جنسياً أو مهنياً".

من جهة أخرى أصبحت الحرائق التي اندلعت في كاليفورنيا هذا الصيف الأسوأ على الإطلاق في التاريخ الأمريكي بعد ارتفاع عدد الضحايا جراء تلك النيران التي دفعت الآلاف إلى مغادرة مناطق سكنهم.

وأعلنت السلطات الأمريكية ارتفاع عدد الضحايا إلى 40 قتيلا، مشيرة إلى أن أكثر من 10 آلاف رجل إطفاء يكافحون 16 حريقا، وأن هناك 100 ألف شخص تم إجلاؤهم حتى الآن.

وغالبا ما تجتاح الحرائق الغابات في غرب الولايات المتحدة خلال فصل الصيف، وحرائق هذا العام في كاليفورنيا هي الاسوأ على الاطلاق من حيث عدد الضحايا.

وقد دمرت النيران حوالي 864 كيلومترا مربعا من المناطق السكنية والغابات، وغيرها من الممتلكات منذ بداية هذه الكارثة يوم الأحد الماضي.

وجاء في بيان صادر عن إدارة الإطفاء "إن هذه الحرائق كانت مدمرة للغاية بحيث دمرت 5700 منزل ومتجر، في حين يواصل رجال الإطفاء والإنقاذ البحث عن مفقودين".

 وتم الإبقاء على حالة التأهب القصوى. واستمرت السبت الرياح القوية التي كانت قد أدت الجمعة إلى اشتداد الحرائق.

ويوم الأحد استخدمت فرق الإغاثة الكلاب المدربة لتحديد أماكن ضحايا "أسوأ كارثة حريق في تاريخ هذه الولاية الأمريكية" حسب فرانس برس.

والحرائق التي اندلعت شرارتها الأحد اجتاحت الولاية ولا سيما مناطق إنتاج النبيذ، وشردت آلاف الأشخاص.

واستعانت السلطات بسجلات الأسنان والأرقام المتسلسلة لأجهزة طبية لتحديد هويات عدد من الضحايا.

 والحريق الذي اندلع في غريفيث بارك في منطقة لوس أنجليس في 1933 أودى بحياة 29 شخصا على الأقل فيما لقي 25 شخصا حتفهم في حريق أوكلاند هيلز عام 1991.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/8960 sec