رقم الخبر: 205039 تاريخ النشر: تشرين الأول 17, 2017 الوقت: 19:05 الاقسام: مقابلات  
السفير العراقي في تصريح للوفاق يتوقع مشاركة نحو ثلاثة ملايين زائر من ايران في الأربعينية
مشيراً إلى أنه يتم الأن اصدار 40 ألف تأشيرة يومياً وسيصل العدد الى 100 ألف

السفير العراقي في تصريح للوفاق يتوقع مشاركة نحو ثلاثة ملايين زائر من ايران في الأربعينية

* كركوك جزء لا يتجزأ من الأراضي العراقية

الوفاق/وكالات/مختار حداد/ في تصريح خاص للوفاق قال السفير العراقي في ايران راحج الموسوي ان العراق فتح هذا العالم 12 مكتباً قنصلياً في المدن الايرانية أضافة الى المكاتب الاربعة السابقة حيث سيصل عدد المكاتب التي تصدر هذا العام تأشيرات زيارة الاربعين الى 16 مكتباً.
وأضاف الموسوي الذي كان يرد على سؤال حول التسهيلات لزيارة الاربعين: ان هذا القرار اتخذه وزير الخارجية العراقي لتقديم الخدمات الى الزوار لنأتي الى مدنهم و محافظاتهم لنقدم لهم الخدمات القنصلية في هذا المجال،و هذه علامة بارزة و مشرقة في تاريخ العلاقات الثنائية بين ايران والعراق.
مشيراً إلى أن الحكومة العراقية اتخذت الاجراءات اللازمة و سخرت جميع امكانياتها لخدمة زوار أربعينية الامام الحسين عليه السلام و كل بيوت العراق مفتوحة للزوار.
وذكر السفير العراقي ان السفارة والقنصليات منحت حتى اليوم أكثر من 500 ألف تأشيرة و نصدر كل يوم 40 ألف تاشيرة و نتوقع خلال الايام القادمة أن نصدر 100 الف تأشيرة يومياً و أتصور أن يشارك هذا العام مليوني و خمسمائة ألف الى ثلاثة ملايين زائر من الجمهورية الاسلامية الايرانية في زيارة أربعينية الامام الحسين عليه السلام.
من جانب آخر أكد السفير العراقي لدى طهران، أن كركوك جزء لا يتجزأ من الأراضي العراقية، ولا يحق لإقليم كردستان ان يستولي عليها بالقوة، مضيفا ان هناك تنسيقا تاما بين العراق وايران وتركيا بشأن قضية انفصال الإقليم.
وفي مؤتمر صحفي عقده في مقر السفارة العراقية بطهران، نفى راجح الموسوي بشدة اي تعبئة عسكرية عراقية في مدينة كركوك، وقال: نعتقد ان الاستفتاء في إقليم كردستان يتعارض مع الدستور العراقي.
وأضاف: إن الحكومة العراقية ونظرا لمسؤولياتها الوطنية والدولية اعتمدت اجراءات لإعادة الامور الى وضعها الطبيعي، وهذا في حين انها كانت تأمل ان تتخلى حكومة الإقليم عن إجراءاتها المتفردة والخاطئة.
وصرح: ان المناطق الغنية بالنفط في شمال العراق بما فيها كردستان هي جزء لا يتجزأ من ثروات العراق، وللحكومة المركزية الحق الكامل في استخدامها، وستكون عائداتها جزء من ميزانية الحكومة المركزية.
ولفت الموسوي الى ان محافظة كركوك جزء لا يتجزأ من الاراضي العراقية، ولا يحق لإقليم كردستان ان يستولي عليها بالقوة.
وتابع: يحق للحكومة العراقية المركزية ان تفرض سيطرتها التامة على مطارات الإقليم، وان تشرف على جميع المنافذ الحدودية، وسيتم إغلاق المنافذ غير الرسمية.
وبيّن ان المواطنين الكرد هم جزء من الشعب العراقي، وأن إجراءات الحكومة المركزية لم تستهدف المواطنين الكرد، وإنما جاءت لمواجهة حكومة الإقليم والحيلولة دون انهيار وحدة العراق وصيانة سلامة المنطقة.
ووصف السفير العراقي، الكرد بأنهم شركاء حقيقيون للحكومة المركزية، وأشار الى توليهم مناصب عليا بما فيها رئاسة الجمهورية منبها الى ان المزاعم المطروحة بشأن تهميشهم هي مزاعم كاذبة وباطلة.
واستطرد الموسوي قائلا: ان اجراءات الإقليم من شأنها ان تهدد سلامة المنطقة ودول الجوار، وإن من مسؤولية الحكومة المركزية صيانة وحدة العراق ومواجهة اي تهديد، مضيفا ان هذا الاستفتاء يضعف الجهود الدولية لمحاربة الارهاب وخاصة داعش، وسيعرض أمن المنطقة لخطر جاد.
وبشأن العلاقات الثنائية بين العراق وايران، أشار السفير العراقي الى عقد الملتقى التجاري الكبير بين ايران والعراق في طهران، وقد طرحت فيه مواضيع هامة، معربا عن أمله بأن تدخل توصيات هذا الملتقى حيز التنفيذ. كما أعلن انه تم الانتهاء من إنجاز البنى التحتية لمنفذ خسروي البري وسيتم افتتاح هذا المنفذ قريبا.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/8257 sec