رقم الخبر: 205110 تاريخ النشر: تشرين الأول 18, 2017 الوقت: 18:11 الاقسام: دوليات  
فرار مسؤولة كينيّة قبل إعادة الانتخابات الرئاسية

فرار مسؤولة كينيّة قبل إعادة الانتخابات الرئاسية

استقالت مسؤولة كبيرة في لجنة الانتخابات الكينية وفرت من البلاد قبل أسبوع من إعادة الانتخابات الرئاسية، وقالت إن هناك ترهيبا سياسيا وإن العملية الانتخابية ستكون استهزاء بالديمقراطية.

ويرجح أن تستشهد المعارضة باستقالة روزلين أكومبي، وهي واحدة من سبعة مفوضين بلجنة الانتخابات، لدعم مزاعمها بأن إعادة الانتخابات المقررة في 26 أكتوبر تشرين الأول لن تكون نزيهة.

وأمرت المحكمة العليا في الأول من سبتمبر أيلول بإعادة الانتخابات بعد إلغاء فوز الرئيس أوهورو كينياتا في انتخابات الثامن من أغسطس آب بولاية جديدة، وذلك بعد طعن قدمه زعيم المعارضة رايلا أودينجا.

وأعلن أودينجا الأسبوع الماضي انسحابه من إعادة الانتخابات قائلا إن اللجنة الانتخابية لم تنفذ الإصلاحات التي طالبت بها المعارضة. وفاقم انسحابه من حالة الضبابية السياسية في البلاد.

وأرجعت روزلين أكومبي، العضو في الهيئة العليا للجنة الانتخابات، قرار المغادرة إلى انقسامات حزبية سياسية عميقة بين أعضاء اللجنة والأمانة العامة للجنة.

وقالت في بيان صدر في نيويورك يوم الثلاثاء أصبحت اللجنة طرفا في الأزمة الراهنة.

وقالت لراديو بي.بي.سي إنها فرت من كينيا إلى نيويورك بعد تلقيها تهديدات كثيرة لكنها لم تحدد من الذي كان يهددها. وأضافت أن الانتخابات المقبلة لن تتمتع بالمصداقية.

وتابعت: نحتاج أن تتحلى اللجنة بالشجاعة وتعلن أن الانتخابات بالشكل المقرر لها لن تلبي التوقعات الأساسية لانتخابات ذات مصداقية.

ودعا أودينجا لاحتجاجات يومية ضد لجنة الانتخابات. وقتل أربعة أشخاص على الأقل خلال احتجاجات أعقبت حكم المحكمة.

ووجه كينياتا اتهاما لأودينجا بالانسحاب من السباق الانتخابي بعد استشعاره الهزيمة ومحاولة التسبب في فوضى لإجبار السلطات على إبرام اتفاق لتقاسم السلطة وهو أمر تنفيه المعارضة بشدة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5263 sec