رقم الخبر: 205270 تاريخ النشر: تشرين الأول 21, 2017 الوقت: 16:06 الاقسام: اجتماعيات  
ما السر وراء اختلاف ألوان العيون؟

ما السر وراء اختلاف ألوان العيون؟

هناك عدة ألوان للعيون، تتراوح ما بين الأسود والبني والبندقي والعسلي والرمادي إلى أن تصل إلى درجات مختلفة من الأزرق والأخضر، لكن على الرغم من تعدد الألوان توجد صبغتان فقط في العين: البني والأحمر.

إليك ما توصّل إليه العلم بخصوص اختلاف ألوان العيون: قزحية العين هي الجزء الملون الأمامي من العين، قطرها 12 مم، ولها فتحة في المنتصف تسمّى البؤبؤ، وتمتاز القزحية بأنها من أنسجة عضلية رقيقة وضامة تسمح لها بأن تفتح وتغلق حسب شدة الضوء.

وتُسمّى الخلايا الموجودة في القزحية التي تعطي العين لونها بالخلايا الصبغية، وهي مسؤولة أيضاً عن لون الشعر والبشرة، وتتكون هذه الخلايا من نوعين، الأول: «يوميلانين» الذي يمثّل اللون البني، والثاني: «فيوميلانين» ويمثّل اللون الأحمر.

كيف يختلف لون العيون؟ كلما كان لون العين داكناً مثل الأسود والبني يعني ذلك أن نسبة اليوميلانين أعلى، وكلما كان لون العين فاتحاً كلما كانت الصبغة الحمراء أو الفيوميلانين أعلى.

أما اللون الأزرق والرمادي فلا يتأثر فقط بصبغة القزحية، وإنما بامتزاج هذه الصبغة مع ألياف الكولاجين البيضاء في النسيج الضام للقزحية، ونظراً لأن هذه الألياف تكون مبعثرة وتختلف كثافتها من بقعة لأخرى يختلف لون العين من الأزرق إلى الرمادي إلى الأخضر، كما تختلف درجة اللون نفسه من شخص إلى آخر.

الجينات الوراثية: يبلغ عدد الجينات المعروف عنها تأثيرها على لون العين 11 جيناً، لكن علم الوراثة لايزال في مهده ويمكن أن يتم اكتشاف المزيد عن عوامل وراثية تؤدي إلى امتزاج لونين فقط هما الأحمر والبني مع ألياف بيضاء من الكولاجين لتكون النتيجة هذا الطيف الواسع من ألوان العيون.

وقد طوّر علماء في المركز الطبي لجامعة إيراسموس بروتردام في هولندا طريقة للتنبّؤ بلون عيني المولود تعتمد على فحص جينات الأبوين. علماً بأنه قد يولد طفل ذو عيون زرقاء لأبوين عيونهما بنيّة اللون.

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/9276 sec