رقم الخبر: 205283 تاريخ النشر: تشرين الأول 21, 2017 الوقت: 17:56 الاقسام: دوليات  
ملياردير أمريكي يبدأ حملة لإقالة ترامب بخمس تهم
البيت الأبيض ينوي إيقاف لم شمل أسر اللاجئين

ملياردير أمريكي يبدأ حملة لإقالة ترامب بخمس تهم

نشر الملياردير الأمريكي "توم ستاير" شريط فيديو، أعلن فيه عن إطلاقه حملة لإقالة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بسبب إيصاله البلاد إلى حافة حرب نووية، ووجه إليه اتهامات أخرى.

ووضع هذا الملياردير شريط الفيديو الذي سجّله ويدعو فيه للإسراع بإقالة ترامب على قناته على يوتيوب.

وفي رسالته التلفزيونية، يتهم ستاير الرئيس ترامب بجرّ الولايات المتحدة إلى حافة حرب نووية، وإعاقة عمل مكتب التحقيقات الفدرالي، وتجاهل الدستور، وتلقي أموال من حكومات أجنبية، وتهديد وسائل الإعلام بالإغلاق.

وتساءل الملياردير ستاير في رسالته: اذا لم يكن هذا ذريعة كافية للمباشرة بإقالة هذا الرئيس الخطير، فما الذي حصل مع حكومتنا إذن؟، وأعرب عن أسفه للحالة التي وصلت إليها الأمور في البلاد.

وقال ستاير: إن الكونغرس الأمريكي يفهم أن "ترامب خطير، وانه غير متوازن عقليا، وفي الوقت نفسه مسلح بأسلحة نووية". ووفقا للملياردير، فإن مؤتمر الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه ترامب، لم يبادر لاتخاذ أي تدابير لوقفه عن تهوره.

وبالإضافة إلى ذلك، أطلق الملياردير ستاير موقعا إلكترونيا على الإنترنت لجمع تواقيع المواطنين المؤيدين لإقالة ترامب.

وفي وقت سابق، أجرت شركة ماريست بول دراسة استقصائية واستطلاعا  للآراء في الولايات المتحدة، كشفا عن أن 42% من الأمريكيين يعتقدون أن دونالد ترامب يمكن أن يعلق في الذاكرة باعتباره واحدا من أسوأ رؤساء البلاد على الإطلاق.

من جانب آخر قال مصدران مطلعان: إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعد خطة لإيقاف برنامج يسمح للأفراد بالانضمام إلى ذويهم اللاجئين المقيمين بالفعل في الولايات المتحدة إلى حين إتمام إجراءات الفحص الأمني اللازمة.

وقال المصدران: إن هذا الإجراء واحد من عدة إجراءات خاصة باللاجئين يجري بحثها حاليا.

وأضافا أن الإدارة قد توسع أيضا نطاق الفحص الأمني المكثف الذي تجريه عدة وكالات اتحادية بحيث تنطبق على النساء القادمات من بلدان تعتبرها الحكومة الأمريكية ذات خطورة عالية. وقالا إن هذه الإجراءات تطبق الآن على الرجال فقط. وذكرا أن الإدارة تفكر أيضا في توسيع نطاق فئات اللاجئين المطلوب أخذ بصماتهم.

ويقول مدافعون عن اللاجئين ومسؤولون سابقون إن هذه المقترحات قد تقلل بوضوح من الأعداد التي تقبل الولايات المتحدة دخولها وربما تترك لاجئين ظنوا أنهم متوجهون إليها في أوضاع محفوفة بالمخاطر في الخارج.

وقال ديفيد لابان المتحدث باسم وزارة الأمن الداخلي إنه لا يمكنه التعليق على مقترحات محددة لا تزال قيد البحث.

وأحجم أيضا مسؤول بوزارة الخارجية عن التعليق أثناء بحث الإجراءات وقالت متحدثة باسم البيت الأبيض إنه ليس هناك ما يمكن إعلانه في هذه المرحلة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/8183 sec