رقم الخبر: 205397 تاريخ النشر: تشرين الأول 22, 2017 الوقت: 17:15 الاقسام: محليات  
عراقجي: الإتفاق النووي يحظى بدعم عالمي.. وترامب بات في عزلة
التقى العديد من الشخصيات على هامش مؤتمر حظر الانتشار النووي في موسكو

عراقجي: الإتفاق النووي يحظى بدعم عالمي.. وترامب بات في عزلة

* الإتفاق، وثيقة دولية وعلى جميع الاطراف الموقعة الالتزام بنصوصه * روسيا: الوكالة الدولية للطاقة الذرية غير مخولة بتفتيش المنشآت العسكرية الإيرانية

قال مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية عباس عراقجي، ان الإتفاق النووي يحظى بدعم عالمي، ومؤتمر موسكو لحظر الانتشار النووي، كشف مرة أخرى وبوضوح هذه الحقيقة.

ووصف عراقجي الذي شارك في مؤتمر موسكو لحظر الانتشار النووي، في حديث مع مراسل ارنا، وصف نتائج زيارته بالجيدة.

وصرح، بأنه إلتقى العديد من الشخصيات على هامش المؤتمر، والجميع متفقون ان خطة العمل المشترك (الإتفاق النووي) وثيقة دولية مستدامة، وعلى جميع الأطراف الموقّعة الإلتزام بنصوص الإتفاق.

واضاف عراقجي وهو عضو الفريق النووي الايراني المفاوض: إن الجميع أكدوا في اللقاءات، ان الإتفاق النووي غير قابل للتفاوض مرة أخرى ولا يمكن ضم أي ملحق للإتفاق.

وصرح، ان المسؤولين والخبراء المشاركين في مؤتمر حظر الانتشار النووي في موسكو أكدوا على ضرورة الحفاظ على الإتفاق النووي والسعي لتنفيذه.

ومضى بالقول: إن الإتفاق النووي لايرتبط بأي موضوع آخر، وهذه الحقيقة أشار إليها الجميع.

واوضح؛ ان الإتفاق النووي جزء لاينفك عن معاهدة حظر الانتشار النووي، اميركا وترامب باتوا في عزلة، غالبية دول العالم وممثلي المنظمات أعلنوا دعمهم للإتفاق النووي.

وأختتم أعمال المؤتمر الدولي الرابع لحظر انتشار الأسلحة النووية يوم السبت وحضره أكثر من 200 باحث وعالم ودبلوماسي وخبير حكومي من 40 دولة ومنظمة أممية.

وجرى خلال المؤتمر بحث الوضع الآني لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية وآفاق المؤتمر الإستعراضي لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية عام 2020. وناقش المشاركون في المؤتمر أيضا التدابير الرامية إلى نزع فتيل الأزمة النووية في شبه الجزيرة الكورية.

وشرح عراقجي في الاجتماع، مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية النووية فيما يتعلّق بالإتفاق النووي.

في سياق متصل صرح نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية غير مخوّلة بتفتيش المنشآت العسكرية الإيرانية والضجة التي أثارتها بعض الدول حول هذه القضية مرفوضة.

 

 

وأشار ريابكوف- في تصريحات صحفية، الأحد، إلى أن بعض الدول إستبدلت أفكارا في مباحثات توسيع عمليات التفتيش التي تجريها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في المنشآت العسكرية الإيرانية، مما أثار ضجة مرفوضة ولا أساس لها حول هذه القضية حسبما افادت وكالة سبوتنيك للانباء.

واضاف: أن روسيا لا ترى أن الوكالة مخولة بتنفيذ عمليات التفتيش هذه، قائلا: «إن تبني مواضيع زائفة حول عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن القسم «تي» (البند الخاص بالمنشآت العسكرية الإيرانية) في الاتفاق النووي بشأن البرنامج النووي الإيراني، ليس له أي موضوعية لنا على الرغم من أنها نقطة الحديث الآن».

وأوضح «ريابكوف»: أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية «لم يؤذن لها بأداء عمليات التفتيش هذه، ولا يمكن تكليفها، لأن البند «تي» يوضح أن تلك المسائل ليست من اختصاص الوكالة».

 

 

 

 

 

 

 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1292 sec