رقم الخبر: 205616 تاريخ النشر: تشرين الأول 25, 2017 الوقت: 11:00 الاقسام: عربيات  
«وثيقة سرية»: السعودية أوعزت بالهجوم على دمشق عام 2013

«وثيقة سرية»: السعودية أوعزت بالهجوم على دمشق عام 2013

كشفت وثيقة سرية لوكالة الأمن القومي الأميركي (NSA) مسؤولية أمراء سعوديين أوعزوا مباشرة بالهجوم الواسع الذي تعرضت له العاصمة السورية دمشق في 18 آذار/ مارس عام 2013.

ووفق الوثيقة التي نشرها موقع (ذي انترسبت) فإن الأمير سلمان بن سلطان نائب وزير الدفاع آنذاك وفرّ نحو 120 طناً من المتفجرات والصواريخ للمسلحين في سوريا، وطلب منهم إضاءة دمشق بالنيران وتسوية المطار بالأرض.
وأشار الموقع إلى أن الوثيقة ثمرة جهود رصد ومراقبة لوكالة الأمن القومي للمجموعات المسلحة في سوريا.
ووفق الوثيقة فإنه في 18 آذار 2013، اتخذت مجموعة من المسلّحين مواقعها، وأطلقت وابلاً من الصواريخ على أهداف في قلب العاصمة دمشق. الهجوم كان عبارة عن عرض واضح للقوة تحت راية (الجيش السوري الحر).
وأضاف الموقع وفقاً للوثيقة؛ أنه تمّ استهداف القصر الرئاسي، ومطار دمشق ومجمّعاً أمنياً تابعاً للحكومة، وأن ذلك كان رسالة إلى الحكومة عن توسّع قبضة (الجيش السوري الحر) على البلاد، بعد عامين على التحرّك ضده.
وتابع الموقع: أما وراء الهجمات، فقد ظهر نفوذ القوة الأجنبية، فوفق الوثيقة (السرية جداً) والتي تسلّمها موقع الصحيفة من الضابط السابق في الاستخبارات الأميركية إدوارد سنودن، حيث صدر القرار بشنّ هذه الهجمات الصاروخية مباشرة من أحد أعضاء الأسرة السعودية الحاكمة، وهو الأمير سلمان بن سلطان. وأوضح معدّ التقرير أن الهدف من وراء القيام بهذه الهجمات في ذلك الوقت بالذات كان من أجل تسجيل الاحتفال بالذكرى الثانية لاندلاع الثورة السورية.
وأشار (ذي انترسبت) إلى أن السعوديين لطالما كانوا يراهنون على إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد. ولفتت إلى أن الأمير سلمان كان واحداً من المسؤولين السعوديين الأساسيين الذين يتابعون الحرب في سوريا، وذلك من خلال عمله كمسؤول استخباري رفيع المستوى، قبل ترقيته إلى نائب وزير الدفاع في عام 2013. الوثيقة تعطي لمحة عن كيفية تطوّر الحرب، كذلك تظهر عمق تورّط القوى الأجنبية في أجزاء من التحرّك المسلّح، حتى من خلال التدخل في اختيار عمليات محدّدة لحلفائها، المحليين من أجل القيام بها، وفق التقرير المعدّ.
ونقل الموقع عن الخبير في الشأن السوري آرون لاند، تحليله للتسجيلات والفيديوات التي ظهرت فيها الفصائل التابعة للجيش الحر، وقوله: إنه يبدو أن هناك مجموعات عدة متورّطة، كلها تعرّف عن نفسها على أنها فصائل مختلفة من الجيش الحر، ويبدو أنها كلّها تتصل بالراعي ذاته.
كذلك أشار موقع (ذي انترسبت) إلى أن الفصائل التابعة (للجيش الحر) تنتمي إلى جبهة مدعومة من السعودية والأردن.
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/7582 sec