رقم الخبر: 205693 تاريخ النشر: تشرين الأول 25, 2017 الوقت: 19:29 الاقسام: عربيات  
القوات العراقية تتوجه للسيطرة على معبر "إبراهيم الخليل" الحدودي مع تركيا
العبادي لأردوغان: نأسف لحملة الكذب والتزييف بوجود قوات غير عراقية بكركوك

القوات العراقية تتوجه للسيطرة على معبر "إبراهيم الخليل" الحدودي مع تركيا

* أربيل تقترح تجميد نتائج الاستفتاء ووقف إطلاق النار والدخول في حوار مع بغداد * القوات الأمنية تستعد لتحرير راوة والقائم غربي العراق * تفجيرات بعبوات ناسفة في مناطق متفرقة من بغداد

بغداد/نافع الكعبي - توجهت القوات العراقية، الأربعاء، نحو معبر "فيشخابور" الحدودي مع تركيا في محافظة دهوك الحدودية لفرض السيطرة الاتحادية عليه، بعد ان أمهلت قوات البيشمركة الكردية 24 ساعة لتسليم المعبر، فيما تستعد لشن هجوم واسع لاستعادة الرقعة الأخيرة من الأراضي العراقية التي لا تزال تحت سيطرة تنظيم "داعش" في منطقة القائم وراوة على الحدودية الغربية، في حين قرّرت حكومة إقليم كردستان العراق، الأربعاء، تجميد نتائج استفتاء الانفصال الذي أُجري في 25 سبتمبر/ أيلول الماضي، وعرضت البدء بحوار مع حكومة بغداد على أساس الدستور، لنزع فتيل الأزمة، في وقت بدأ رئيس الوزراء حيدر العبادي، الأربعاء، جولة إقليمية تشمل تركيا وإيران، لبحث العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون المشترك فضلا عن مشروع رؤية العراق لمستقبل المنطقة، حيث  ستكون الأزمة بين بغداد وأربيل، وإغلاق الحدود مع إقليم كردستان، فضلا عن استمرار جهود الحرب على تنظيم "داعش" الإرهابي، أبرز الملفات المطروحة للنقاش.

وقال مصدر في وزارة الدفاع العراقية لوكالة "سبوتنيك"، الأربعاء: إن القوات العراقية توجهت لفرض السيطرة الأمنية على معبر إبراهيم الخليل الحدودي مع تركيا في محافظة دهوك".

وقال مسؤول عراقي عسكري رفيع في بغداد، إن الاشتباكات التي وقعت في وقت سابق من يوم الثلاثاء، بين القوات العراقية والبيشمركة على أطراف بلدة شيخان شمال غرب الموصل، توقفت بعد تواصل ممثلين عن الجانبين.

وأكد المسؤول أن وجهة القوات العراقية هي معبر فيشخابور الحدودي مع تركيا، مبيناً أنه تم إمهال البيشمركة يوماً واحداً ( إنتهت أمس الأربعاء) لإخلاء المنطقة والطريق الواصل بين شيخان ومنطقة "فيشخابور" بالكامل، لتسلم القوات العراقية مسؤولية المعبر.واندلعت معارك عنيفة بين القوات العراقية المشتركة والبيشمركة.

وقال الرائد مروان سرور الكعبي، في القيادة العامة للجيش العراقي: إن القوات الاتحادية "باتت على مقربة من منفذ فيشخابور الحدودي، لفرض السيطرة عليه".

وأضاف: أن قوات البيشمركة المتواجدة في مناطق (المثلث العراقي التركي السوري) ترفض إخلاء مواقعها ومغادرة المنفذ، الأمر الذي دفع بقيادة القوات العراقية لإمهال قوات البيشمركة حتى صباح الاربعاء (أمس) من أجل تجنب الصدام العسكري وحقن الدماء. وأشار الكعبي إلى أن القيادة العسكرية مستمرة بإرسال وفود إلى الجانب الكردي لإقناعه بضرورة مغادرة المكان بشكل سلمي، قبل انتهاء المهلة المحددة.

ومعبر "فيشخابور" الحدودي مع سوريا غير معتمد رسميًا من الحكومة العراقية والنظام السوري، ويقع في محافظة دهوك شمالي العراق على نهر دجلة، قرب الحدود التركية. ويستخدم المعبر لتنقل الأشخاص بدرجة أساسية بين العراق وسوريا، فضلًا عن نقل بضائع محدودة، وتسيطر عليه حاليًا من الجانب العراقي البيشمركة ومن الجانب السوري تنظيم "ب ي د".

وأكدت مصادر عسكرية مطلعة أن القوات الاتحادية أوقفت الهجوم ومنحت البيشمركة مهلة ساعات للانسحاب من تلك المواقع. وتسعى بغداد الى السيطرة على منفذ فيشخابور، 40 كم شمال ناحية ربيعة، الذي يمر عبرها أنبوب تصدير النفط الرئيسي الى تركيا.

وعلى صعيد متصل، أعلن المتحدث بإسم حركة بابليون في نينوى العقيد ظافر لويس، الاربعاء، ان البيشمركة استهدفت بلدة تللسقف والقوات الامنية في نينوى بقذائف الهاون، فيما أكد انطلاق عملية لاستعادة البلدة من سيطرة البيشمركة.

وقال لويس في حديث لـ السومرية نيوز: إن قوات من حركة بابليون وقوات مكافحة الارهاب بدأت، الاربعاء، عملية استعادة بلدة تللسقف والقوش شمال نينوى من سيطرة البيشركة بعد رفضها الانسحاب حيث قامت بالاطلاق قذائف الهاون على المدينة وتسبب عنها اصابة عدد من المدنيين وكذلك اطلقت قذائف الهاون على القوات العراقية التي بدأت عمليات تحرير المنطقة".

 

* حزب الطالباني: مسلحون متشددون يستهدفوننا

حذر المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكردستاني، الأربعاء، من وقوع "ابادة جماعية" ضد الكرد في المناطق المتنازعة، مطالبا الأمم المتحدة والولايات المتحدة ومجلس النواب العراقي والحكومة بالتدخل وإغاثة المنكوبين.

وقال المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكردستاني في بيان : إن الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان العالمية أعترفت بان قضاء طوزخورماتو والمدن الاخرى تعرضت بعد كارثة 16/10 الى حقد طائفي اكبر أدت الى نزوح آلاف العوائل وحرق ونهب المئات من منازل الكرد واستشهد المئات من المواطنين فضلا عن العديد من المفقودين في المنطقة".

 

* كردستان تقترح تجميد نتائج  الاستفتاء والدخول في حوار

من جهتها، قرّرت حكومة إقليم كردستان العراق، الأربعاء، تجميد نتائج استفتاء الانفصال الذي أُجري في 25 سبتمبر/ أيلول الماضي، وعرضت البدء بحوار مع حكومة بغداد على أساس الدستور، لنزع فتيل الأزمة.

وقالت الحكومة، في بيان صدر في وقت مبكر من صباح الأربعاء، إنّ "الوضع والخطر الذي يتعرّض له كردستان والعراق، يفرض على الجميع أن يكون بمستوى المسؤولية التاريخية، وعدم دفع الأمور لحالة القتال بين القوات العراقية والبشمركة".

وأوضحت أنّ، الهجمات والصدامات بين القوات العراقية والقوات الكردية "البشمركة"، المستمرة منذ 16 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، وحتى الآن، تسبّبت بسقوط خسائر من الطرفين، "قد تؤدي إلى حرب استنزاف ينتج عنها تدمير للنسيج الاجتماعي بين المكونات العراقية"، بحسب البيان.

وفي السياق، دعا ممثل الأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش، الحكومتين العراقية في بغداد، والكردية في أربيل، إلى التهدئة والتفاوض استناداً للدستور، لافتاً، في كلمة، بمناسبة يوم الأمم المتحدة، أنّ "العراق ما أن كاد يتخلّص من تنظيم "داعش" الإرهابي، حتى واجه أزمة أخرى بين بغداد وأربيل".

وقال : لقد أفرزت فترة ما بعد داعش عدداً من المشاكل الخطيرة التي تراكمت على مر السنين وبقيت دون حل، ومنها القضايا الحرجة في العلاقات بين بغداد وأربيل، بما في ذلك أوجه القصور في تنفيذ الدستور العراقي"، مضيفاً أنّ "الحكومة العراقية اتخذت عدة خطوات من أجل تثبيت النظام الدستوري، وإعادة بسط السلطة الاتحادية".

وصوّت برلمان كردستان العراق، الثلاثاء، على قرار تأجيل الانتخابات البرلمانية، وتمديد عمله ثمانية أشهر جديدة.

وتثير عملية تمديد عمل البرلمان العديد من الشكوك حول إمكانية إقالة رئيس الإقليم مسعود البارزاني، وتسمية رئاسة جديدة وحكومة إنقاذ مؤقتة داخل الإقليم، إذ يسيطر الحزب الديمقراطي على أكثر من نصف مقاعد البرلمان في الوقت الحالي بسبب تحالفه مع "الاتحاد الإسلامي" الذي يمثّل الجناح السياسي لـ"الإخوان المسلمين" في كردستان.

 

* العبادي يبدأ جولة إقليمية تشمل تركيا وإيران

وصل رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الأربعاء، إلى تركيا في إطار جولة إقليمية تشمل إيران أيضا، إذ ستكون الأزمة بين بغداد وأربيل، وإغلاق الحدود مع إقليم كردستان، فضلا عن استمرار جهود الحرب على تنظيم "داعش" الإرهابي، أبرز الملفات المطروحة للنقاش.

 

 

وقد اعرب العبادي لدى اجتماعه بالرئيس التركي عن أسفه لحملة الكذب والتزييف والادعاءات الباطلة بشأن وجود قوات غير عراقية في كركوك، لافتا الى ان الحكومة العراقية ماضية في بسط السلطة الاتحادية. مؤكداً، ان من واجبه حفظ وحدة العراق وسيادته وحماية ثروته.

في المقابل، شن نواب بـ"ائتلاف دولة القانون"، الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، هجوما على زيارة العبادي الأخيرة للسعودية. وانتقد النائب عن "ائتلاف دولة القانون"، كاظم الصيادي، الأربعاء، زيارة العبادي للرياض، مؤكدا، خلال مقابلة متلفزة، أن "السعودية متورطة بدعم الجماعات الإرهابية التي تسببت بقتل أبناء الشعب العراقي".

وفي السياق، رفضت النائبة عن "ائتلاف دولة القانون"، فردوس العوادي، زيارة رئيس الوزراء العراقي إلى السعودية، وطالبته بعدم عقد أي اتفاق مع الرياض إلا في ما يتعلق بحقوق القتلى العراقيين الذين سقطوا جراء أعمال عنف تقول إن "السعودية تقف وراءها".

 

* العبادي: أي مقاومة ضد القوات العراقية هي حماية للفساد

كما أكد رئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، الثلاثاء، أنّ أي مقاومة ضد القوات المشتركة هي حماية للفساد، ملوحًا بإمكانية فتح تحقيق تفصيلي لكشف الجهات المتسببة بدخول تنظيم "داعش" الإرهابي إلى العراق في يونيو/حزيران 2014.

وقال العبادي، في المؤتمر الصحافي الأسبوعي: إنّ البيشمركة تعاونت مع القوات المشتركة ولم تستجب لنداءات التصعيد، وقد تعاونت مع القوات العراقية وأخلت الكثير من المواقع في كركوك والمناطق المتنازع عليها"، مبينًا أنّ "قيادات الإقليم في أربيل تحاول التصدي لتحركات القوات وحماية الفساد، وأنّ أي مقاومة ضدّ القوات المشتركة، إنّما هي حماية للفساد وتهريب للنفط".

وأضاف: "لقد قضينا على محاولات تقسيم البلاد، بالوحدة والتلاحم"، مشيرًا إلى أنّ "أهالي كركوك يبدون تعاونًا كبيرًا مع السلطة الاتحادية على الرغم من محاولات التحريض".

 

* القوات الأمنية تستعد لتحرير راوة والقائم غربي العراق

ميدانياً، قال بيان عسكري، صادر عن قيادة العمليات المشتركة في بغداد الأربعاء: إن القوات العراقية على وشك شن هجوم لاستعادة الرقعة الأخيرة من الأراضي العراقية التي لا تزال تحت سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي. وقال البيان ، والذي نقلته "رويترز": إن قوات الأمن الخاصة بنا ستتحرك الآن"، وذلك حسبما ذكرت منشورات أسقطتها القوات الجوية العراقية في منطقة القائم وراوة على الحدودية الغربية.

من جانبه، أعلن قائد شرطة الانبار اللواء هادي رزيج كسار، الأربعاء، تحرك 4 أفواج من شرطة طوارئ الانبار للمشاركة بتحرير مدينتي راوة والقائم ومسكهما. 

وقالت خلية الاعلام في بيان : ان مفارز العمليات النفسية الجوية باشرت بإلقاء المنشورات على مناطق القائم وراوه والمناطق المحيطة"، مشيرة الى ان "طائرات القوة الجوية العراقية القت ليلة امس مئات الآلاف من المنشورات التي تحمل توصيات للمواطنين وتحذيرات لعصابات داعش الإرهابية". وتابعت الخلية ان المنشورات تضمنت رسالة الى اهالي القائم جاء فيها ان "قواتكم الأمنية حسمت الموقف وحررت كل مناطق العراق التي تجرأ الدواعش على تدنيسها يوماً في غفلة من الزمن، وإنها الآن قادمة لتحريركم"، مطالبة اياهم بـ"الابتعاد عن أماكن العدو".

ودعت اهالي القائم الى "رمي كل عراقي حمل السلاح بوجه الدولة فوراً ويلجأ الى أي بيت في القائم يرفع على سطحه علماً أبيضاً حال دخول قوات التحرير".

وفي السياق، أفاد مصدر في شرطة الفلوجة بالأنبار، الأربعاء، بأن التفجيرات بالمدينة مسيطر عليها من قبل القوات الأمنية.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: نطمئن أهالي الفلوجة بأن التفجيرات التي حصلت بالمدينة ناتجة عن تفجير مخلفات داعش من الألغام والعبوات الناسفة من قبل الجهد الهندسي بالجزء الجنوبي من الفلوجة".

يذكر أن القوات الأمنية تواصل تفكيك مخلفات "داعش" في الجزء الجنوبي من الفلوجة التي فخخ بها منازل المواطنين والبنى التحتية الأخرى، قبل تحرير المدينة منتصف العام الماضي من التنظيم.

 

* تفجيرات بعبوات ناسفة في مناطق متفرقة من بغداد

وفي العاصمة، أعلنت وزارة الداخلية، ان انفجارا وقع مقابل المسرح الوطني وسط بغداد، مبينة انه لم يوقع اية اصابات.

وقال مستشار الوزارة وهاب الطائي في بيان : ان انفجارا وقع في ساحة متروكة مقابل المسرح الوطني وسط بغداد بحسب المعلومات الاولية". واضاف الطائي ان "الانفجار لم يخلف اية اصابات او اثار"، مشيرا الى انه "يبدو انفجار صوتي".

وفي الأثناء، أفاد مصدر في الشرطة، بأن مدنيين اثنين اصيبا بانفجار عبوة ناسفة جنوب شرقي بغداد.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: إن عبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب الطريق بالقرب من محال تجارية بمنطقة الدوانم جنوبي بغداد انفجرت، الثلاثاء، ما ادى الى اصابة اربعة مدنيين بجروح".بالقرب من الحي الصناعي بحي الوحدة جنوب شرقي بغداد انفجرت، ما ادى الى اصابة مدنيين اثنين بجروح".

وعلى صعيد ذي صلة، أفاد مصدر في الشرطة العراقية، بأن مزارعا قتل بانفجار عبوة ناسفة شمالي بغداد.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن عبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب طريق زراعي بمنطقة الطارمية، شمالي بغداد، انفجرت، مما اسفر عن مقتل مزارع على الفور".

وأفاد مصدر في الشرطة، الاربعاء، بأن عنصرا من الحشد العشائري قتل واصيب اثنان بهجوم مسلح شمالي بغداد.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن مسلحين مجهولين فتحوا نيران اسلحتهم صوب نقطة مرابطة تابعة للحشد العشائري بمنطقة الهورة شمالي العاصمة بغداد، ما ادى الى مقتل احد عناصر النقطة واصابة اثنين اخرين".

 

* منسق «خلايا داعش النائمة» في قبضة الأمن العراقي

تمكنت قوات الأمن العراقية من القبض على قيادي بارز في تنظيم (داعش) الإرهابي الأربعاء في مدينة قره تبه بمحافظة ديالى، وفق ما ذكرت «وكالة أنباء الإعلام العراقي» (واع)، الثلاثاء.

ونقلت الوكالة عن مصدر أمني قوله: أن قوة من جهاز مكافحة الإرهاب، تمكنت بناء على معلومات استخبارية، من القبض على قيادي بارز في داعش يدعى أبو لقمان العراقي، وهو مسوؤل عن الاتصالات والتنسيق بين الخلايا النائمة»، موضحاً أن «اعتقاله جرى في منزل سكني في ناحية قره تبه في ديالى، ونقل إلى أحد المراكز الأمنية».

وتابع المصدر أن «أبو لقمان العراقي اعترف بارتباطه بعدد من خلايا داعش في مطيبيجة وحمرين ومدن أخرى، وضبطت في حوزته أجهزة اتصالات حديثة وهواتف نقالة».

في غضون ذلك، أفاد مصدر محلي في محافظة ديالى، الأربعاء، بأن مطلوب "خطيراً" بتهمة "الارهاب" قتل في كمين نصبته قوة امنية مشتركة في طريق زراعي شال شرق بعقوبة.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن قوة امنية مشتركة نصبت كمينا لمطلوب خطير بتهمة الارهاب على طريق زراعي في الضواحي الجنوبية لناحية قره تبه، (112كم شمال شرق بعقوبة)"، لافتا الى ان "القوة قتلت المطلوب بعد اطلاق النار عليه اثناء قيادته المركبة بعد رفضه التوقف".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "القتيل مرتبط بداعش وفق المعلومات الاولية".

 

* عودة اكثر من 15 ألف نازح الى مناطقهم في نينوى

أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، الأربعاء، عن عودة اكثر من 15 الف نازح الى مناطقهم في نينوى، فيما اكدت تأمين جميع المساعدات الإغاثية لهم أثناء نقلهم إلى مناطقهم.

وقال معاون مدير عام دائرة شؤون الفروع في الوزارة علي عباس جهاكير في بيان: ان مخيمات الوزارة في شرق الموصل وجنوبه، شهدت عودة (15.277) نازحا خلال اليومين الماضيين الى مناطق سكناهم في محافظة نينوى".

واكد انه "تم تأمين جميع المساعدات الإغاثية لهم أثناء نقلهم إلى مناطقهم".

 

* فرنسا: 7 آلاف مسلح من داعش الإرهابي على الحدود العراقية السورية

أعلنت رئاسة الاركان الفرنسية، الأربعاء، عن تواجد سبعة آلاف عنصر من تنظيم "داعش" الإرهابي قرب الحدود العراقية السورية.

وذكرت فضائية "العربية الحدث" تابعته السومرية نيوز، أن "رئاسة الاركان الفرنسية كشفت عن وجود سبعة آلاف عنصر من تنظيم داعش الإرهابي على الحدود العراقية السورية".

 

 

 

 

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7811 sec