رقم الخبر: 206493 تاريخ النشر: تشرين الثاني 05, 2017 الوقت: 17:40 الاقسام: اقتصاد  
شافعي: المناخ متاح لتطوير التبادل الإقتصادي مع بلجيكا
خلال إجتماعه مع رئيس إتحاد غرف التجارة البلجيكية

شافعي: المناخ متاح لتطوير التبادل الإقتصادي مع بلجيكا

في معرض إشارته الى الظروف المتوفرة للنهوض بالتبادل التجاري والإقتصادي مع بلجيكا، أكد رئيس غرفة التجارة والصناعة والمناجم والزراعة الإيرانية، ضرورة تنفيذ مذكرات التفاهم المبرمة مسبقاً بين البلدين.

وأضاف غلام حسين شافعي، الأحد، خلال الإجتماع المشترك مع رئيس إتحاد غرف التجارة البلجيكية: ان بلجيكا بلد مميز في الإتحاد الأوروبي من حيث الحريات الإقتصادية والتجارية والمالية وان توثيق العلاقات مع هذا البلد مهم للغاية بالنسبة للنشطاء الإقتصاديين الإيرانيين. واستمر بالقول: منذ الماضي البعيد، شهدنا بصمات الصناعة البلجيكية في صناعات البلاد، وان الطريق ممهدة لتطوير التبادل الاقتصادي بين البلدين.

وأردف شافعي: ان بلجيكا من مؤسسي الإتحاد الأوروبي وهي تحتضن مقر الإتحاد، وكذلك مقر الحلف الأطلسي (الناتو) مما يضفي أهمية أكبر على هذا البلد. وأضاف مصرحاً: ان صناعة الأدوية والمعدات الطبية وإنتاج السيارات والمستلزمات الصحية والمواد المعدنية خاصة الحديد والصلب والنفط والغاز والبتروكيماويات من شأنها أن توفر الأرضيات اللازمة للتعاون الثنائي بين طهران وبروكسل. وتابع: توجد برامج متعددة لتحديث الصناعات الايرانية عن طريق الحصول على أحدث التقنيات عالمياً والتي هي متوفرة في بلجيكا، مما يتيح الأرضية الملائمة للتعاون المشترك بين البلدين.

كما اعتبر شافعي الطاقات المتجددة والطرق الحديثة للري ونظراً لمشكلة الجفاف وأزمة المياه التي تعاني منها إيران، وكذلك النقل والمواصلات خاصة عن طريق سكك الحديد من المجالات الأخرى للتعاون المشترك بين البلدين. واستمر في السياق ذاته: ان تشكيل اللجنة الإقتصادية المشتركة بين البلدين من شأنه توفير الأرضية اللازمة لتطوير التبادل الإقتصادي بين البلدين.

من جانبه، أشار سفير بلجيكا لدى طهران، فرانسوا دلة، الى اللقاءات التي جرت بين المسؤولين رفيعي المستوى للبلدين في منظمة الأمم المتحدة، حيث أكد الجانبان ضرورة تطوير العلاقات الثنائية. وحسب دلة، تم التوقيع على عدد من العقود ومذكرات التعاون بين البلدين التي من الضروري التسريع في ترجمتها على أرض الواقع، كما أن بلجيكا تفكر في إبرام عقود جديدة للتعاون مع إيران.

وأضاف مؤكداً: إن إحدى مهماتي قبل المغادرة من إيران هي توقيع عقد الإستثمار الثنائي بين البلدين، كما ان موضوع الإعفاء من الإزدواج الضريبي بين البلدين من شأنه أن يؤثر إيجاباً على العلاقات الإقتصادية والتجارية للبلدين. كما أعرب السفير البلجيكي عن إرتياحه تجاه تسيير رحلات مباشرة بين طهران وبروكسل، وكذلك إستئناف نشاطات الملاحة البحرية الإيرانية في ميناء أنتويرب البلجيكي. واستمر مؤكداً ان الإقتصاد الإيراني والبلجيكي يتمتعان بأرضيات مماثلة للتعاون ويعتبران مكملين لبعضهما البعض.

يذكر أن حجم التبادل التجاري بين إيران وبلجيكا يقارب 200 مليون دولار سنوياً.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/3400 sec