رقم الخبر: 206669 تاريخ النشر: تشرين الثاني 07, 2017 الوقت: 19:18 الاقسام: دوليات  
قناة أفغانية تتعرض لهجوم مسلح تبناه تنظيم داعش الارهابي
وسط ارتفاع أعداد ضحايا الهجمات الطائفية

قناة أفغانية تتعرض لهجوم مسلح تبناه تنظيم داعش الارهابي

انتهى هجوم مسلح استهدف مبنى قناة شمشاد في العاصمة الأفغانية كابل مخلفا مقتل اثنين من موظفي القناة والمهاجمَيْن المسلحين وجرح عشرين آخرين. وقد أعلن تنظيم داعش الارهابي مسؤوليته عن الهجوم على قناة شمشاد وسط كابل.

وأدى الهجوم على القناة الإخبارية إلى مقتل المهاجمَين اللذين كانا يرتديان زي الشرطة، واثنين من موظفي القناة. كما جرح عشرون آخرون في الهجوم الذي استمر ثلاث ساعات قبل أن تتمكن قوات الأمن الأفغانية من السيطرة على الوضع، وتنقذ الموظفين العالقين داخل مبنى القناة.

وأوضحت قناة شمشاد الأفغانية أن أحد المهاجمين فجر نفسه عند مدخل القناة، بينما اقتحم مسلح المبنى وأطلق النار على الموظفين، قبل أن يصعد إلى السطح ويطلق النار على قوات الأمن. وقد أحدثت قوات الأمن فجوة في جدار المجمع للتمكن من دخول مبنى القناة الناطقة بلغة البشتو. وقد انقطع بث القناة مباشرة بعد الهجوم، قبل أن يرجع.

وقال مراسل لدى القناة الأفغانية الذي تمكن من الفرار عبر باب خلفي "رأيت ثلاثة مهاجمين على كاميرات المراقبة وهم يدخلون مبنى القناة.. أطلقوا النار في البدء على الحارس، ثم دخلوا وراحوا بعدها يطلقون النار ويلقون قنابل يدوية".

وقال مدير الأخبار في القناة عبيد احناس في تصريح تلفزيوني وهو يرقد على سرير بمستشفى كابل عقب نقله إليه مع بعض زملائه المصابين، "إنه هجوم على حرية الإعلام، لكن لن يتمكنوا من إسكاتنا".

وقد أعلن تنظيم داعش تبنيه للهجوم على القناة في بيان نشرته وكالة أعماق التابعة له، في حين نفت حركة طالبان أي صلة لها بالهجوم.

ويعد هذا الهجوم من أحدث الهجمات على الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام بأفغانستان، ففي العام الماضي قتل "انتحاري" من طالبان سبعة من العاملين في محطة "طلوع" التلفزيونية التي تعد أكبر قناة تلفزيونية خاصة في البلاد.

الى ذلك قالت الأمم المتحدة إن عدد الضحايا المدنيين في الهجمات الطائفية في أفغانستان، خاصة التي تستهدف مساجد الشيعة، ارتفع بشدة في العامين الماضيين.

وسجلت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان سقوط نحو 850 ضحية منهم 273 قتيلا منذ بداية العام الماضي في أكثر من 50 هجوما أي نحو مثلي العدد في السنوات السبع السابقة.

ووقع أحدث هجوم قبل ثلاثة أسابيع على مسجدين شيعيين أحدهما في كابول والآخر في إقليم جهور في وسط أفغانستان، لكن منذ عام 2015 تصاعدت المخاوف بسبب قتل تنظيم الدولة الإسلامية عشرات من الشيعة.

من جهته قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج: إن الحلف سيوافق يوم الخميس على زيادة أعداد قوات مهمة التدريب التي يقوم بها في أفغانستان بنحو ثلاثة آلاف فرد.

وأضاف ستولتنبرج للصحفيين يوم الاثنين قبل اجتماع لوزراء الدفاع في دول التحالف هذا الأسبوع أن حوالي نصف عدد القوات الإضافية سيكون من الولايات المتحدة والنصف الآخر من حلفاء وشركاء للولايات المتحدة من خارج الحلف.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1570 sec