رقم الخبر: 206695 تاريخ النشر: تشرين الثاني 07, 2017 الوقت: 20:36 الاقسام: عربيات  
الرئيس عون يبدأ مشاوراته مع الساسة اللبنانيين
ويشدد على ضرورة الوحدة الوطنية

الرئيس عون يبدأ مشاوراته مع الساسة اللبنانيين

*العثور على ذخائر وأعتدة عسكرية تعود لإرهابيي داعش في جرود القاع

بدأ الرئيس اللبناني العماد ميشال عون،  الثلاثاء، مشاوراته مع الساسة وقادة الاحزاب اللبنانية المختلفة اثر اعلان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري عن استقالته من السعودية.

واستقبل الرئيس اللبناني، الثلاثاء، رئيس الجمهورية الأسبق العماد اميل لحود في قصر بعبدا في إطار متابعة مشاوراته السياسية عقب اعلان سعد الحريري استقالته من الحكومة.

كما استقبل الرئيس عون، الثلاثاء، رئيس حزب الكتائب اللبناني أمين الجميل في بعبدا حيث اكد الاخير بعد اللقاء أننا "نمر بمرحلة بغاية الصعوبة وجذور هذه الأزمة تعود الى زمن طويل وهي ترجمة لمسار طويل".

وقال :"كل تسوية لها أجل، ومن هنا تقدم الرئيس سعد الحريري باستقالته، وانا لا أحسده".

وأضاف :"لا بد من التعاون للوصول الى مخرج ينهي الازمة".

واستقبل الرئيس اللبناني الثلاثاء ايضا الرئيس الأسبق ميشال سليمان في قصر بعبدا وقال سليمان بعد اللقاء أن "لبنان في أزمة ولكنها ستمر بخير".

ورأى أن "الحل يكمن بالوفاق الوطني وقدمت ورقة مكتوبة لفخامة الرئيس" معربا عن اعتقاده أن "الحكومة الحيادية والتكنوقراط هي أفضل حل لاجراء الانتخابات واعادة التأكيد على إعلان بعبدا ومناقشة الاستراتيجية الدفاعية".

والتقى رئيس الوزراء اللبناني السابق نجيب ميقاتي ورئيس مجلس النواب اللبناني السابق الرئيس حسين الحسيني، الثلاثاء، الرئيس عون كلا على حدة في اطار هذه المشاورات.

وأكد الرئيس نجيب ميقاتي بعد اللقاء أن "البحث تناول أسباب الإستقالة وكيفية معالجتها وقد شرح لي الرئيس عون اسباب التريث لاجراء الإستشارات".

وقال: "انا متفائل وعسى أن نخرج من هذه الازمة بوقت قريب".

والتقت النائب بهية الحريري ايضا الثلاثاء الرئيس عون في قصر بعبدا.

كما التقى تيمور جنبلاط والنائب غازي العريضي الرئيس عون في اطار المشاورات الجارية.

في سياق متصل، لفتت دوائر القصر الجمهوري الى أن جولة جديدة من التشاور سيستأنفها الرئيس الاربعاء، مشددة على ضرورة عدم وضع هذه اللقاءات في سياق الاستشارات لتشكيل حكومة جديدة.

وأشارت مصادر الى أن الرئيس عون يصر على اجراء المشاورات للتأكيد على الوحدة الوطنية وضمان الاستقرار العام. ولفتت المصادر الى أن الرئيس عون يتريث لاستطلاع حقيقة الاستقالة وحتى لو قبلها فإن تصريف الاعمال يحتاج الى وجود سعد الحريري في السراي لمتابعة كل صغيرة وكبيرة.

وعلى المستوى الأمني عثرت قوّة من الجيش اللبناني على مغارة في وادي رافق في جرود القاع على السلسلة الشرقية وبداخلها اسلحة وذخائر متنوعة وأعتدة عسكرية تعود لإرهابيي "داعش".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بيروت/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0679 sec