رقم الخبر: 206750 تاريخ النشر: تشرين الثاني 10, 2017 الوقت: 16:27 الاقسام: محليات  
الامام الخامنئي: طريق الثورة الاسلامية يبشر بالأمل والنجاح وحسن العاقبة
خلال مراسم العزاء لمناسبة أربعينية الإمام الحسين(ع)

الامام الخامنئي: طريق الثورة الاسلامية يبشر بالأمل والنجاح وحسن العاقبة

* نائب رئيس الجمهورية يشارك في زيارة الاربعين ويؤكد ان المسيرة أضحت رمزاً من رموز العالم الاسلامي * توجه اكثر من مليونين و300 ألف زائر ايراني الى العراق وعودة أكثر من مليون

اعتبر قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي طريق الوصول الى الحضارة والمجتمع الاسلامي صعبا ومليئا بالمنعطفات إلا ان المسار الذي مضت فيه الثورة والافاق المستقبلية تبشر تماما بالامل والنجاح وحسن العاقبة.
جاء ذلك في كلمة مقتضبة لسماحة القائد خلال استقباله الخميس في حسينية "الامام الخميني (رض)" بطهران مواكب عزاء طلبة الجامعات من مختلف مناطق البلاد وذلك بمناسبة حلول أربعينية استشهاد الامام الحسين (ع).
واشاد آية الله الخامنئي، بمراسم العزاء المهيبة لمناسبة اربعينية الامام الحسين (ع) وقال، ان مثل هذه المراسم يجب ان تقوي عزم الجميع، وفي هذا المسار يجب أن نبقى راسخين ولا نتأثر بالمصاعب والمتاعب.
وأضاف: سماحته، ان طريق السعي في سبيل الله واقامة الحق والعدل وطريق الوصول الى الحضارة والمجتمع الاسلامي صعب ومليء بالمنعطفات الا ان المسار الذي قطعته الثورة الاسلامية وكذلك الافاق المستقبلية، تعطي مؤشرات باعثة على الامل والنجاح وحسن العاقبة تماما.
وقبل كلمة القائد تحدث حجة الاسلام "بناهيان" عن مفهوم "نصرة ولي الله" واعتبر ذلك عبارة عميقة وبارزة وقال، انه وفي ظل نصرة ولي الله يظهر ويبرز الايمان والتقوى الالهية.
واعتبر زيارة الاربعين ذروة حب الناس لولي الله واضاف، ان مسيرة الاربعين صانعة للحضارة وتجسيد لحب وايمان الناس ومن شانه ان يؤدي الى اقتدار الحق.
واشار حجة الاسلام الى مسيرة الاربعين الكبرى وقال، ان ثقافة مسيرة الاربعين يجب ان تتجلى في جميع شؤون الحياة والنتاجات الثقافية لمجتمعنا.
وفي هذه المراسم قرأ المنشد الحسيني ميثم مطيعي قصائد رثاء حسينية بالمناسبة.
وفي ختام المراسم صلى الطلبة الجامعيون فريضتي صلاتي الظهر والعصر بإمامة قائد الثورة الاسلامية.
وخلال مشاركته بمسيرة الأربعينية خلال زيارته للعراق أكد أسحاق جهانغيري النائب الاول للرئيس، أن مسيرة إحياء اربعينية الامام الحسين(ع) بالعراق، أضحت رمزا من رموز العالم الاسلامي.
وأوضح أن المسيرة ترمز ايضا لمقارعة الظلم ودعم المظلومين وتعكس للعالم الوجه السمح والمسالم والرحيم للاسلام.
ولفت جهانغيري الى أن زيارته تستهدف المشاركة بهذه المناسبة الدينية ومن جهة اخرى لتقديم الشكر للعراق حكومة وشعبا على استضافة ملايين زوار الامام الحسين (ع).
وأشاد النائب الاول بضيافة العراقيين وحكومتهم سيما تقديم كافة الخدمات للزائرين بمسير النجف – كربلاء، مبيّنا أن عدد الايرانيين الذين عبروا الحدود نحو العراق للمشاركة بالمراسم تخطى 2 مليون مواطن بالاضافة الى عبور مواطني دول أخرى من ايران.
ونوه جهانغيري باستتباب الامن في العراق عبر جهود الشعب والحكومة والقوات المسلحة، مؤكدا أن العراق استعاد كامل سيادته بعد اجتثاث المجموعات التكفيرية.
من جانبه أكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الايراني محمد جواد آذري جهرمي بأن حب الحسين(ع) يعد عامل وحدة وليس فرقة.
وفي تغريدة له في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر كتب آذري جهرمي: ان حب الحسين(ع) عنصر وحدة وليس فرقة. لنغتنم فرصة التعاطف والتكاتف.
واضاف: الحكومة بذلت جهودا كبيرة الى جانب الشعب لتوفير التسهيلات لزوار الاربعين. أنني بدوري اوجه الشكر لجميع المعنيين في تقديم الخدمات للزوار.
وتفقد السفير الإيراني ورئيس اللجنة الإيرانية لزيارة الأربعين في العراق إيرج مسجدي مواكب ومراكز خدمة الزوار الإيرانيين على طريق النجف-كربلاء.
وخلال زيارته التفقدية الى النجف الأشرف وكربلاء المقدسة زار مسجدي الخيمة الخاصة بزيارة الأربعين لقنصلية الجمهورية الإسلامية الإيرانية الكائنة بالقرب من الروضة الحسينية المقدسة واطلع عن كثب على سير عملية تقديم الخدمات الى الزوار الإيرانيين.
كما زار مسجدي عددا آخر من المواكب والخيم الخاصة بالزوار الإيرانيين في كربلاء واطلع على برامج هذه المواكب وامكانيات إستقبال الزوار .
وكان قد أعلن القنصل الايراني لدى العراق سابقا عن مشاركة ما لا يقل عن 2.5 مليون زائر إيراني، في زيارة الأربعينية هذا العام.
وقال المستشار الثقافي الايراني في العراق حجة الاسلام والمسلمين غلام رضا اباذري ان رسالة اجتماع الاربعين مهمة للغاية مؤكدا ان السبيل الوحيد لتخلص البلدان الاسلامية من مؤامرات الاعداء هو تعزيز خطاب المقاومة.
واضاف اباذري وهو يتحدث في اليوم الثاني من ملتقى الاربعين العلمي والدولي بمدينة كربلاء المقدسة ان رسالة الاربعين هي رسالة عاشواء وسيد الشهداء (ع) قائلا ان هذه الملتقيات العلمية تعقد بهدف النهوض بالمستوى المعنوي للاربعين. وأكد ان الاربعين له رسائل انسانية مختلفة ونعمل على ايصال هذه الرسائل الى اسماع العالم.
وتابع المستشار الثقافي الايراني ان احدى رسائل الاربعين المهمة هي الحرية والدعوة الى التحرر وقال ان مكافحة الاستكبار كامنة في خطاب الاربعين ويجب تطوير وتوسيع هذا الخطاب.
واعلن رئيس اللجنة المركزية لاربعينية الامام الحسين عليه السلام حسين ذو الفقاري عن عبور اكثر من مليونين و300 الف زائر الحدود للمشاركة في إحياء زيارة الاربعين في كربلاء.
واشار الى عبور 80 الف و500 زائر من الرعايا الافغان المقيمين في ايران عبر الحدود فيما اعلن عن عودة اكثر من مليون زائر الى البلاد.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2927 sec