رقم الخبر: 207059 تاريخ النشر: تشرين الثاني 13, 2017 الوقت: 19:59 الاقسام: عربيات  
دول شقيقة وصديقة تقدم تعازيها لضحايا الزلزال في العراق
هزة أرضية شديدة بقوة 5/7 درجة على مقياس ريختر تضرب مدناً عراقية عدّة

دول شقيقة وصديقة تقدم تعازيها لضحايا الزلزال في العراق

*مصرع 8 وإصابة 535 شخصا في إقليم كردستان وكركوك وديالى * بغداد تسعى لمعالجة الأزمة بين لبنان والسعودية * إتفاق على فتح سفارة قطرية في بغداد

بغداد/نافع الكعبي - أعربت دول شقيقة وصديقة عن شديد أسفها وألمها لاخبار الزلزال الذي ضرب مدناً عراقية عدة، وبعث أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، الاثنين، ببرقيتي تعزية إلى رئيس العراق فؤاد معصوم ورئيس الحكومة حيدر العبادي بضحايا الزلزال الذي ضرب محافظة السليمانية وأسفر عن سقوط العديد من الضحايا والمصابين وتدمير المرافق العامة والمنشآت.

كما قدم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الإثنين، تعازيه للرئيس العراقي، فؤاد معصوم، إثر سقوط عدد من الضحايا، والعواقب الكارثية التي خلفها الزلزال ووفقا لما ورد على الموقع الرسمي للكرملين.

وأكد بوتين في رسالته إلى الرئيس العراقي، أن بلاده تتشاطر حزن من فقد أهله وأقاربه جراء الكارثة، وتأمل بالشفاء العاجل لجميع الجرحى. من جانبه، أعرب رئيس وزراء كندا جوستين ترودو عن تعازيه للأسر المتضررة من الزلزال الذي وقع في العراق. كما عبّر وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل، الاثنين، عن تعازيه للضحايا الذين سقطوا جراء الزلزال الذي ضرب العراق.وجاءت تصريحات الوزير الالماني عبر مؤتمر صحافي عقده الاثنين، ونقلته وسائل اعلام عالمية. فيما جدد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الاثنين، التأكيد على وقوف بلاده "بكل إمكانياتها" إلى جانب "الاشقاء" في العراق، مشيرا الى بدء التحرك في ارسال "المستلزمات طبية والمواد غذائية".

وأعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، في وقت سابق من يوم الاثنين، أن بلاده مستعدة لمساعدة متضرري زلزال شمالي العراق.وقال جاويش أوغلو في تغريده عبر حسابه على موقع "تويتر"، إن تركيا مستعدة لإرسال فرق إنقاذ ومواد إغاثة لمتضرري الزلزال في العراق.

وكشف قسم الرصد الزلزالي في هيئة الانواء الجوية العراقية، الاثنين، عن حدوث 100 هزة ارتدادية بعد هزة مساء الأحد، فيما اشار الى ان درجاتها كانت متفاوتة.

وقالت مديرة القسم هدى عباس في مؤتمر صحافي عقدته الاثنين، في مقر الرصد الزلزالي ببغداد وحضرته وسائل إعلام: إن مراصدنا سجلت ليلة الاحد، حدوث هزة ارضية على الحدود العراقية الايرانية بمقدار 7.2 على مقياس ريختر"، مبينة ان "الهزة تبعد عن الحدود العراقية بمقدار 6 كم من جهة قضاء خانقين وعن بغداد بنحو 200 كم".

واكدت ان "100 هزة ارتدادية حدثت (حتى الان) بعد الهزة التي وقعت ليلة الاحد"، مشيرة الى ان " قوتها تراوحت من 2-4 على مقياس ريختر".

وفي الأثناء، أعلنت قائممقامية قضاء خانقين في ديالى، الاثنين، عن تسجيل أكثر من 10 هزات ارتدادية ضربت مركز القضاء منذ ليلة الأحد.

وضرب زلزال قوته 7.6 على مقياس رختر ليل الاحد، مناطق واسعة من العراق، وأسفر عن وقوع خسائر بشرية وأضرار مادية، في حين أعلنت السلطات العراقية مساء الأحد، عن استنفار فرق الدفاع المدني وانتشارها على خلفية الزلزال، فيما قال رئيس الحكومة حيدر العبادي إنه وجه الدفاع المدني باتخاذ إجراءات إحترازية لهزات ارتدادية محتملة.

وذكر بيان لمكتب العبادي، أن رئيس الحكومة، حيدر العبادي تابع "أوضاع المواطنين وأحوالهم نتيجة الهزة الأرضية التي ضربت البلد للاطمئنان على سلامتهم". وأكد "صدرت توجيهات لفرق الدفاع المدني والمؤسسات ذات العلاقة فور حدوث الهزة الأرضية بالحفاظ على أرواح المواطنين وأن هناك متابعة مكثفة للآثار التي ترتبت جراء الهزة الأرضية".

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية، العميد سعد معن في بيان صحفي: إن آخر تحديث من عمليات صحة في كردستان، بين أن تم تسجيل 8 حالات وفاة جراء الزلزال وإصابة 535 آخرين".

بدوره، قال وزير الموارد المائية حسن الجنابي العراقي: إن زلزال شمالي البلاد تسبب بانزلاقات في سد دربنديخان في محافظة السليمانية. وأوضح الجنابي في منشور على صفحته في "فيسبوك" أن "انزلاقات في الجبل المجاور لمنشأ سد دربنديخان قد حدثت وسقطت قطع أحجار وأنقاض في المسيل المائي للسد، وانهارت بعض البيوت المجاورة".

وأكد الوزير العراقي أن "سد الموصل (شمال) لم يتأثر بالزلزال".

من جهتها، أعلنت سلطات كردستان العراق عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة العشرات جراء زلزال قوي مركزه مدينة حلبجة في مدينة السليمانية بإقليم كردستان العراق، وامتد ليشمل محافظات أخرى وهي: أربيل، الأنبار، ديالى، بغداد.

وذكر مركز الزلازل الأمريكي، الأحد، أن زلزالا مصدره مدينة حلبجة في إقليم كردستان العراق وصلت قوته إلى 6ر7 وتأثرت به محافظات عراقية أخرى منها العاصمة بغداد، وامتد إلى تركيا وإيران والسعودية والكويت.

وترك كثير من الناس منازلهم، ليلة الأحد، في مناطق واسعة من العراق، خوفا من انهيارها على رؤوسهم، وفضلوا المبيت في الشوارع تحسبا لهزات أخرى.

 

* بغداد تسعى لمعالجة الأزمة بين لبنان والسعودية

سياسياً، كشفت وزارة الخارجية العراقية، أن" بغداد تتواصل مع السعودية ولبنان لحل الأزمة الناجمة عن إعلان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته من الرياض".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد محجوب، في مؤتمر صحفي، الاثنين 13 نوفمبر/تشرين الثاني، إن بغداد تتواصل مع السعودية ولبنان لحل الأزمة الناجمة عن إعلان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته من الرياض.

وأضاف: "العراق فاعل في التواصل من خلال علاقاته مع لبنان والسعودية لمعالجة الأزمة".

 

* إتفاق على فتح سفارة قطرية في بغداد

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم الخارجية العراقية: إن زيارة وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، نتج عنها التوجيه بفتح سفارة قطرية في العراق، مضيفاً أن العراق يقف على مسافة واحدة من الجميع خلال الأزمات. وقال أحمد محجوب: "زيارة الجعفري لقطر ناقشت جملة ملفات ونتج عنها التوجيه بفتح سفارة قطرية في العراق".

أعلنت قطر، الاربعاء، عن قرب فتح سفارة لها في العراق، فيما اعربت ان املها ان تفتح هذه الخطوة صفحة جديدة بالعلاقات العراقية القطرية.

 

* الكونغرس يرفع القيود عن مساعدات لكردستان

ذكر مراقبون أميركيون أن الكرد استعادوا حظوتهم في دوائر الكونغرس الأميركي، بعد تداعيات الخلاف مع بغداد والاستفتاء. ووفقا لمراقبين فإن دعم الكونغرس الأميركي لإقليم كردستان تأثر بالجدل المحيط بالاستفتاء، ولكن في أعقاب رد بغداد الشديد، فإن غضب الكونغرس ينصب بشكل مباشر على الحكومة المركزية.

وذكر تقرير لموقع "المونيتور" أن الموقف الجديد لمجلس النواب الأميركي هو الأكثر وضوحا في النسخة النهائية من تشريعات الدفاع الوطني التي صدرت في الثامن من تشرين الثاني، في حين أن مشروع قانون البيت الأصلي قدم مساعدة عسكرية أميركية لحكومة إقليم كردستان اعتمادا على مشاركة حكومة الإقليم في حكومة العراق الموحد، لا يتضمن التشريع النهائي لتسوية المنازعات بين مجلس النواب ومجلس الشيوخ أي تحذير من هذا القبيل، إذ طلبت وزارة الدفاع مبلغ 365 مليون دولار في شكل رواتب واستدامة لقوات البيشمركة للسنة المالية 2018.

 

* إنطلاق عملية واسعة لتعقب "داعش" شمال ديالى

ميدانياً، أعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي، الاثنين، عن انطلاق عملية عسكرية واسعة لتعقب خلايا "داعش" في حاوي العظيم شمال ديالى.

وقال العزاوي في حديث لـ السومرية نيوز: إن قوات أمنية مشتركة من الشرطة والجيش والحشد الشعبي انطلقت من محوريين رئيسيين لتعقب خلايا داعش في حاوي العظيم، (90 كم شمال بعقوبة)". وأضاف العزاوي، أن "العملية تجري بغطاء من قبل طيران الجيش لتعقب خلايا داعش وإنهاء وجودها في هذه المنطقة الحيوية".

وكانت قيادة عمليات دجلة نفذت مؤخرا سلسلة عمليات عسكرية واسعة لتعقب خلايا داعش في عدة مناطق من ديالى.

 

* حزبان كرديان يدعوان لتشكيل حكومة مؤقتة للتفاوض مع بغداد

دعت حركة التغيير والجماعة الاسلامية الكردستانية، الاثنين، الى تشكيل حكومة مؤقتة لإدارة حوار ناجح مع الحكومة المركزية بالعراق، فيما اعتبر الحزبان الكرديان أن المرحلة "الحرجة" التي يمر بها الاقليم جاءت نتيجة السياسات "الخاطئة" لسلطات كردستان.

وقالت حركة التغيير والجماعة الاسلامية الكردستانية في بيان مشترك تلقت، السومرية نيوز، نسخة منه، عقب اجتماع الحزبين في السليمانية، إن "الاجتماع بحث الاوضاع السياسية في اقليم كردستان والعراق والمرحلة الحرجة التي يمر بها الاقليم جاءت نتيجة السياسات الخاطئة لسلطات كردستان".

وأكد البيان على "ضرورة التعامل بمسؤولية مع المرحلة الحالية بشكل أن يتلمس المواطنون تغييرات جذرية"، وشددا على "ضرورة تشكيل حكومة مؤقتة لإدارة حوار ناجح مع الحكومة المركزية والعمل من أجل تحسين الاوضاع المعيشية للمواطنين وتوفير رواتب الموظفين والاستعداد لإجراء انتخابات نزيهة بعيدة عن التدخل الحزبي".

وكانت حركة التغيير والاتحاد الاسلامي الكردستاني عقدا يوم الاحد اجتماعا مشتركا بشأن الأوضاع في الاقليم وتحديات المرحلة المقبلة.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/8847 sec