رقم الخبر: 207060 تاريخ النشر: تشرين الثاني 13, 2017 الوقت: 20:02 الاقسام: عربيات  
الصماد: كافة الخيارات متاحة لدينا لمواجهة العدوان السعودي
تظاهرة حاشدة في صنعاء تنديدًا بالحصار

الصماد: كافة الخيارات متاحة لدينا لمواجهة العدوان السعودي

*مصرع عسكريين سعوديين وتدمير آلية في نجران وجيزان

قال رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن صالح الصمّاد إنه "بعد 3 أعوام من الحصار بقيادة السعودية على اليمن يخرج الشعب اليمني بكل قوة من جديد، وكل مواقفنا في مواجهة الظلم بما فيها إطلاق الصواريخ على الرياض وما بعد الرياض هي مواقف طبيعية".

وأضاف الصمّاد خلال تظاهرة في صنعاء رفضاً للحصار الذي يفرضه التحالف السعودي على اليمن منذ 3 سنوات "إن الخيار الصحيح للنظام السعودي هو إيقاف الحرب والحصار على الشعب اليمني"، مؤكداً على أن "كافة الخيارات متاحة لدينا لمواجهة العدوان السعودي".

كما تطرّق في حديثه إلى آخر المستجدات السياسية في لبنان قائلاً "الموقف العدائي للنظام السعودي تجاه لبنان ناتج عن موقف لبنان المعادي لـ"إسرائيل"".

وكان الإعلام السعودي قد ذكر الأسبوع الماضي أن الصمّاد أصيب بجروح بليغة في قصف سعودي على الرياض مرجّحاً مقتله. ونفى محمد عبد السلام المتحدث باسم "أنصار الله" مقتل الصمّاد أو حتى اصابته، لكن لم يظهر الأخير بعدها ليثير ذلك ريبة لدى بعض المراقبين والصحافيين.

ويأتي ذلك بعدما شهدت محافظة حجّة شمال غرب اليمن مجزرة أستشهد وأصيب فيها أكثر من 50 من المدنيين في غارات للتحالف السعودي على مديرية أَفلح.

المصدر أكد أنّ طائرات التحالف السعودي استهدفت طواقم الإسعاف أثناء محاولتها مساعدة المدنيين وانتشال الضحايا من تحت الأنقاض.

وتلا كلمة الصمّاد بيانُ صادر عن المتظاهرين في صنعاء جاء فيه إن "استمرار الحصار يزيد من إصرار الشعب اليمني على مواجهة العدوان".

كما أكد البيان "على تماسك الجبهة الداخلية ورفض أي مساع للتفرقة".

ميدانياً نفذ الجيش اليمني واللجان الشعبية، صباح الاثنين، عمليتين هجوميتين على مواقع الجيش السعودي ومرتزقته في نجران وعسير.

وأكد مصدر عسكري مصرع وجرح عدد من مرتزقة الجيش السعودي بعملية هجومية للجيش واللجان الشعبية على مواقع في معسكر القفال في محور نجران.

ولقي مصرعه وجرح عدد من مرتزقة الجيش السعودي بعملية هجومية مماثلة للجيش واللجان الشعبية على تبة الخزان وتبة القناصين قبالة منفذ علب في محور عسير.

وكانت مدفعية الجيش واللجان الشعبية، قد استهدفت، الأحد تجمعات للجنود السعوديين في موقع الضبعة، وتجمعات للجنود السعوديين ومرتزقتهم في موقعي المخروق والشبكة وفي بوابة صلة بنجران محققةً ضربات موفقة.

هذا ولقي عدد من العسكريين السعوديين مصرعهم وجرح آخرون، ليل الأحد، بالإضافة إلى تدمير آلية عسكرية لهم خلال التصدي لزحف لهم واستهداف تجمعاتهم في جيزان ونجران.

وأوضح مصدر عسكري أن الجيش اليمني واللجان الشعبية كسروا محاولة زحف للجيش السعودي باتجاه قرية الخل في جيزان تحت غطاء جوي مكثف.

وأكد المصدر مصرع وجرح عسكريين سعوديين وتدمير آلية أثناء التصدي لمحاولة زحفهم الفاشلة في جيزان.

وفي نجران استهدفت مدفعية الجيش واللجان الشعبية تجمعات للجنود السعوديين في موقع الضبعة بعدد من القذائف محققة إصابات مباشرة.

وكانت قوة الإسناد المدفعي والصاروخي للجيش واللجان الشعبية قد قصفت، الأحد، تجمعات جنود الجيش السعودي في مواقع قائم زبيد والكرس والبحطيط بجيزان بعشرات القذائف وصلية من صواريخ الكاتيوشا محققةً إصابات دقيقة ومسددة في صفوفهم، كما دمرت آلية عسكرية سعودية جنوب قرية الخل بذات الجبهة.

فيما استهدفت مدفعية الجيش واللجان الشعبية تجمعات للجنود السعوديين ومرتزقتهم في موقعي المخروق والشبكة وفي بوابة صلة بنجران محققةً ضربات موفقة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/0261 sec